بورصة وشركات

‮»‬ألفا‮« ‬تتصدر قائمة الأكثر صعوداً‮.. ‬وصفقة‮ »‬لينك ـ موبينيل‮« ‬ترفع‮ »‬آراب فاينانس‮« ‬54‮ ‬مركزاً


المال خالص

تصدرت شركة »ألفا« لتداول الأوراق المالية، قائمة شركات السمسرة الأكثر صعوداً خلال تعاملات الربع الثالث، من عام 2010 بتخطيها 63 مركزاً دفعة واحدة، لتنتقل من المركز 95 إلي المركز 32، بفضل ارتفاع حجم تنفيذاتها إلي 737.3 مليون جنيه، مقابل 169.7 مليون جنيه فقط، خلال الربع الثاني من نفس العام.

 
واعتمد سماسرة »ألفا« علي التوسع في عمليات التداول المنفذة داخل السوق الرئيسية، لتصل قيمة التعاملات إلي 677.79 مليون جنيه، وركزت الشركة علي العملاء الأفراد الذين ساهموا بنحو 717.5 مليون جنيه من التنفيذات، في حين تضاءلت قيمة عمليات المؤسسات إلي 19.78 مليون جنيه.

 
ونجحت »ألفا« في تنشيط العملاء المصريين لديها، والذين استحوذوا علي 735.05 مليون جنيه من إجمالي تنفيذات الشركة، بما فيها صفقات نقل الملكية متوسطة القيمة، التي بلغت 58.9 مليون جنيه، وتوزعت بواقع 39.12 مليون جنيه للأفراد، 19.78 مليون جنيه لصالح مؤسسات.

 
وجاءت شركة »آراب فاينانس« في المركز الثاني، بدعم من عمليات نقل ملكية نفذتها، وهو ما انعكس علي انتقالها من المركز 96 إلي 42، حيث شحذت همتها في تنفيذ عمليات نقل ملكية لصالح مؤسسات بقيمة 555 مليون جنيه، بسوق خارج المقصورة، علاوة علي تنفيذ صفقات محدودة القيمة لبعض المستثمرين الأفراد ليصل إجمالي قيمة عمليات نقل الملكية التي نفذتها الشركة، إلي 557.3 مليون جنيه من إجمالي العمليات التي نفذها سماسرتها بقيمة 615..6 مليون جنيه بفارق 449.72 مليون جنيه.

 
ولم تظهرعمليات »آراب فاينانس« تطوراً في حجم عمليات التداول، المنفذة سواء بالسوق الرئيسية أو خارج المقصورة، حيث اقتصرت عمليات تداول الأسهم التي نفذتها علي 57.54 مليون جنيه، وكان للتداول الإلكتروني نصيب جيد من قيمة العمليات المنفذة بنحو 27.26 مليون جنيه، فيما لم تسهم بورصة النيل بأي حصة من عمليات الشركة.

 
وتعليقاً علي القفزة التي سجلتها شركة »آراب فاينانس«، أشار أسامة مراد، العضو المنتدب للشركة، إلي أن تنفيذ صفقة نقل ملكية شركة »لينك دوت نت«، من شركة أوراسكوم تليكوم إلي شركة »موبينيل« بيعاً وشراءً، بقيمة 250 مليون جنيه تقريباً، بما أمن للشركة 500 مليون جنيه في قائمة قيمة العمليات المنفذة من خلالها. وأضاف أن »آراب فاينانس« تستهدف توسيع حصتها في عمليات نقل الملكية وزيادة شريحة المؤسسات، مؤكداً أن التصنيفات الجديدة الخاصة بنوعية العملاء وجنسيتهم ستكشف خريطة عمل كل شركة سمسرة وتوجهاتها.

 
وقلل »مراد« من أهمية إضافة تصنيف جديد يتمثل في ربحية شركات السمسرة، حيث يجب أن تتوافر المرونة والحرية لدي الشركات في تنفيذ العمليات المناسبة لها، بغض النظر عن هامش ربحية هذه العمليات.

 
وجاءت شركة »الأهرام لللسمسرة في الأوراق المالية«، في المركز الثالث، بعد أن قفزت من المركز 55 إلي المركز الرابع والعشرين، من خلال تحقيق التوازن، من حيث أحجام قيم العمليات المنفذة علي صعيد عمليات الشراء والبيع في السوق الرئيسية، وعمليات نقل الملكية اللتين ساهمتا سوياً بعمليات قيمتها 986.97 مليون جنيه.

 
واقتصنت الصفقات حوالي 623.34 مليون جنيه من قيمة العمليات التي نفذها سماسرة »الأهرام«، وكان للمؤسسات نصيب الأسد منها بنحو 587.5 مليون جنيه، مقابل 35.84 مليون جنيه لمستثمرين أفراد، فيما اقتنص المستثمرون المصريون 332.3 مليون جنيه من قيمة الصفقات المنفذة عبر الشركة، ووصلت قيمة عمليات الأجانب والعرب 212.28 مليون، و78.76 مليون جنيه علي التوالي.

 
وامتدت سيطرة المستثمرين المصريين علي تعاملات »الأهرام« علي صعيد عمليات التداول علي الأسهم، ليستحوذوا علي 361 مليون جنيه من تنفيذات عمليات البيع والشراء للشركة، والبالغة 367.4 مليون جنيه، وبرز اهتمام الشركة بالتداول الإلكتروني، والذي استحوذ علي 53.5 مليون جنيه من إجمالي العمليات، فيما استم نشاط »الأهرام« بالضعف في بورصة النيل، حيث لم تتجاوز قيمة العمليات التي نفذها سماسرتها حاجز 65 ألف جنيه.

 
من جانبه، فسر سليمان نظمي، نائب رئيس مجلس إدارة »الأهرام« القفزة التي سجلتها شركته، بارتفاع عدد صفقات نقل الملكية التي نفذتها، حيث تراوح عددها بين 4 و5 عمليات يومياً، مما ساعد علي دعم إجمالي قيمة العمليات المنفذة.

 
وأكد أن استراتيجية الشركة ترتكز علي جذب مستثمرين أفراد مصريين، حيث إنهم يتسمون بالاستقرار في شركات السمسرة، مشيراً إلي أن العملاء الأفراد أصبحوا هدفاً رئيسياً لكل شركات السمسرة، نتيجة انخفاض عمليات تداول المؤسسات.

 
وأوضح »نظمي« أن شركته تعمل علي تطوير الفروع التنفيذية، وتدعيمها بالكوادر اللازمة علي صعيد جميع الوظائف سواء مديري حساب أو المحللين أو المنفذين، بالإضافة إلي تدعيم البنية التحتية في التداول الإلكتروني للاستفادة من انخفاض تكلفة التشغيل.

 
واستقرت شركة »المجموعة المصرية لتداول الأوراق المالية«، في المركز الرابع ضمن قائمة الشركات الأكثر صعوداً خلال الربع الثالث، منطلقة من المركز 98 إلي المركز 72، بعد أن اجتازت 16 مركزاً دفعة واحدة من خلال الاتكاء علي عمليات الريتيل، التي ساهمت بنحو 205.83 مليون جنيه من بين إجمالي عمليات التداول المنفذة عبر سماسرة الشركة بقيمة 206.3 مليون جنيه، مقابل 162.6 مليون جنيه خلال الربع الماضي.

 
وشكل العملاء المصريون حائط الصد التي استندت إليه »المجموعة المصرية« لمواجهة الانخفاض الحاد في أحجام التداول بالسوق، لتصل قيمة عملياتهم إلي 204.75 مليون جنيه، ونجحت الشركة في اقتناص عمليات نقل ملكية بسوق خارج المقصورة بقيمة 21.47 مليون جنيه، والتي ساهمت نسبياً في تحسين مركزها بتصنيف شركات السمسرة، من حيث قيمة العمليات.

 
كما استغلت الشركة آلية التداول الإلكتروني، بصورة تتناسب مع حجم عملياتها عبر تنفيذ عمليات إلكترونياً، بقيمة 31.84 مليون جنيه، وتواجدت بورصة النيل علي خريطة »المجموعة المصرية« علي استحياء بتنفيذ عمليات اقتصرت قيمتها علي 29 ألف جنيه فقط.

 
واحتلت شركة »ايفا« لتداول الأوراق المالية، المركز الخامس بقائمة الشركات الأكثر صعوداً خلال تعاملات الربع الثالث، من العام الحالي، بدفع من عمليات التداول التي نفذتها بالسوق الرئيسية بقيمة 632.68 مليون جنيه، مما انعكس علي ارتفاع إجمالي قيمة العمليات التي نفذتها الشركة إلي 633.7 مليون جنيه، مقارنة بـ468.2 مليون جنيه، خلال الربع الثاني من 2010، ولم تنفذ الشركة صفقات نقل ملكية لتقتصر عدد المركز التي قفزتها علي 20 مركزاً، لتستقر في المركز 48.

 
وعلي غرار بقية الشركات المسجلة أكبر قفزات اعتمدت »إيفا« علي المستثمرين المصريين، في دعم قيمة العمليات التي نفذتها، حيث استحوذوا علي 587.95 مليون جنيه من إجمالي عملياتها، فيما اقتنص الأجانب 35.6 مليون جنيه.

 
ونجحت »إيفا« في التوسع النسبي لقاعدة عملائها، حيث بلغت حصة المستثمرين الأفراد حوالي 503.4 مليون جنيه، من إجمالي التعاملات التي نفذها سماسرة الشركة، وفي الوقت نفسه نجحت في تنفيذ عمليات تداول لصالح المؤسسات بقيمة 130.3 مليون جنيه والأفراد بنحو 530.45 مليون جنيه، في حين لم تستغل الشركات التقنيات والآليات الجديدة بصورة جيدة، فاقتصرت عمليات التداول الإلكتروني علي 14.36 مليون جنيه، ولم تشهد بورصة النيل أي تواجد لها.

 
واحتلت شركة »بنكرز« لتداول الأوراق المالية، المركز الخامس مناصفة مع شركة »إيفا« بارتقائها 20 مركزاً دفعة واحدة لتستقر في المركز 48، من خلال تنفيذ عمليات بقيمة 528.6 مليون جنيه، مقابل 320.2 مليون جنيه خلال الربع الثاني من 2010.

 
وظهر اهتمام الشركة بالمستثمرين الأفراد بوضوح من خلال استحواذهم علي 528.5 مليون جنيه من إجمالي العمليات التي نفذها سماسرة »بنكرز«، ليمثل الأفراد الورقة الرابحة في دعم الشركة خلال أوقات الأزمات، التي تعاني فيها السوق من انخفاض أحجام التداولات لتسير علي خطي حليفتها »بايونيرز« في الاعتماد علي الريتيل، خاصة المصريين الذين ساهموا بنحو 523.16 مليون جنيه من حجم عمليات »بنكرز«.

 
ولم تخل قائمة »بنكرز« من المستثمرين الأجانب، حيث اكتفت بتنفيذ عمليات بقيمة 3.16 مليون جنيه لصالحهم، كما وجهت الشركة اهتمامها بصورة رئيسية لسوق داخل المقصورة، من خلال تنفيذ عمليات بقيمة 527.36 مليون جنيه، من بينها 79.71 مليون جنيه تم تنفيذها من خلال التداول الإلكتروني.

 
واستقرت شركة »المحروسة«، لتداول الأوراق المالية، في المركز السادس بقائمة الشركات الأكثر صعوداً، بعد أن قفزت 15 مركزاً لتحتل المركز 78، رغم انخفاض أحجام التداول إلي 164.7 مليون جنيه، مقابل 178.35 مليون جنيه في الربع الماضي.

 
ورغم ذلك نجحت الشركة في تنويع العمليات المنفذة عبر سماسرتها، حيث اقتنصت عمليات تداول بقيمة مليون جنيه بالسوق الرئيسية، علاوة علي تنفيذ صفقة بسوق خارج المقصورة لصالح مستثمرين مصريين أفراد بقيمة 52.25 مليون جنيه، إلا أنه علي جانب آخر سيطر المتعاملون الأفراد علي تعاملات الشركة من خلال استحواذهم علي 164.2 مليون جنيه من إجمالي عمليات »المحروسة«.

 
وقفزت شركة »إتش إيه« لتداول الأوراق المالية، من المركز الـ80، لتحتل المركز 66، متخطية 14 مركزاً دفعة واحدة، لتحتل بذلك المرتبة السابعة في ترتيب الشركات الأعلي صعوداً خلال الربع الثالث، من خلال تنفيذ عمليات بقيمة 255 مليون جنيه، مقابل 234.6 مليون جنيه، خلال الربع الماضي، من بينها تعاملات تداول بالسوق الرئيسية بقيمة 249.83 مليون جنيه.

 
وظهر بعض التنوع في التصنيفات المختلفة لشركة »إتش إيه«، حيث حرصت علي التواجد في مختلف الفئات، بدءً من المستثمرين الأفراد، الذين استحوذوا علي 248.6 مليون جنيه، من قيمة عملياتها مقابل 6.5 مليون جنيه لصالح المؤسسات، فيما تصدر المصريون تعاملاتها بنحو 237.53 مليون جنيه، وجاء بعدهم المستثمرون العرب بتعاملات قيمتها 10.78 مليون جنيه، لتكون من أكثر الشركات التي سجلت عمليات لصالح العرب في قائمة الشركات الأكثر ارتفاعاً خلال الربع الثالث، فيما ساهم الأجانب بحصة قدرها 6.8 مليون جنيه من عمليات الشركة.

 
كما ظهر تأثير التداول الإلكتروني في تعاملات الشركة من خلال مساهمته بعمليات قيمتها 64.2 مليون جنيه، كما تواجدت »إتش إيه« ببورصة النيل بصورة جيدة عبر تداولات بقيمة 865 ألف جنيه لتحتل المركز التاسع بها.

 
واقتسم المركز الأخير 3 شركات، بعد أن تخطوا 13 مركزاً دفعة واحدة، وهم وفقاً لترتيبهم في تصنيف الشركات، من حيث قيم التداول شركة »المعادي«، »بروكرز«، »سامبا«.

 
وبرز دور المستثمرين الأفراد بشدة في عمليات »المعادي«، حيث لم يظهر أي دور للتعاملات المؤسسية، لتقتصر فقط علي الأفراد الذين استحوذوا علي إجمالي عمليات الشركة قيمة 636.4 مليون جنيه، من بينها 635.47 مليون جنيه عمليات لصالح مستثمرين مصريين بسوق داخل المقصورة.

 
ورغم صعود شركة »بروكرز«، 13 مركزاً، فإن قيمة العمليات المنفذة تراجعت بنحو 10.56 مليون جنيه، لتصل إلي 147.38 مليون جنيه فقط، تركز الشريحة الكبري منها في السوق الرئيسية بقيمة 141.28 مليون جنيه.

 
وساهم المستثمرون المصريون بالحصة الأكبر، في تعاملات شركة »سامبا« البالغة 129.9 مليون جنيه، والتي توزعت بواقع 122.93 للعملاء الريتيل و3.97 للمؤسسات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة