أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬تأهيل الگوادر‮«.. ‬سلاح المصارف في مرحلة ما بعد الأزمة الاقتصادية


أحمد الدسوقي
 
اتجه عدد من البنوك خلال الآونة الأخيرة إلي التركيز بقوة علي تنمية الكوادر البشرية، بهدف تحسين أوضاعها وتحقيق عوائد مرتفعة، وزادت أهمية هذه السياسية في مرحلة ما بعد الأزمة الاقتصادية العالمية.

 
ويعد بنك »الإسكندرية سان ـ باولو« الأبرز بين البنوك في تنمية الكوادر البشرية خلال الفترة الماضية، حيث قام بأكبر حركة تحركات في تاريخه، وتمت ترقية 1520 موظفاً في العاملين بالبنك لتضاف إلي حركة الترقيات التي تمت منذ شهور قليلة وشملت حوالي 700 موظف من مختلف القطاعات والمناطق الجغرافية ليصل عدد موظفي البنك، الذين تمت ترقيتهم إلي 2220 موظفاً في غضون سنة.
 
وأرجع مصرفيون اتجاه البنوك مؤخراً، لتنمية الكوادر البشرية إلي أهمية هذا العنصر في تحسين أداء القطاع، مؤكدين أهمية الاستمرار في تنميته وتطويره لتحقيق عائد مرتفع في الأجلين المتوسط والطويل.
 
وقال محمد فوزي الشال، رئيس قطاع الموارد البشرية بالبنك العربي الأفريقي الدولي، إن تنمية الكوادر البشرية تختلف من بنك إلي آخر، حيث يتم وضع خطة متكاملة بناءً علي حجم العمالة والمتطلبات الأساسية للنهوض بهذا القطاع تبعاً لسياسة كل بنك، لافتاً إلي أن مصرفه يولي اهتماماً كبيراً بالقطاع، نظراً لأهميته، حيث تمت مضاعفة المبلغ المخصص للقطاع هذا العام ليصل إلي 2 مليون دولار مقابل مليون دولار العام الماضي.
 
وأضاف »الشال« أنه بالرغم من أن تنمية وتدريب الموارد البشرية تتكلف مبالغ طائلة، فإنها تؤتي بمثارها علي المدي البعيد، وتساهم بقوة في رفع أداء البنك وتحقيق معدلات نمو مرتفعة، وأشار رئيس قطاع الموارد البشرية بالعربي الأفريقي، إلي أن كل بنك يضع خطة استراتيجية متكاملة مع بداية العام لتنفيذها طبقاً للسياسة الخاصة به، لافتاً إلي أن هذه الخطة تساهم بشكل كبير في رفع أداء العاملين بالبنوك.
 
واستطرد قائلاً: إنه لكي يتم خلق كادر مصرفي في بداية حياته يعتمد عليه البنك في فترات لاحقة، فإن ذلك يكلف البنك مبلغاً يتراوح بين 3 و8 آلاف جنيه شهرياً يشمل الراتب، الذي يتقاضاه الفرد، بالإضافة إلي الدورات التدريبية التي يحصل عليها ليكتسب خبرات مصرفية في القطاع البنكي تؤهله للعمل المصرفي بعد ذلك، لافتاً إلي أن تكلفة كل موظف تختلف حسب الإدارة التي يعمل فيها، وأشار إلي أنه تتم شهرياً ترقية عدد من موظفي البنك بناءً علي معيار الكفاءة، إضافة إلي تقييم ما تم انجازه من عمل، والمسئوليات الجديدة التي أضيفت إلي الموظف، مؤكداً أن مصرفه يبذل قصاري جهده للنهوض بموظفيه في الفروع التابعة للبنك.
 
يذكرأن بنك التنمية الصناعية والعمال، قام بترقية 131 موظفاً من الإدارة العليا، إضافة إلي 238 من العاملين في الوظائف الإشرافية النمطية.
 
فيما أكد محمد صابر عطية، مدير إدارة الموارد البشرية بالبنك المصري الخليجي، أن هناك أهدافاً عديدة لتنمية الكوادر البشرية في البنوك أبرزها، أنها ترفع من الناحية النفسية والمعنوية لموظفي البنوك، علاوة علي أنها تساهم بقوة في مساعدة الموظف علي التفاني في العمل وتحقيق معدلات نمو مرتفعة، فضلاً عن تحقيق أرباح في أوقات قياسية.
 
وأضاف أن سياسة تنمية الكوادر البشرية والرفع من أدائها في البنوك الخاصة مغايرة للسياسات التي تتبعها البنوك العامة للنهوض بموظيفها، مشيراً إلي أن البنوك الخاصة تعتمد علي عنصر الكفاءة، الذي يأتي في المرتبة الأولي لترقية الموظف والرفع من أدائه، علي عكس البنوك العامة التي تعتمد علي معايير أخري منها ما يتعلق بالانتماء الحزبي وغيره من الاهتمامات الأخري التي تساهم بشكل كبير في الترقيات.
 
وأشار »عطية« إلي أن سياسة التركيز علي العاملين واهتمامتهم، تحدث طفرة في الأداء العام للبنك، كما أن عملية التطوير قد تستمر لفترات طويلة لكي تؤتي ثمارها التي تحقق أرباحاً وعوائد مرتفعة وتساهم بقوة في تحسين أداء البنوك، مشيراً إلي أنه ليس من الضروري، كلما زادت حركة الترقيات في بنك معين حقق عوائد مرتفعة، نظراً لأن العنصر  البشري يعتبر جزاء من منظومة البنك.
 
علي الجانب الآخر، أرجع محمد عبدالرؤوف، أحد مسئولي قطاع الموادر البشرية ببنك فيصل الإسلامي، اهتمام العديد من البنوك بتنمية الموارد البشرية والنهوض بها، إلي العديد من الأسباب أبرزها أنها تحقق النتائج المرجوة منها في وقت قصير، بالإضافة إلي أن العنصر البشري هو الأساسي في تحسين أوضاع البنك، فالتركيز عليه يساهم في تنفيذ السياسات والخطط التي يتم وضعها مع بداية كل سنة مالية.
 
وأضاف »عبدالرؤوف« أن تنمية العنصرالبشري صارت أحد عوامل الجذب للأفراد للعمل في القطاع المصرفي، مؤكداً أن البنك يتحمل جزءاً كبيراً من التكاليف للنهوض بالموارد البشرية، إلا أنه يؤتي ثماره ويحقق عوائد جيدة، موضحاً أنه كلما زادت كفاءة العنصر البشري، أدي ذلك إلي تحقيق عوائد مرتفعة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة