أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%3‮ ‬ارتفاعاً‮ ‬في إنفاق الأمريكيين علي السفر والإقامة‮ ‬


إعداد - خالد بدرالدين
 
عاد الأمريكيون ينفقون من جديد علي السفر بالطائرات والإقامة في الفنادق واستئجار السيارات الفاخرة حيث ارتفع معدل الإنفاق السنوي المعدل للتضخم بنسبة %3 خلال الربع الثاني من هذا العام في وقت توقف فيه نمو الاقتصاد الأمريكي عند %1.6 فقط خلال الفترة نفسها.

 
وجاء في صحيفة »وول ستريت« أن مكتب الإحصاء الأمريكي للنقل يتوقع أن ترتفع إيرادات شركات الطيران الأمريكية من سفر الركاب إلي حوالي %3 هذا العام بالمقارنة مع انكماش %15 في نهاية عام 2008 عندما تفاقمت الأزمة المالية في الأسواق الأمريكية.

 
وحققت صناعة السياحة الأمريكية انتعاشا واضحا هذا العام بأسرع من بقية القطاعات الاقتصادية حيث قفزت إيرادات الفنادق من سالب %20 في النصف الأول من العام الماضي إلي أكثر من %4 خلال النصف الأول من هذا العام ومن المتوقع أن تصل إلي %8 مع نهاية العام الحالي.

 
ويرجع معظم الارتفاع في حركة السفر بالطائرات وتزايد إشغال الفنادق في الفترة الأخيرة إلي انتعاش نشاط الشركات والمصانع والتي اتجهت إلي ترشيد الإنفاق أثناء الركود ومنعت الموظفين من ركوب الطائرات أو الإقامة بالفنادق بالإضافة إلي تسريح الآلاف من الموظفين غير أنهم بدأوا يعودون مرة أخري إلي هذا النشاط مع خروج الاقتصاد الأمريكي من أزمة الركود.

 
ومن المؤشرات الأخري علي انتعاش حركة السياحة داخل الولايات المتحدة الأمريكية ارتفاع أسعار تذاكر الطيران وارتفاع إشغال الغرف في الفنادق وحتي أسعار مواقف انتظار السيارات في ساحات الانتظار شهدت ارتفاعا واضحا خلال الشهور الماضية بلغ %1.2 خلال شهور الصيف الماضي بالمقارنة بصيف عام 2009 مما يؤكد خروج صناعة السياحة من الركود العميق الذي كانت غارقة فيه خلال العام الماضي والشهور الأخيرة من عام 2008.

 
وسجل معدل إشغال الفنادق ارتفاعاً قدره %5 خلال هذا العام حتي الآن بالمقارنة بنفس الشهور من العام الماضي وإن كانت أسعار الغرف بالفنادق قد انخفضت %1 لأن العديد من الفنادق مازالت مترددة في رفع الأسعار غير أن متوسط أسعار الغرف ارتفع خلال الشهور الأربعة الماضية بالمقارنة بنفس الشهور من عام 2009 كما تقول مؤسسة »سميث« لأبحاث السفر والسياحة.

 
ويقول ستيفن هولمز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة »ويندهام ورلد وايد« التي تعمل في مجال تراخيص الفنادق وإيجار شاليهات الإجازات، إنه يجب أن تري الفنادق ارتفاعا في الطلب علي غرفها أولاً قبل أن ترفع أسعار هذه الغرف ولذلك فإنه يعتقد أن الانتعاش سيتحقق بالتدريج البطيء وإن لم يعد حتي الآن كما كان خلال شهور ما قبل الأزمة المالية العالمية.

 
ومازال الإنفاق علي السياحة والسفر في الولايات المتحدة الأمريكية دون مستويات ما قبل الأزمة غير أن التقرير الأخير الذي نشرته مؤخرا وزارة التجارة الأمريكية يشير إلي بقعة مضيئة في الاقتصاد الأمريكي الذي مازال مثقلا بأعباء البطالة المرتفعة حيث ارتفع معدل التوظيف في العاملين في مجال الفنادق وشركات الطيران بنسبة %2.2 خلال الربع الثاني من هذا العام لأول مرة منذ ثمانية فصول شهدت انخفاضا مستمرا.

 
ومؤسسة »ويند هام ورلد وايد« التي تملك ماركات فنادق منها »رامادا« و»ديزان« و»سوبر8« سجلت ارتفاعا في معدل تعيين موظفين جدد وتحسنا في الطلب علي فنادقها خلال هذا العام لدرجة أن خبراء الفنادق لا يؤكدون انتعاش السياحة فقط ولكنهم يتوقعون أيضا تزايد الاستثمارات في الفنادق.

 
ولكن »فازانت برابو« رئيس الشئون المالية لمؤسسة فنادق »ستاروود ومنتجعات ورلدوان« التي تملك ماركات مثل شيراتون مازال يشعر بالشكوك في قوة انتعاش حركة اشغال الفنادق وإن كان يعتقد في استعداد الأمريكيين للانفاق أكثر  وأكثر علي الإجازات في الفترة المقبلة.

 
وستكون الأسابيع القليلة المقبلة اختبارا حاسما للفنادق لأنه في هذا الوقت ستقوم سلاسل الفنادق بالتفاوض مع الشركات التي ستقيم فيها خلال العام المقبل للإتفاق علي أسعار الفنادق.

 
وتتفق شركات الطيران مع سلاسل الفنادق علي عدم رفع الأسعار علي الأقل في الوقت الحالي وإن كان الإنفاق علي النقل الجوي قد ارتفع بنسبة %3.9 خلال الربع الثاني من العام الحالي.

 
وتتجه شركات الطيران إلي تحسين أرباحها خلال الفترة المقبلة بعد أن شهدت في الشهور الماضية عمليات إفلاس وصفقات اندماجات واستحواذات لاسيما أن الطلب بدأ يعود علي السفر بالطائرات كما أن طاقتها الاستيعابية مازالت منخفضة وإن كانت شركات الطيران قد رفعت أسعار تذاكرها بحوالي %16 خلال الربع الثاني من هذا العام.

 
أما الطلب علي استئجار السيارات فقد ارتفع أيضاً في الولايات المتحدة الأمريكية كما تقول شركة »هيرتز جلوبال هولدنجز« الأمريكية لاستئجار السيارات التي ارتفعت إيراداتها بحوالي %10 خلال الربع الثاني بالمقارنة بنفس الفترة من عام 2009 كما أن العملاء يحتفظون بالسيارات التي استأجروها لفترات أطول وهذا يعني تزايد الإيرادات أكثر وأكثر.
 
وشهدت مدينة لاس فيجاس الأمريكية المشهورة بحركة السياحة الترفيهية ارتفاعا كبيرا هذا العام بالمقارنة بالانخفاض الذي بلغ %7 في العام الماضي بالمقارنة بعدد الزوار الذي بلغ 39 مليون سائح عام 2007 قبل الأزمة المالية العالمية حيث تراجع عدد الزوار في الصيف الماضي بنسبة %1.4 فقط بالنسبة لعدد الزوار في عام 2007.
 
كما أن متوسط سعر الغرفة في اليوم في فنادق لاس فيجاس بلغ 93 دولاراً في العام الماضي بانخفاض %30 عن سعرها في عام 2007 ولكن الأسعار بدأت ترتفع في الشهور الأخيرة لأول مرة منذ الركود العالمي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة