أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

منتجات بئر السلم تنافس شركات الدهانات الكبري بالأسعار المنخفضة


سعادة عبدالقادر
 
ظاهرة جديدة بدأت شركات الدهانات في التعامل معها والتأثر بها في الفترة الأخيرة، تتمثل في المنافسة التي تدخلها مع المنتجات الخاصة بها والمصنعة في مصانع تحت بئر السلم.


 
هذا ما أكده مديرو المبيعات بشركات الدهانات الشهيرة العاملة في مصر، حيث ازدادت في الآونة الأخيرة شكاواهم من خسارتهم عدداً من المناقصات أمام نفس منتجاتهم التي يقدم مصنعون غير مرخص لهم عروضاً سعرية منخفضة بها، بعد تقليدها وتعبئتها في نفس العبوات الخاصة بالمصانع المرخص لها، مما يؤدي إلي وقوع أضرار مادية وأدبية علي الشركات، فضلاً عن انتشار الدهانات غير المطابقة للمواصفات بالسوق المحلية.

أكد مختار حسن، مدير مبيعات شركة سيجما مصر، أنه فوجئ في عدد من المناقصات التي دخلتها الشركة مؤخراً بخسارتها المناقصة نظراً لقيام المنافسين بطرح المنتجات الخاصة بالشركة بأسعار أقل من الأسعار المعتمدة.

ولفت »حسن« إلي أن المنتجات المطروحة بأسعار أقل غير أصلية، وغير مطابقة للمواصفات العالمية والمحلية والتي تمت تعبئتها داخل العبوة الأصلية الخاصة بشركتنا وتم دخول المناقصة من قبلهم علي حساب اسم »سيجما« وتوريد منتجاتها.

أضاف أنه يتم قبول هذه المنتجات لعدم علم المستهلك ما بداخلها علي اعتبارها المنتج الأصلي وأنه أقل الأسعار من الشركات المتنافسة معه للحصول علي المناقصة والتوريد للمشروع، حيث تسبب ذلك في إفساد العديد من الصفقات الخاصة بشركتنا والتأثير علي سوق الدهانات بالسلب.

وأشار »حسن« إلي أن المنتجات المقلدة غير محددة أماكن صناعتها حيث يتجه مصنعو تلك المواد لبيع المنتجات غير الأصلية استغلالاً لحالة الغلاء وارتفاع المواد الخام للدهانات، حيث يطرحون المنتجات بأسعار خيالية ومنخفضة عن أسعار المنتجات الأصلية لعدم خضوعها للضرائب أو أبحاث تطوير المنتجات ولا يحصلون علي التراخيص اللازمة مما يهدد حق الدولة في هذه الموارد غير المدفوعة.

وقال مدير مبيعات شركة سيجما إن المصانع المجهولة تضر باسم الشركات المصنعة للمنتج الأصلي وتفقدها الثقة بينها وبين شركات المقاولات والعملاء لأنها تزعم أنها تورد نفس المنتجات بأسعار أقل.

وأضاف »حسن« أن الشركات الأصلية تحمل العديد من الأضرار المادية بسبب استعمال المواد المقلدة، خاصة أن العملاء يرفعون السعر المرتفع المقدم لها من شركات الدهانات في حين أن المصانع مجهولة المصدر تقدم منتجات مقلدة وبأسعار منخفضة لا تستطيع الشركات الأصلية البيع بها، لأنها تدفع ضريبة المبيعات، وأجور العمال، وتخضع باستمرار للأبحاث والتجديد ولكن المصنعين للمنتجات المقلدة لا يدفعون الضرائب لعدم حصولهم علي التراخيص وليس لديهم ماكينات تصنيع عالية الجودة وأصلية، مما يمكنهم من البيع بأقل الأسعار فتقوم المشاريع بقبول أسعارهم وترفض أسعارنا.

من جانبه أكد محمد عبدالمعطي، مدير عام مبيعات شركة »باكين«، أن الدهانات المقلدة غير المطابقة للمواصفات وغير الخاضعة للرقابة تؤثر سلباً علي سوق الدهانات في مصر ولها أضرار علي المدي البعيد حيث تفقد المنتجات الوظائف الأساسية لها وهي الجودة والحماية، حيث يتم تصنيع هذه الدهانات في مصانع غير مرخصة ولا تخضع للأبحاث والاختبارات اللازمة لتصنيع الدهانات عالمياً ومحلياً.

وأشار »عبدالمعطي« إلي أن مصانع الدهانات غير المرخصة تقوم بعملية الغش التجاري والتقليد التام لـ»اللوجو« الخاص بالشركات الرائدة في مجال الدهانات، مما يمكنها من البيع علي حساب اسم الشركة وشهرتها في سوق الدهانات.

ولفت »عبدالمعطي« إلي أن الخطأ الشائع والمتبع في كثير من مشاريع القطاعين العام والخاص هو النظر لفرق السعر أكثر من النظر لجودة المنتج مما يجعل المصانع المقلدة للمنتجات تفوز بالصفقات بسهولة، وأن معظم شركات الدهانات المرخصة التي تخضع للمواصفات تقوم بعمل أبحاث تطوير لمنتجاتها سنوياً في هيئات بحثية ذات كفاءة عالية. ولا تستطيع الشركات المقلدة الحصول علي مثل هذه الميزات، لأنه ليس لديها الأوراق والإثباتات التي تؤهلها إلي ذلك في ظل أن هناك كل يوم جديداً في مجال الدهانات.

وأوضح المهندس خالد عبدالفتاح، مدير عام مصنع »باكين«، أن المنتجات المقلدة مصنعة بطريقة معينة تجعلها خارج المواصفات القياسية المصرية والعالمية وأن الخامات التي تستخدم في التصنيع، تؤثر علي المنشآت المعدنية والخرسانية لأن نسب المواد الكميائية فيها تكون أقل من النسب المطلوبة والخاضعة للمواصفات والتي أجريت عليها التجارب وصدر تصريح بتصنيعها.

وقال إن غش الدهانات بتقليل المواد المستخدمة في تصنيع أو استخدام مواد بديلة يزيد من ربح هذه الشركات ويضر بسوق الدهانات والمستهلك النهائي لها.

وأكد كمال زايد، رئيس مجلس إدارة شركة »الرحاب« موزع »باكين«، أن الغش التجاري وتقليد المنتجات أصبح من السمات الغالبة علي سوق الدهانات في الفترة الأخيرة ،نظراً لارتفاع العديد من المشاريع الحكومية والخاصة علي المنتجات منخفضة الأسعار.

ولفت إلي أن العديد من الشركات المصنعة للدهانات غير المطابقة للمواصفات تدخل في صفقات المشاريع تحت مظلة شهرة الشركات الأصلية وبيع المنتجات بأقل الأسعار وعند الاستحواذ علي الصفقة يقومون بتوريد منتجات غير أصلية في عبوات أصلية يتم شراؤها بسعر مرتفع أكثر مما تباع به العبوة للشركة الأصلية وبذلك ترتفع نسبة مبيعات المنتجات المقلدة والمعبأة داخل عبوات أصلية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة