أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

سوق السيارات تراهن علي موديلات‮ ‬2011


أسامة حمادة
 
تباينت آراء عدد من موزعي السيارات حول المبيعات خلال الفترة الماضية، فبينما يري البعض أن سوق السيارات حققت المستهدف منه خلال الفترة الماضية بنسبة نمو في المبيعات بلغت %28 خلال 9 شهور، إلا أن فريقا آخر يري أن هناك قرارات أثرت بشكل سلبي علي السوق بشكل كبير.. وأدت إلي ضعف نمو مبيعات السيارات، وفي مقدمتها زيادة الجمارك وأسعار الصرف للعملات الأجنبية، متوقعين زيادة مبيعات السيارات مع بداية العام الجديد في ظل إقبال المستهلكين علي اقتناء السيارات والاستفادة من عروض العام الجديد.

 
 
قال علاء السبع، رئيس مجلس إدارة »السبع أوتوموتيف«، عضو مجلس إدارة شعبة السيارات، إن شركته استطاعت أن تحقق المبيعات المستهدفة لها خلال الفترة الماضية، موضحاً أن شركته حققت زيادة في مبيعاتها بنسبة %28 عن نفس الفترة من 2009 وهي نسبة الزيادة الطبيعية الموجودة في السوق في ظل القرارات التي خصصت لسوق السيارات في الفترة الماضية، خاصة مع ارتفاع أسعار السيارات وارتفاع مكونات صناعة السيارات بعد إقرار المواصفات الجديدة.
 
وأضاف »السبع« أنه رغم زيادة المبيعات في الشهور التسعة الماضية عن الفترة المقبلة من عام 2009 فإن هناك انخفاضاً في الأرباح، مبرراً ذلك بوجود منافسة شرسة داخل قطاع السيارات، خاصة مع زيادة عدد الموزعين خلال السنوات الماضية.. بالإضافة إلي زيادة المصروفات الإدارية في معارض السيارات.
 
وتوقع »السبع« زيادة المبيعات خلال الربع الأخير من العام الحالي، إلا أن  التعافي التام من آثار الأزمة العالمية لن يتم إلا بحلول عام 2012.
 
ومن جانبه قال عبدالمجيد شومان، مدير مبيعات بشركة المعادي الهندسية، موزعي مرسيدس، إن سوق السيارات الصغيرة تأثرت بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية، موضحاً أن هناك بعض العلامات التجارية حققت مبيعات خلال الفترة الماضية ومنها »شيفروليه«، أما السيارات الكبيرة مثل »مرسيدس« فلم تتأثر بشكل ملحوظ، مشيراً إلي أن شركته كانت تستهدف بيع 150 سيارة مرسيدس خلال العام الحالي، واستطاعت أن تحقق مبيعات بلغت 200 سيارة من العلامة التجارية الألمانية.
 
وتوقع »شومان« استمرار السوق علي نفس معدل المبيعات المنخفض نسبياً وذلك بسبب قرب انتخابات مجلس الشعب وانشغال الرأي العام بهذه الانتخابات، متوقعاً عودة السوق إلي تحقيق مبيعات أعلي مع بداية العام الجديد.
 
وأوضح حسن بدر، المدير المالي، مدير المبيعات لشركة »البرقان انترناشيونال« موزعي سيارات »هيونداي« و»فيات« و»نيسان«، تحسن السوق بشكل كبير بعد انقضاء شهر رمضان عكس الفترة السابقة،  التي شهدت ركوداً كبيراً في مبيعات السيارات بسبب شهر رمضان وزيادة أسعار العلامات والقرارات الجديدة سواء تطبيق المواصفات القياسية أو الزيادات الجمركية علي السيارات بعد إلغاء قرار هيئة الجمارك، والذي كان يقضي بخصم %9 من جمرك السيارات نظير أعمال الصيانة ومراكز الخدمة.
 
وأوضح أن المبيعات شهدت أزمة خلال الفترة الماضية أدت إلي توقف بعض الموزعين عن نشاطه لمدة تقترب من الشهرين، خاصة مع بداية النصف الثاني من العام الحالي.
 
وأشار »بدر« إلي أن عمليات الشراء الفورية زادت خلال الفترة الماضية عن عمليات الشراء بالتقسيط، مما يوضح مدي تحسن السوق، لافتاً إلي أن التذبذب الواضح في عمليات البنوك سواء بدخول بنوك جديدة للعمل في قروض السيارات أو انسحاب أخري خلال السنتين الماضيتين مما جعل العملاء يفضلون الشراء الفوري للسيارات.
 
وأضاف أن هناك طرازات استطاعت أن تقف في وجه كل الأزمات والقرارات التي واجهت سوق السيارات، علي رأسها طرازات العلامات التجارية الكورية خاصة »كيا« و»هيونداي«.
 
وقال »بدر« إن القرارات الحالية الموجودة داخل سوق السيارات لن تؤثر بالصورة المطلوبة علي قطاع السيارات وعلي قرار الشراء، مبررا أن المساحات في مصر أصبحت واسعة والمدن الموجودة علي حدود القاهرة زاد عددها خلال الفترة الماضية، مما يزيد من فرص قطاع السيارات في وجود مبيعات أكثر، مضيفاً أن هناك إقبالاً من المستهلكين علي الطرازات الجديدة خاصة في الربع الأخير من العام، متوقعاً أن يشهد الربع الأخير من العام الحالي وجود طفرة في مبيعات السيارات.
 
وأضاف »بدر« أن شركته حققت طفرة في مبيعات سياراتها، فالشركة استهدفت بيع 180 سيارة من طرازات »نيسان«.. وحققت مبيعات فاقت هذا العدد، حيث وصلت مبيعات الشهور التسعة الأخيرة من العلامة التجارية اليابانية إلي 300 سيارة. وكانت نسب الزيادة في مبيعات »هيونداي« خلال الفترة الماضية عن المستهدف قد بلغت %18 وفي »فيات« بلغت %20، مؤكداً أن الشركة تواجه خلال هذه الفترة نقصاً في طرازاتها مما أدي إلي وجود حجوزات علي سياراتها لمدة تصل إلي شهرين.
 
ويري أيمن فهمي، مدير فروع شركة »فاريتي« موزعي العديد من العلامات التجارية الصينية، أن الركود كان سمة مبيعات السيارات خلال الفترة الماضية، مشيراً إلي أن المبيعات المتحققة كانت أقل من المستهدفة بنسبة تجاوزت %30 عن المبيعات التي كانت متوقعة مع بداية العام.
 
وقال »فهمي« إن دخول موسم المدارس وارتفاع أسعار السيارات والمواصفات القياسية الجديدة التي تم تطبيقها خلال الفترة الماضية أثرت بشكل كبير في مبيعات السيارات في مصر، مضيفا أن المستهلكين أيضاً يفضلون الانتظار خلال الفترة الحالية لحين طرح الطرازات الجديدة للعام المقبل وانتظار أسعارها. وهناك فئة من المستهلكين يفضلون الانتظار حتي بداية العام الجديد للاستفادة من العروض التي تقدمها الشركات.
 
ومن جانب آخر قال عمرو شاهين، مدير معارض شاهين، أحد الموزعين المعتمدين لسيارات »هيونداي« الكورية، إن سيارات »هيونداي« لم تتأثر بشكل واضح خلال الفترة الماضية بكل القرارات والقضايا التي طرحت داخل سوق السيارات، موضحاً أن السياسة التسويقية للوكيل في مصر حافظت علي تفوق العلامة التجارية داخل السوق المصرية.
 
وأضاف »شاهين« أن الاهتمام بمراكز الصيانة وخدمات ما بعد البيع ورخص قطع غيار العلامة التجارية الكورية.. كل ذلك كان له أكبر الأثر في حفاظ »هيونداي« علي المركز الأول في تصنيف مبيعات الشركات. وقال إن معارض »شاهين« حققت مبيعات فاقت المستهدف بنسبة %20.
 
من جانبه قال طارق أحمد، مدير مبيعات »الوكيل تريد«، إن دخول البنوك مرة أخري في تمويل سوق السيارات خلال الفترة الماضية أدي إلي تماسك مبيعات السيارات، مضيفاً أن البنوك قدمت عروضا متنوعة لجذب عدد كبير من عملاء السيارات. وقد نجحت بشكل كبير بفضل عروضها المغرية، حيث قامت البنوك بتخفيض أسعار الفائدة إلي أن وصلت في بعض البنوك إلي %3، مضيفاً أن الشركات نفسها قدمت بعض العروض التمويلية لتحريك مبيعاتها ووصلت أحياناً إلي عدم وجود أسعار فائدة علي أقساط سياراتها مما ساعد الموزعين علي زيادة مبيعاتهم والاستمرار داخل السوق.
 
وأشار إلي أن مبيعات السيارات خلال النصف الأول من العام الحالي، ربما تتفوق علي مبيعات النصف الثاني، مبرراً ذلك بكثرة القرارات التي أثارت جدلاً واسعاً داخل سوق السيارات، ومنها زيادة أسعار جميع الطرازات في مصر، ودخول موسم المدارس والمواصفات القياسية وحلول شهر رمضان وغيرها من الأحداث التي أثرت علي مبيعات قطاع السيارات.
 
أما كريم عثمان، مدير مبيعات »العمدة للسيارات«، أحد التجار المستوردين للسيارات، فيري أن قوة الوكيل هي العامل الأساسي لجذب موزعين جدد لعلامته التجارية، موضحاً أن هناك علامات تجارية استطاعت أن تجذب عدداً كبيراً من الموزعين بسبب الثقة التي يحظي بها الوكيل من جانب المستهلكين.. وأضاف أن هذا يصب في مصلحة موزعي العلامة التجارية.
 
وقال عثمان إن التوكيلات الصينية استطاعت أن تحقق قدراً كبيراً من المبيعات جعلها تحقق نجاحاً كبيراً داخل السوق المصرية، موضحاً أن هذه السيارات استطاعت تحقيق رغبات المستهلك بسبب احتوائها علي جميع الكماليات الموجودة في علامات الدول الأخري، متوقعاً احتلالها المركز الأول خلال السنوات المقبلة في المبيعات بعد احتلالها المركز الأول من حيث الإنتاج عالمياً.
 
وأوضح علم الدين محمد، مدير مبيعات »الأبيض أوتوموتيف« موزعي »هيونداي« و»شيفروليه«، أن هناك علامات تأثرت مبيعاتها بشكل كبير خلال الفترة الماضية وعلي رأسها العلامات التجارية اليابانية، متأثرة بارتفاع سعر الين مقابل الدولار، مما أدي إلي ارتفاع أسعار هذه العلامات خلال الشهور الماضية. وفي المقابل استفادت علامات أخري من هذا الارتفاع، في مقدمتها العلامات الكورية التي استطاعت أن تحتل المراكز الأولي في مبيعات سيارات الركوب في مصر، مضيفاً أن هذا انعكس علي الموزعين، حيث زادت مبيعات بعض الطرازات وانخفضت مبيعات أخري.
 
وقال إن المنافسة أصبحت صعبة داخل قطاع السيارات خاصة في ظل حالة الركود التي تشهدها السوق خلال هذه الفترة، متوقعاً تعافي السوق مع بداية العام، خاصة أن هناك بعض العملاء الذين ينتظرون بداية  العام الجديد، وهناك معرض »فورميلا الأهرام« الذي يشهد تنافس عدد كبير من وكلاء السيارات لتقديم أفضل العروض، مشيراً إلي أن المعارض من أهم أساليب التسويق التي تفيد الموزعين بجانب الوكلاء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة