أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

دلالات سياسية للقاءات‮ »‬مبارك‮« ‬مع الفنانين والمثقفين


محمد ماهر
 
أثار لقاء الرئيس مبارك الأخير مع مجموعة من المثقفين بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، عقب لقائه ومجموعة من الفنانين، العديد من التساؤلات حول دوافعه ودلالاته السياسية.

 
 
 صلاح عيسى
وأشار بعض المراقبين، إلي أن هذه اللقاءات تأتي في إطار الاستعدادات المبكرة للانتخابات الرئاسية، بينما رأي فيها آخرون أنها محاولة من جانب السلطة لاستعادة ثقة المثقفين، بعد أن توترت العلاقة بين الطرفين خلال الحقب الماضية، بسبب عدد من الاشكاليات العالقة، كان أبرزها إلغاء الاحتفال بعيد الفن وشعور الفنانين والمثقفين بعدم تقدير الدولة لهم، في الوقت الذي يلعبون فيه الدور الأهم في تشكيل الرأي العام.

 
وأوضح الدكتور سمير فياض، نائب رئيس حزب التجمع، أن لقاءات الرئيس الأخيرة مع مجموعة من المثقفين والفنانين، تشير بوضوح إلي أن النظام عازم علي استخدام منبر الفن والثقافة للترويج لسياسات الحزب الحاكم، لافتاً إلي أن لقاءات مبارك الأخيرة، لم تكن مقتصرة علي أحوال الفن والثقافة فحسب، لكنها تطرقت إلي أمور سياسية، كان من الأجدي مناقشتها مع السياسيين.

 
ونبه »فياض« إلي أن الحديث الآن عن إحياء عيد الفن وعودته مرة أخري، وعدد من الفعاليات الثقافية والفنية الأخري، يرجح كفة التفسير القائم علي أن الحزب الحاكم من خلال رئيسه يحاول شن حملة انتخابية قائمة علي عدد من الأمور غير التقليدية، مثل استخدام المثقفين والفنانين في الترويج للسياسات العامة.

 
وأشار »فياض« إلي أن التقارب بين السلطة والفن والثقافة، يصب في النهاية لصالح النظام في الصناديق الانتخابية، داعياً في المقابل إلي عقد لقاءات مماثلة تجمع الرئيس مع الرموز السياسية المعارضة، لبحث الأمور المعلقة المهمة بدلاً من بحثها مع الفنانين.

 
من جانبه، أكد حجاج أدول، الأديب والناشط النوبي، أن اللقاء الأخير الذي جمع مبارك ببعض المثقفين شمل بعض الأسماء المشهود لهم بنقاء السريرة في الاهتمام بهموم الوطن، موضحاً أن تفاقم الأوضاع مؤخراً ـ والمتمثلة في حوادث الفتن الطائفية وأزمة غلاء المعيشة وغيرها ـ يمكن أن تهدد استقرار المجتمع، مما دفع الدولة لمحاولة رأب الصدع بين النظام والمثقفين، عن طريق عقد لقاءات مكثفة بينهما لمحاولة انقاذ الوطن من الأخطار التي تحدق به.

 
وأعرب »أدول« عن أمله في أن تكون اللقاءات الأخيرة مقدمة لمد جسر دائم بين السلطة والمثقفين في هذه المرحلة المهمة من تاريخ مصر، التي تتفشي فيها النعرات الظلامية والمتطرفة بشكل يهدد استقرار المجتمع، مشيراً إلي أن أحد معايير الحكم الرشيد، الاقتراب من المثقفين الذين يمثلون حرس القيم المدينة للدولة، وبدونهم تصبح السلطة عارية في مواجهة التطرف.

 
ولفت »أدول« إلي أن اللقاءات الأخيرة تعكس محاولة الدولة تغيير سياساتها السابقة، وعلاج المشاكل التي حدثت بينها وبين المثقفين، خاصة بعد وفاة الروائي يوسف أبورية، الذي كان يعاني المرض، ولم تلتفت له الدولة، مما خلق مناخاً من عدم الثقة بين الطرفين.

 
علي الجانب الآخر، قال محمد سلماوي، وكيل وزارة الثقافة، رئيس اتحاد كتاب مصر، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء، وكيل وزارة الثقافة، أحد الحاضرين للقاء الأخير الذي جمع مبارك بالمثقفين، إن اللقاء اتسم بالمصارحة الشديدة وتطرق لعدد من الأمور في السياسة الداخلية والخارجية، كالتطرف والفتن الطائفية وتطور عملية السلام والمفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين وامتد قرابة الأربع ساعات.

 
وكشف »سلماوي« عن موافقة الرئيس علي اقتراح تقدم به خلال اللقاء بإحياء يوم للإبداع في شهر يناير من كل عام، يتم خلاله تكريم المبدعين الفائزين بجوائز الدولة، مؤكداً أن الرئيس وعد خلال اللقاء بعلاج الأدباء والفنانين علي نفقة الدولة في حال عدم تغطية تأمينهم الصحي نفقات العلاج، حيث إن مثل هذه الإجراءات، مقد تساهم في عدم تكرار المشكلات بين المثقفين والنظام.

 
يذكر أن لقاء الرئيس مبارك مع المفكرين ، جاء بعد يومين من لقائه بنخبة من الفنانين، حيث جمع اللقاء وزير الثقافة، فاروق حسني، ووزير الإعلام، أنس الفقي، وعدد من المفكرين منهم أنيس منصور والسيد ياسين ومحمد سلماوي وصلاح عيسي ويوسف القعيد وسامية الساعاتي والدكتورة عاشئة عبدالمحسن والدكتور جابر عصفور وآخرون.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة