أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نجاح المجمع العالمي للنسيج والملابس بكفر الدوار‮ ‬يحتاج رقابة جمركية وسد فجوة العمالة


دعاء حسني - محمد ريحان
 
أكد خبراء وأصحاب مصانع  أن اتجاه الحكومة لإنشاء تجمع صناعي متخصص لصناعة المنسوجات والملابس بمنطقة كفر الدوار، سيدعم الصناعة المحلية بشكل ملحوظ من حيث تطوير الإنتاج وفقا للتكنولوجيا الحديثة وكذلك رفع معدل النمو الصناعي للقطاع وبالتالي زيادة معدلات التصدير.

 
 
وطالبوا الحكومة بضرورة اتخاذ عدد من الإجراءات بالتوازي مع إنشاء التجمع المتخصص، أهمها مواجهة التهريب عبر تشديد الرقابة علي المنافذ الجمركية، بالإضافة إلي أهمية توفير العمالة الفنية المدربة اللازمة لتلبية احتياجات المصانع، لاسيما في ظل وجود عجز في العمالة يقدر بنحو 25 ألف عامل.
 
يذكر أن المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، كان قد أعلن مؤخراً أن الحكومة تنفذ حالياً خطة شاملة لتطوير وتنمية منطقة كفر الدوار بمحافظة البحيرة لإعادة إحياء هذه المنطقة مرة أخري كمنطقة صناعية عالمية متخصصة في الغزل والمنسوجات والملابس الجاهزة.

 
وأشار إلي أن الخطة تتضمن تنفيذ مشروع كبير لإنشاء منطقة صناعية متخصصة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة علي مساحة 600 ألف متر مربع منها 430 ألف متر مربع تم تخصيصها للنشاط الصناعي، و170 ألف متر مربع لإنشاء مناطق تخزينية ومراكز للتدريب ومراكز نقل وتوطين التكنولوجيا.

 
ورحب مجدي طلبة، عضو المجلس التصديري للملابس الجاهزة، رئيس مجلس إدارة شركة »كايرو قطن سنتر«، باتجاه الحكومة لإحياء منطقة كفر الدوار بمحافظة البحيرة وتحويلها إلي منطقة صناعية عالمية متخصصة في مجال الغزل والمنسوجات والملابس الجاهزة، لافتاً إلي أن هذه الخطوة تحتاج دعماً من القطاع الصناعي لنجاحها، خاصة أن الوزارة ستقوم فقط بالجانب الخاص بتنظيم المنطقة الصناعية التي ستقام عليها المشروعات، وتوفير بنية أساسية جيدة لها.

 
وأشار إلي أنه يأمل في تحويل المجمع الصناعي الجديد للصناعات النسيجية بكفر الدوار لنموذج مثالي جديد لانطلاق صناعة الغزل والنسيج ويكون مشابهاً للتجمع الصناعي النسيجي في المحلة الكبري خلال فترة السبعينيات، مؤكداً ضرورة تعميم تجربة تحويل المناطق الصناعية الأخري، التي تشتهر بتمركز صناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة، إلي تجمعات صناعية جديدة متخصصة بهذه القطاعات.

 
وأكد أن قطاع الغزل والنسيج من القطاعات المؤهلة لجذب الاستثمارات الأجنبية، مشيراً إلي أهمية القضاء علي مثلث المعوقات الذي يواجه القطاع ويتمثل في نقص العمالة المدربة وارتفاع تكلفة التمويل الموجه لهذه الصناعة وبيروقراطية اجراءات إنهاء التراخيص

 
وأوضح ضرورة ربط التعليم الصناعي والفني بمتطلبات الصناعة لأن ذلك السبيل الوحيد لتخريج أجيال من العمالة لتلبية احتياجات قطاع الغزل والنسيج، مشيراً إلي أن جميع المصانع العاملة بالقطاع لديها طاقات معطلة بنحو %25 بسبب نقص العمالة.

 
وقال حمادة القليوبي، رئيس جمعية مستثمري ومصدري المحلة الكبري، رئيس غرفة الصناعات النسيجية سابقاً، إن منطقة كفر الدوار تعتبر إحدي مناطق تمركز الصناعات النسيجية بالفعل، مشيراً إلي أن فكرة تحويلها إلي منطقة صناعية نسيجية متخصصة في قطاع الغزل والنسيج، ستأتي من خلال استغلال أراضي شركات القطاع العام بكفر الدوار غير المستغلة مثل الأراضي لدي كل من شركتي مصر صباغي البيضا والحرير الصناعي ومصر للغزل والنسيج الرفيع التابعتين للشركة القابضة للغزل والنسيج.

 
وأشار إلي أن أغلب المشروعات التي ستقام علي الأراضي التي سيتم توفيرها بمنطقة كفر الدوار سترتكز علي مشروعات الملابس الجاهزة أكثر منها علي مشروعات الغزل أو النسيج أو الصباغة والتجهيز، خاصة أن صناعة الملابس تتميز بانخفاض رأسمال مشروعاتها، واستيعابها لعدداً كبيراً من العمالة.

 
ونفي »القليوبي« أن تتأثر التجمعات الصناعية النسيجية في المحافظات الأخري سلباً مثل تجمع النسيج بالمحلة الكبري، لافتاً إلي أن المنافسة والتطوير سيصبان في صالح الاقتصاد الوطني.

 
ووصف محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، احياء منطقة كفر الدوار بـ»الجيد« لأنه سيضمن إنشاء العديد من المصانع في منطقة صناعية واحدة.

 
وأشار إلي أن إنشاء منطقة صناعية متخصصة لقطاعات الغزل والنسيج والملابس سيكون له مردود إيجابي عليها ككل، من حيث التكامل بين هذه الصناعات الثلاث لأنه لن تكون هناك صناعة للنسيج والأقمشة دون الغزل، ولن تكون هناك صناعة للملابس دون الأقمشة وبالتالي فإن المنطقة الصناعية المتخصصة ستدعم التكامل والتعاون بين هذه القطاعات.

 
وأشار إلي أن وجود هذه المصانع في منطقة صناعية واحدة سيساهم في خفض تكلفة نقل الخامات والنولون وغيرها من المصروفات وبالتالي ستقل التكلفة الإنتاجية النهائية وهو الأمر الذي يدعم القدرة التنافسية لهذه المنتجات داخلياً وخارجياً.
 
وأوضح »المرشدي« أهمية وجود ورش ومراكز صيانة متكاملة لخدمات وصيانة الماكينات مطالباً بضرورة توفير العمالة اللازمة لتلبية احتياجات هذه المصانع المزمع إنشاؤها في التجمع الصناعي، لاسيما في ظل تراجع أعداد العمالة الفنية المدربة بهذا القطاع بشكل كبير خلال الوقت الحالي.
 
وأكد ضرورة طرح عدد من الحلول لبعض المشاكل القائمة وذلك بالتوازي مع إنشاء المجمع العالمي للنسيج والملابس لإنجاح هذا التوجه، مشيراً إلي أن مشكلة التهريب تعد أهم هذه المشاكل خاصة أنها تعد السبب الرئيسي في تراجع أداء صناعة الغزل والنسيج المحلية، الأمر الذي يستوجب أهمية تشديد الرقابة علي المنافذ الجمركية علي مستوي المحافظات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة