أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع مؤشر الناتج المرگب لمنطقة اليورو‮.. ‬للشهر السابع


المال ـ خاص
 
تراجع مؤشر الناتج المركب لمنطقة اليورو، والذي يقيس نشاط القطاع الخاص اعتماداً علي مسح شهري لحوالي %85 من الشركات الأوروبية من 56.2 نقطة في أغسطس الماضي إلي 53.8 نقطة مع نهاية سبتمبر الحالي للشهر السابق علي التوالي، وتسود توقعات بمزيد من الانخفاض خلال الربع الأخير من هذا العام.

 
وذكرت صحيفة وول ستيرت أن هذا المؤشر الذي يطلق عليه أيضاً مصطلح مؤشر مدراء المشتريات المركب، يسجل نمواً إذا تجاوز 50 نقطة وانكماشاً إذا انخفض عن 50 نقطة.
 
وإذا كان الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو ارتفع بحوالي %0.6 خلال الربع الثالث من العام الحالي، إلا أن نتائج سبتمبر الضعيفة تشير إلي انهيار هذا النمو خلال الربع الأخير إلي %0.3 فقط لمنطقة اليورو.

 
ويقول كريس ويليامسون، الخبير الاقتصادي بمؤسسة ماركيت للأبحاث الاقتصادية، إن نمو الناتج الألماني انخفض في سبتمبر للشهر الثامن علي التوالي، كما تراجع في فرنسا للشهر السادس علي التوالي، كما أن المخاوف من حدوث ركود مزدوج تتفاقهم في بقية دول اليورو مع تزايد الانكماش الاقتصادي وفقدان المزيد من الوظائف في هذه الدول.

 
وأدت هذه البيانات الضعيفة عن منطقة اليورو إلي تزايد قلق المتعاملين في الأسواق المالية، مما أدي إلي ارتفاع أسعار سندات الحكومة الألمانية وضعف اليورو مقابل الدولار، وإن كان خبراء الاقتصاد يرون أن أي مخاوف من حدوث ركود مزدوج في منطقة اليورو هي مخاوف ليس لها أساس.

 
وارتفع سعر العقود الآجلة للسندات في ديسمبر بحوالي نصف نقطة ليصل إلي 131.39 يورو في أوروبا بينما انخفض اليورو مقابل الدولار إلي 1.3338 دولار في بورصة نيويورك في نهاية الأسبوع الماضي بالمقارنة مع 1.3393 دولار الأربعاء الماضي.

 
وتقول مؤسسة »ماركيت« إن الانخفاض في مؤشر مدراء المشتريات المركب في سبتمبر هو أكبر انخفاض منذ نوفمبر عام 2008، وإن كان متوسط النمو في الربع الثالث هو ثاني أكبر معدل نمو منذ الربع الثالث عام 2007 عندما بدأت أزمة الائتمان العالمية.

 
وكان نمو الاقتصاد في منطقة اليورو قد ارتفع إلي %1 خلال الربع الثاني من حوالي %0.3 في الربع الأول، كما أن النمو الحالي ما زال بعيداً عن الركود المزدوج حيث إن المؤشر المركب يتفق مع الارتفاع الربع فصلي الذي بلغ حوالي %0.3 من الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة.

 
أما مؤشر مدراء التصنيع في منطقة اليورو فقد تراجع من 55.1 في أغسطس إلي 53.6 في سبتمبر ليصل إلي أدني مستوي منذ 8 شهور، كما أن مؤشر نشاط قطاع الخدمات انخفض من 55.9 نقطة في أغسطس إلي 53.6 نقطة في سبتمبر للشهر السابع علي التوالي.

 
كما أن تدفقات طلبات الشراء الجديدة تباطأت إلي 55.5 نقطة في سبتمبر للشهر العاشر علي التوالي، كما جاء في تقرير الشركات الذي يؤكد أن هذه التدفقات هي أضعف زيادة في طلبات التصدير منذ نوفمبر الماضي.

 
وإذا كانت نسبة الطلبات الجديدة إلي المخزون في قطاع التصنيع انخفضت إلي أدني مستوي منذ يونيو عام 2009 إلا أن مؤشر الثقة في قطاع الخدمات بقية هذا العام ارتفع لأعلي مستوي منذ خمسة شهور.

 
وارتفع أيضاً معدل التوظيف للشهر الخامس علي التوالي ولكن معدل خلق فرص العمل في سبتمبر مازال أضعب مما كان عليه في أغسطس الماضي، حيث تقول البيانات الرسمية، إن معدل البطالة في منطقة اليورو ثابت عند %10 في يوليو للشهر الخامس علي التوالي.
 
وشهدت أسعار المنتجات في سبتمبر ارتفاعاً للشهر الـ12  علي التوالي وإن كانت هذه الأسعار قد ازدادت هامشياً فقط بسبب المنافسة القوية مما يعني أن هوامش أرباح الشركات مازالت معرضة لضغوط كبيرة.
 
ويري ماركو واللي، خبير اقتصادات منطقة اليورو بقسم بحوث يوني كريديت، أن هناك تباطؤا واضحاً في نمو الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو حيث بلغ في الربع الثالث حوالي %0.4 فقط وأنه من المتوقع أن يتباطأ أكثر خلال الربع الأخير، والربع الأول من العام المقبل غير إن المخاوف من حدوث ركود مزدوج، مبالغ فيها بدرجة كبيرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة