أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

حسن الجندي‮: ‬رواياتي ليست مرعبة بالقدر الكافي


كتبت ـ ناني محمد:
 
»مخطوطة ابن اسحق«، »صفير الشيطان« و»الجزار« روايات تنتمي إلي عالم الرعب، لا تهدف إلي إثارة رعب القراء، بقدر اهتمامها بتغيير أفكارهم عنه، وهي أعمال للروائي المتخصص حسن الجندي، الذي يتميز أدب الرعب عنده بالتنوع، لأنه لم يعتمد علي الخيال فقط، كما تناولت هذه الروايات عالم الجريمة وحياة الجن والعفاريت، والتطرق لعالم الموتي.


 
عن هذه الروايات، أوضح مؤلفها الروائي حسن الجندي، أن اهتمامه بأدب الرعب ظهر لديه من خلال اهتمامه الشديد منذ الطفولة بعالم الخرافات والجان، وقراءاته التي نشأ عليها مثل روايات إبراهيم أسعد، والدكتور أحمد خالد توفيق، والأعمال العالمية لكل من »ستيفن كينج« و»ادجار ألن بو« إلي جانب قراءاته العديدة في »السحر الأسود«.

 
وأضاف أنه اهتم بهذا العالم من خلال بحثه عن برديات فرعونية تتناول قصص الرعب، وكانت الفكرة المسيطرة عليه تتمثل في استخدام هذا النوع من الأدب، لبث رسائل وأفكار معينة، لا أن تكون مجرد قصص رعب متعارف عليها.

 
وأشار »الجندي« إلي أنه واجه كثيراً من الصعوبات في بداية تعامله مع عالم النشر، وطلب أحد الناشرين منه شراء نص روايته الأولي، وعدم كتابة اسمه عليها، وهو ما جعله يبتعد لفترة كبيرة عن المجال حتي انضم إلي مجموعة »مواهب« المهتمة بأدب الرعب، وتقوم بنشر نصوصها علي نفقتها الخاصة، لكنها تفضل القصص القصيرة علي حساب الروايات، و لم يكن اهتمام »الجندي« بالقصص، وتركز حلمه علي كتابة روايات لأدب الرعب علي غرار الأدب العالمي، الأمر الذي دفع به إلي عدم الاستمرار في هذه الجماعة الأدبية.

 
وأضاف »الجندي« أنه التقي الناشر يحيي هاشم عن دار »أكتب« وقام بنشر »مخطوطة ابن اسحق«، وهي أولي رواياته علي ثلاثة أجزاء، وقد حققت أعلي المبيعات للدار، وقد حمل هذا النجاح »الجندي« مسئولية كبيرة، فلم تكن »المخطوطة« أولي رواياته فقط، لكنها أصبحت علامة فارقة في مسيرته الأدبية، وقد سعي خلالها لتوثيق عدد من التعاويذ والأفكار السائدة المتعلقة بعالم الجان والعفاريت.

 
ثم جاءت رواية »الجزار« لتتناول عالم الجريمة، وكيفية التعامل مع الأفكار، التي قد تنتاب شخصاً في ظروف نفسية مرضية، وتناولت الرواية فكرة خروج شخص من تحت قبضة رجال أمن الدولة، وما يتعرض له من اهانات جعلته يعاني من مشكلات في شخصيته، ومن خلال الرواية حاول »الجندي« إبراز الحياة المحيطة بالعاملين بهذا الجهاز الغريب »أمن الدولة«، الذي يخشاه الناس لمجرد سماع اسمه، كما تتناول روايتا »الغول« و»صفير الشيطان« حلقات تحضير الجان، التي يرصد خلالها الكاتب تجربة مر بها أحد أصدقائه خلال جلسات التحضير.

 
وقال »الجندي« إن روايته الجديدة سوف تصدر قريباً عن دار »أكتب«، بعنوان »نصف ميت« وتتعرض لهاجس الموت عند الإنسان، وما يواجهه في العالم الآخر.

 
أكد »الجندي« أن هذه الرواية تتناول تطوير فكر ما وبثه في عقول القارئ، استغلالاً لبعض الأمراض النفسية الشائعة بين الناس، وهو ما يظهر جلياً في التعرض للموت والحساب، والمعاناة داخل القبر وما تصاحبه من هواجس.

 
وأوضح »الجندي« أن روايته تتسم بأنها خفيفة »Light «، وليست مرعبة بالقدر الذي يطمح إليه، وقال إنه سوف يسعي في روايته المقبلة، لتحقيق ذلك سعياً لتحقيق الإبهار، لأن الرعب وسيلة وليس غاية، وأن القيمة الرئيسية في أدب الرعب تتمثل في قدرته علي بث الأفكار وتغييرها.
 
وعن مشاريعه المقبلة، أكد حسن الجندي، أنه ينوي عمل سيناريو لروايته بنفسه حتي لا تفقد روحها، وأضاف أنه سوف يركز علي كتابة السيناريو ونشر رواياته بشكل أكثر فاعلية، سعياً لمزيد من الجماهيرية، وأضاف أنه يعكف علي رواية جديدة تتناول قصة حب بين رجل عادي وامرأة ماتت من آلاف السنين، يتعرض فيها لبعض من الأحداث الحقيقية، مستعيناً بمخطوطات نادرة، وهي بعنوان »ماريا«.
 
وعن تشابه ما يكتبه دوماً بأعمال الدكتور أحمد خالد توفيق، أشار حسن الجندي«، إلي أن ما يكتبه ليس له أي علاقة بكتابات توفيق، وأنه يكتب نوعاً مختلفاً من أدب الرعب.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة