أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

عروض الأفلام‮ »‬الإسبانية‮« ‬و»اللاتينية‮« ‬محاولة للخروج من هيمنة السينما الأمريكية


كتبت - سالي أسامة:
 
اختتمت مساء الأربعاء الماضي فاعليات المهرجان الثالث لسينما إسبانيا وأمريكا اللاتينية الذي بدأت فاعليات يوم 26 من شهر سبتمبر.

 
 
شارك في المهرجان، الذي نظمه المركز الثقافي الإسباني في القاهرة بالتعاون مع دار الأوبرا المصرية والمؤسسة الثقافية »نوفي اوريتزونتي لاتيني« بروما، سبعة أفلام من ست دول هي: المكسيك والبرازيل، وبيرو، وكولومبيا، وبوليفيا، وإسبانيا، حيث رأس لجنة التحكيم الناقد الدكتور السينمائي حسن عطية، عميد المعهد العالمي للفنون المسرحية بأكاديمية الفنون، وضمت في عضويتها كلاً من الدكتورة نبيلة حسن، مديرة المركز القومي لثقافة الطفل، والناقد شريف عوض، وأحمد ناصر الخولي، المنسق الثقافي للمركز الثقافي الإسباني في القاهرة.
 
منحت اللجنة جائزة أفضل فيلم، وهي  الجائزة الكبري في المهرجان، لفيلم بيرو »الأمل المنشود« للمخرج أوجستو تامايو، وهو من إنتاج 2001، وتتناول أحداثه قصة »خيرونيمو دي ابيلا« الذي يعود إلي بيرو سنة 1618 بعد مشاركته لسنوات عديدة في الحروب الأوروبية، بحثا عن مستندات تثبت نسبه كابن لقائد إسباني كبير، وفي طريق عودته يلتقي بشابة صغيرة ويقرران الهرب سويا بعد قيام أحد اليسوعيين بالتحقيق معهما لسلوكهما المشين.
 
أما جائزة أفضل إخراج فحصل عليها فيلم »صنع في لوس أنجلوس« للمخرج الإسبانية المودينا كاراسيدو، وهو من إنتاج 2007، الفيلم من النوع الوثائقي ويتحدث عن رحلة مثيرة لثلاثة مهاجرين من أمريكا اللاتينية، وكيف يعملون في أحد المتاجر بشكل مهين، وكفاحهم من أجل الحصول علي إقامة شرعية.
 
وحصل فيلم »هدية باتشاماما« وهو إنتاج مشترك بين بوليفيا واليابان، ومن إخراج توشيفومي ماتسوشيتا، ومن إنتاج 2008، علي جائزة أفضل سيناريو، وتدور أحداثه حول المراهق »كونتوري« الذي يسعي لاتباع التقاليد وأسلوب الحياة التي توارثها عن الأجداد منذ آلاف السنين.
 
وعن فوزه بجائزة أفضل فيلم في المهرجان قال المخرج اوجستو تامايو: »أنا سعيد جدا بهذه الجائزة فكل الأعمال التي عرضت كانت أعمالاً تستحق جوائز، والأجمل أن أحصل علي هذه الجائزة من بلد يحمل ثقافة مختلفة عن ثقافتنا، وهذا يعني أن ما أردت توصيله من رسالة في الفيلم تتحقق«.
 
وقال الناقد السينمائي، رئيس لجنة التحكيم حسن عطية: »حصل فيلم الأمل المنشود علي الجائزة لتميزه بالشجاعة في طرح قضية اجتماعية شائكة في بيرو، كما أن الفيلم قدم صورة سينمائية مميزة، أما عن الأفلام المقدمة بشكل عام فقد تنوعت في موضوعاتها لكنها اجتمعت في تقديم صورة حية لكل بلد«.

 
وأكد رئيس المهرجان لويس خابيير رويث سييرا، أن المهرجان العام الحالي يعتبر انطلاقة قوية للسينما الناطقة بالإسبانية، موجهاً الشكر لدول أمريكا اللاتينية التي شاركت في المهرجان، حيث يعد فن السينما من أهم الفنون التي تسهم في انجاح حوار الحضارات بين الشرق والغرب والجنوب والشمال«.

 
وأضاف الناقد شريف عوض أن المهرجان يعد من أهم صور حوار الحضارات، كما يخرج بنا كجمهور مصري عاشق لفن السينما، خارج السينما الأمريكية التي تحتكر الشاشات المصرية منذ عقود، مشيراً إلي أنه تمت مطالبة رئيس مهرجان سينما إسبانيا وأمريكا اللاتينية بعرض أحدث أفلام مهرجان »جويا« للسينما الإسبانية والناطقة بالإسبانية، وهو مهرجان يمثل في قيمته مهرجان »أوسكار« السينما الأمريكية، وقد وافق علي هذا الطلب ولكن ستعلن الموافقة بعد الحصول عليها من إدارة معهد ثربانتس بإسبانيا.

 
أضاف عوض أننا نتوقع نجاحا كبيرا للمهرجان، مطالباً التليفزيون المصري والقنوات الفضائية بعرض الأفلام الناطقة بالإسبانية لأن مجتمعات هذه الأفلام أقرب إلي المجتمع الشرقي خاصة المجتمع المصري.

 
أما الكاتبة نبيلة حسن، عضو لجنة تحكيم المهرجان، فقد أكدت أن الجمهور المصري استمتع خلال العامين الماضيين بالكثير من أفلام السينما الإسبانية واللاتينية، مرجعة ضعف الحضور الإعلامي لتغير موعد المهرجان من شهر مارس إلي موعده الحالي، وتزامن افتتاح المهرجان ووجود مهرجانات أخري بالإسماعيلية للأفلام التسجيلية.

 
أضاف المخرج توشيفومي ماتسوشيتا، مخرج فيلم »هدية باتشاماما«، الحائز علي جائزة أفضل سيناريو، أن وجود مهرجانات لسينما أمريكا اللاتينية حتي وإن كانت محدودة إلا أنها مفيدة لأننا نعرض أفلامنا علي جمهور ينتمي لثقافة مختلفة.

 
وعن حصوله علي جائزة أفضل سيناريو، قال ماتسوشيتا: »أسعدتني الجائزة جدا لأن الفيلم يقدم عادات وتقاليد بوليفيا المتوارثة حيث تمني زيارة القاهرة مرة أخري بأفلام أخري، لأن السينما فن يوحد الجميع بمختلف الثقافات والديانات بحسب قوله.

 
وقالت المخرج الإسبانية المودينا كاراسيدو، التي حصل فيلمها علي جائزة أفضل إخراج، »فتح المهرجان الباب لأفلامنا في دول مجتمعات أخري بعيدة عن ثقافتنا، مما يعد مكسبا للتعريف بعاداتنا ومشكلاتنا وخلق جسر للتواصل بين ثقافات مختلفة، أما بالنسبة لحصول فيلمها علي جائزة أفضل إخراج فقالت: سعيدة بالجائزة بالطبع، فالفيلم يتناول معاناة ثلاثة مهاجرين ومشكلاتهم في الحصول علي إقامة شرعية وهو مثال لمعاناة الكثير من المهاجرين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة