أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

محمد بن راشد‮: ‬الأزهر سيظل دائمًا منارة للعلم ومرجعًا للمسلمين د‮. ‬الطيب‮: ‬المشروع هدية‮ ‬غالية للأمة الإسلامية في شهر رمضان المبارك


احتفل الأزهر الشريف بإنجاز وإطلاق مشروع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لحفظ ونشر مخطوطات الأزهر إلكترونيا، حيث يأتي هذا المشروع ليؤكد الدور الذي يقوم به الأزهر في الحفاظ علي التراث العلمي الإسلامي وخدمة أبناء العالم الإسلامي ورعايته واحتضانه لهم وكذلك دوره في الحفاظ علي وسطية الإسلام.

وأشاد المشاركون في الحفل بالدور الذي قام به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، بتقديمه الدعم الكامل لانجاز وانجاح المشروع الذي تكلف أكثر من 38 مليون جنيه ورعايته الكاملة لحفظ التراث العلمي الإسلامي ونشره لجميع المهتمين من جميع أنحاء العالم ورعايته للتواصل الحضاري والثقافي بين الشعوب والذي يتيح للجميع الإطلاع علي سماحة الدين الإسلامي وعلي الحضارة الإسلامية التي قامت علي العلم والعلماء.

وشارك في الاحتفالية التي نظمها الأزهر الشريف بمناسبة انجاز المشروع والذي حضره فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ومحمد عبدالله القرقاوي، وزير شئون مجلس الوزراء في الإمارات، والدكتور عماد أبوغازي، وزير الثقافة، وعدد من كبار المسئولين في دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، وأشاد الحضور بالتقنية التي تم استخدامها في المشروع والتي من خلالها ستتيح لجميع الباحثين والدارسين في العالم الإطلاع علي المخطوطات الإسلامية النادرة التي تحفظها مكتبة الأزهر والتي تحفظ في طياتها سماحة ووسطية الإسلام.

وفي كلمته التي ألقاها نيابة عنه معالي محمد القرقاوي، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن حفظ التراث العلمي الإسلامي ونشره لجميع المهتمين من جميع أنحاء العالم يمثل تواصلاً حضارياً وثقافياً يتيح للجميع الإطلاع علي سماحة الدين الإسلامي وعلي الحضارة الإسلامية التي قامت علي العلم والعلماء، وأنه بالعلم أيضاً يمكن أن تستعيد الأمة العربية والإسلامية دورها الحضاري والإنساني العالمي.

وعبر صاحب السمو عن سعادته بانجاز هذا العمل، مؤكداً أن هذا المشروع هو مساهمة بسيطة في تخليد العلم والعلماء وحفظ تراث الأزهر الشريف الذي كان وسيبقي منارة للعلم وقبلة للمتعلمين ومرجعاً للمسلمين في جميع أنحاء العالم.

وفي كلمته وجه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الشكر لصالب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، علي إطلاقه وتمويله لهذا المشروع.

وقال إننا في الأزهر نعتبر المشروع هدية غالية للأمة الإسلامية في هذه الشهر المبارك، حيث سيوفر هذا المشروع التقني المتطور القدرة للأزهر للوصول إلي أكبر عدد ممكن من طلبة العلم والباحثين والدارسين الراغبين في الاستفادة من علم ومراجع الأزهر في أي مكان في العالم، حيث إن المعاهد الأزهرية وحدها يصل عددها لأكثر من 9000 معهد، بالإضافة إلي جامعة الأزهر التي تضم أكثر من 70 كلية بضمان أكثر من 2.5 مليون طالب من جميع دول العالم.

وأكد الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عنه وزير الثقافة الدكتور عماد أبوغازي، أن هذا المشروع يعتبر مشروعاً رائداً ويمثل إحدي المحطات في مسيرة طويلة من التعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية لما فيه خير الشعبين الشقيقين والأمة الإسلامية.

وقال معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شئون مجلس الوزراء في الإمارات، إن فكرة المشروع جاءت خلال زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد للأزهر الشريف قبل عشر سنوات وإطلاعه علي المخطوطات وأمهات الكتب المحفوظة في الأرشيف، حيث دفعه ذلك للبحث عن الإمام الأكبر شيخ الأزهر حينها في كيفية إتاحة الفرصة أمام جميع المسلمين للاستفادة من هذا الإرث الفكري الإسلامي القيم والكبير خدمة لطلاب العلم والعلماء وجميع المهتمين.

وأضاف أن المشروع يهدف إلي الحفاظ علي كنوز الثقافة الإسلامية والإرث العلمي للأزهر باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة، بما يسمح بالاحتفاظ بمحتوي تلك المخطوطات النادرة والقيمة لقرون مقبلة دون تلف، كما يهدف المشروع الذي شمل وضع مكتبة الأزهر الشريف علي شبكة الإنترنت »WWW.alazharlibrary.gov.ae « توفير تلك المادة العلمية، التي لا تقدر بثمن حيث تضم مكتبة الأزهر أكثر من 50 ألف مخطوط تقع في 8 ملايين ورقة يرجع تاريخ بعضها لأكثر من 1000 سنة، بالإضافة إلي 53 ألفاً من أمهات الكتب وأوائل المطبوعات طبع أحدثها قبل 60 عاماً، إلي أكبر شريحة ممكنة من المتخصصين والباحثين في الدراسات الإسلامية وجعلها متاحة حول العالم.

وأوضح القرقاوي أن القائمين علي تنفيذ المشروع أولوا اهتماماً بالغاً بمعايير أمن المعلومات والمحافظة علي خصوصية المخطوطات وحقوق الأزهر.

وأكد جمال بن حويرب، المشرف العام علي المشروع، أن مشروع الأزهر الشريف يمثل نقطة نوعية في مجال حفظ المخطوطات، حيث إنه يعد الثالث من نوعه في العالم وكذلك تعد مخطوطات الأزهر من نوادر المخطوطات الإسلامية والتي هي نتاج علمي لكثير من العلماء وطلبة العلم الأزهريين وغيرهم ممن رفدوا المكتبة بإبداعاتهم منذ إنشاء الجامعة التي تعد أول جامعة في العالم، وهو ما يكسب مشروع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أهمية استثنائية في الحفاظ علي التراث الحضاري الإنساني.

وأضاف بن حويرب: يتولي فريق مؤهل من مكتبة الأزهر الشريف مهمة تغذية الموقع بالمعلومات باستمرار وإجراء الصيانة اللازمة بالإشراف والمتابعة، وقد تم التعاقد مع شركة متخصصة للقيام بمهام الحماية والحفاظ علي محتويات الموقع، وقبل كل ذلك فإن هناك نظاماً أمنياً كبيراً يتم اتباعه خلال عملية البرمجة وإدخال المعلومات من حيث جلب المخطوط والمحافظة عليه أثناء تصويره.

وأشار إلي أنه لضمان أعلي المعايير العالمية في حفظ المخطوطات وأرشفتها وتبويبها تم التعاقد مع شركة IBM لانجاز البنية التقنية للمشروع وتوفير أحدث التجهيزات والتقنيات المتطورة ووقع الاختيار علي »IBM « نظراً لخبرتها في هذا المجال وعملها علي مشاريع كبري مشابهة حول العالم مثل مشروع أرشيف الفاتيكان ومكتبة الكونجرس.

وقال مهدي شلتوت، رئيس الإدارة المركزية لمكتبة الأزهر، إن مراحل المشروع المختلف تضمنت إعداد مبني خاص لاستقبال أجهزة المسح الضوئي وهي أجهزة مخصصة لمثل هذا العمل عالية الوضوح وفائقة الحساسية، والأجهزة الخادمة لحفظ البيانات »سيرفرات« وقد تم تجهيز الطابق الخامس من مبني مكتبة الأزهر، ثم بدأ العمل علي تدريب الكوادر في الأزهر للقيام بمهام المسح الضوئي وحفظ المخطوطات وتحويلها للأرشيف الإلكتروني تمهيداً لتوفيرها عبر الإنترنت، وقد تم نسخ أكثر من 16 ألف مخطوط حتي الآن ولا يزال العمل جارياً لاستكمال نسخ وحفظ باقي المخطوطات التي يبلغ عددها 50 ألف مخطوط.

وأضاف شلتوت أنه يتم العمل بمشروع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لحفظ مخطوطات مكتبة الأزهر ونشرها علي شبكة الإنترنت وفقاً لدورة عمل مميكنة تتيح متابعة المخطوطات منذ استدعائها من أماكن تخزينها إلي أماكن العمل علي تحويلها من الشكل الورقي إلي الشكل الرقمي ثم عودتها لأماكن حفظها مرة أخري وذلك بأيدي العاملين بالمكتبة بعد تدريبهم تدريباً عالياً.

وصرح المهندس عمرو طلعت، مدير عام شركة IBM مصر، بأن شركة IBM تفخر بمشاركتها في تنفيذ مشروع حفظ مخطوطات الأزهر الشريف الذي يقوم بإظهار دور التكنولوجيا الحديثة في حفظ التاريخ وتوثيق التراث الإسلامي وتحقيق التواصل الرقمي مع العالمين العربي والإسلامي.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة