أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

4 ‮ ‬تحديات تطفئ بريق‮ »‬الرعاية الصحية‮«‬


محمد صدقة
 
كشفت قيادات شركات الرعاية الصحية عن أربعة تحديات رئيسية تواجه عملها وتهدد باطفاء بريق القطاع بأكمله، اولها اشتعال حدة المضاربات السعرية بين اللاعبين في تلك السوق وما يترتب عليها من تاثيرات سلبية علي مستوي الخدمة المقدمة للعميل، والثاني غياب التشريعات المنظمة لشركات الرعاية، ويتعلق التحدي الثالث بضآلة رؤوس أموال اللاعبين في تلك السوق، التي لا تتجاوز بضعة ملايين من الجنيهات التي لا تتناسب مع حجم الخدمات التي تقدمها، واخيرا عشوائية منح التراخيص وعدم وجود شروط صارمة وجهات رقابية اكثر فاعلية يمكن من خلالها احكام السيطرة علي ذلك القطاع بهدف ضبط ايقاعه.

 
ورغم تأكيد محمد شريف، عضو مجلس إدارة شركة »المشرق« للرعاية الصحية، علي اهمية سوق الرعاية الصحية والذي وصفها بالواعدة فإنها لاتزال تفتقد الضوابط والمعايير التي يتم من خلالها احكام السيطرة علي تلك الشركات وهو ما ادي الي تدني مستوي الخدمة المقدمة والتي قد تفقد بسببها شركات الرعاية ثقة العملاء علي المدي القصير.
 
واشار شريف الي ان عشوائية منح تراخيص مزاولة نشاط الرعاية الصحية وعدم وجود شروط صارمة سيفقد بريق ذلك القطاع، مطالبا بضرورة وجود ضوابط تنظيمية وهيئات رقابية قادرة علي احكام السيطرة علي تلك الشركات خاصة مع خطورة الخدمات التي تقدمها والتي لن تتم مراقبتها دون وجود الجهات الرقابية التي يمكنها تطبيق العقوبات الرادعة علي المخالفين خاصة الشركات التي تعلن عن بعض الخدمات الضخمة مقابل اسعار منخفضة سعيا منها لجذب اكبر عدد من العملاء دون ان تلتزم بما يتم الاعلان عنه من خدمات والتي تفوق في مجملها قيمة الاشتراكات المحصلة.
 
وتخوف عضو مجلس إدارة المشرق للرعاية الصحية من زيادة حدة المضاربات السعرية بين شركات الرعاية بعضها البعض في خطوة استباقية تهدد بفقد ثقة العميل مما يهدد مستقبل باقي الشركات التي تلتزم باداء الخدمات الجيدة وكذلك يهدد مستقبل القطاع برمته.
 
ونفي شريف وجود اي مبررات للمضاربات السعرية بين شركات الرعاية الصحية خاصة الجديدة منها نظرا لزيادة تكاليف العلاج التي تفوق ما يتم تحصيله من اقساط، كاشفا النقاب عن فقد المنشآت الطبية التي تقدم الخدمة الطبية ثقتها بشركات الرعاية الصحية لعدم التزامها بسداد المستحقات المطلوبة عليها مقابل الخدمة التي توفرها للعملاء، وما ترتب علي ذلك من تاثيرات سلبية ابرزها اشتراط المنشآت الطبية الحصول علي خطابات ضمانات من شركات الرعاية الصحية لتقديم الخدمات المطلوبة او الدفع النقدي للمستحقات.
 
من جهته اتفق تامر التهامي، مدير التسويق بشركة »ايجي لاب« للرعاية الصحية مع سابقه في زيادة الضغوط التي تواجه قطاع الرعاية الصحية التي تقدمه الشركات التابعة للقطاع الخاص منها ضآلة الموارد ارتباطا بالمنافسة السعرية بما لايساعد علي تقديم الخدمة المطلوبة وبالتالي عدم تحقيق الاباح المناسبة بالاضافة الي عدم وجود اسس وقواعد لتقديم الخدمات الصحية.
 
اضاف ان نقص الوعي لدي العاملين بشركات الرعاية الصحية ومحدودية مهاراتهم تمثل احد التحديات الرئيسية التي تواجه نشاط الرعاية الصحية في مصر، مطالبا بضرورة تكثيف الدورات التدريبية لتلك الكوادر لخلق جيل قادر علي تسويق الخدمات علي الشرائح المستهدفة.
 
واشار التهامي الي عدم وجود أسس ومواصفات قياسية كمعيار لتقديم الخدمة الصحية في السوق المحلية، مما ادي الي تدني وضع الخدمات الصحية وعدم اهتمام بعض الشركات بمستوي جودتها مما يجعلها في وضع حرج ويحد من معدلات نمو تلك السوق بشكل عام.
 
وبدوره حدد هشام فوزي، المدير الاقليمي لشركة »يوني كير« للرعاية الصحية التحديات التي تواجه عمل شركات الرعاية الصحية وتهدد بسحب البساط منها وابرزها غياب التشريعات المنظمة لنشاط الرعاية الصحية مما ترتب عليه عدم وجود عقوبات رادعة للشركات المخالفة.
 
وراهن فوزي علي مشروع قانون الرعاية الصحية المرتقب مناقشته بالبرلمان خلال الدورة البرلمانية المقبلة في اعادة ضبط ايقاع سوق الرعاية الصحية خاصة انها سيضمن خضوع تلك الشركات لرقابة الهيئة العامة للرقابة علي المؤسسات المالية غير المصرفية فيما يتعلق بالجانب التأميني الذي تقدمه وفي ذات الوقت خضوعها لرقابة وزارة الصحة فيما يتعلق بالجانب الصحي.
 
واشار المدير الاقليمي لـ»يوني كير« الي ان ضالة رؤوس أموال اغلب شركات الرعاية الصحية والتي لاتتجاوز اصابع اليد الواحدة من ملايين الجنيهات تعد التحدي الأخير الذي يواجه شركات الرعاية الصحية خاصة اذا ما قورنت تلك الأموال مع الخدمات التي تقدمها او علي الاقل التي تعلن عنها، لافتا الي شركات الرعاية تمنح مزايا تفوق الاشتراكات التي تحصلها من العملاء في أحيان كثيرة مما يجعلها عرضة لمواجهة مخاطر قد تهدد بافلاس الشركة، وبالتالي عدم وجود ضمانة لمنح المزايا التي تعاقدت مع العميل لتوفيرها وفي ذات الوقت لا توجد جهة رقابية يمكنها معاقبة شركة الرعاية علي ذلك أسوة بالقطاعات المماثلة مثل نشاط شركات التأمين.
 
وطالب فوزي بضرورة تضمين مشروع القانون المرتقب مناقشته بالبرلمان او علي الاقل لائحته التنفيذية علي مواد تلزم شركات الرعاية الصحية بزيادة رؤوس أموالها بصورة تتناسب مع المزايا والخدمات التي تمنحها للعملاء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة