عقـــارات

خلافات حول جدوي طرح‮ »‬ابني بيتك‮« ‬بنظام الشراكة


محمود إدريس
 
تباينت ردود فعل السوق العقارية، حيال اقتراح هيئة المجتمعات العمرانية طرح مشروع »ابني بيتك« مرة أخري بتعديلات تسمح بتملك مستفيدين قطعة أرض بالمشروع بدلاً من مستفيد واحد، علي أن تبقي مساحة الأرض ثابتة دون زيادة وهي 150 متراً منها 75 متراً بناء فقط.

 
أكد البعض أن التعديل المقترح للمشروع سوف يساهم في خفض التكلفة علي المستفيدين فضلاً عن زيادة معدلات وسرعة التنفيذ وتسريع حركة العمران، وخفض معدلات سحب الأراضي من المستحقين المتعثرين.
 
بينما انتقد معظم العملاء والمستفيدين الحاليين بمشروع »ابني بيتك« مقترح الشراكة وأكدوا أن الميزة الأساسية في »ابني بيتك« تكمن في استقلالية المستفيد وأسرته من المشروع فضلاً عن إعطائه فرصة استكمال البناء بعد انتهاء تنفيذ الدور الأول، وهو ما لا يتحقق في المقترحات والتعديلات الخاصة بالمشروع.
 
أشاد المهندس طه جادو، نائب رئيس جمعية »ابني بيتك« بهذا الاتجاه الذي تتبناه الهيئة موضحاً أن من شأنه تقليل التكاليف والمساهمة في الإنجاز، وحذر »جادو« من قصر تنفيذ مشروع »ابني بيتك« في البرنامج الجديد علي مدن أخري غير أكتوبر والعبور والشروق وبرج العرب موضحاً أن هذه المدن أساسية، وتلقي طلباً هائلاً لن تستطيع الشركات العقارية تلبيته خاصة من بعض الفئات من متوسطي الدخل والأسر كثيرة العدد والتي غالباً ما تفضل الاستقرار في بيت واحد يستوعب الجميع.
 
أوضح جادو أن مساحات شاسعة في محافظة أكتوبر تصلح للمشروع تكون الأراضي بنظام »ابني بيتك« خاصة في المناطق القريبة من دهشور والفيوم والتي لا تزال حتي الآن صحراء غير مستغلة.
 
وألمح إلي اتجاه معظم المستفيدين الحاليين من مشروع »ابني بيتك« الحالي لبناء طابق واحد بما يعني امكانية إعطاء الأرض لفردين بواقع طابق أو اثنين لكل فرد خاصة أنها لن تضيف ضغوطاً علي شبكة المرافق.
 
من جانبه أوضح المهندس وليد الفيومي، رئيس الشركة المصرية الدولية للمشروعات والدراسات التسويقية »سمارت«، أن المشروع القومي الجديد جاء بعد تفكير عميق من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لتلبية احتياجات ومتطلبات السوق العقارية خاصة بالنسبة للأفراد المواطنين باعتبارهم الفئة المستهدفة من المشروع ككل.
 
وقال »الفيومي« إن نجاح هذا البرنامج يتطلب وضع جدول زمني لبناء الأراضي وأخذ تعهد من المستفيدين من المشروع بالالتزام بالجدول الزمني للبناء، منعاً لحدوث النزاعات حول موعد البناء ومراحله ونسبته.
 
وعلي صعيد العملاء انتقد المهندس حسن الغريب، مهندس اتصالات بشركة المقاولون العرب، وأحد المستفيدين الحاليين من المشروع القومي، المشروع الجديد وأوضح أن الميزة الأساسية في محور »ابني بتيك« تكمن في التمتع بملكية خاصة للأرض.
 
وأشار الغريب إلي أن هناك مشكلة ممكنة الحدوث وتكمن في عدم توافق معدل البناء بين المستفيدين وهو ما قد يثير عدداً لا نهائياً من المشكلات والأزمات.
 
وأعرب محمد كرم الدين، رجل أعمال عن استيائه من البرنامج الجديد لمشروع »ابني بيتك« موضحاً أن البرنامج لن يكون عليه أي طلب إذا ظل بنفس المواصفات وقال إن شراكة فردين  في الأرض أمر صعب نظراً لاختلاف المستويات الاقتصادية بين العملاء وطالب الهيئة بدراسة الشقين الاقتصادي والاجتماعي لهذا البرنامج قبل طرح المقترح.
 
وأضاف أن الشراكة لن تضيف  تسهيلات جديدة وقد يلجأ المستفيد من أرض »ابني بيتك« لمشاركة أحد أقاربه أو أصحابه الذين يثق بهم، ومن ثم فإن الشراكة ليست بشيء جديد.
 
وطالب »كرم الدين« الهيئة بوضع الدعم في صورة  تيسيرات بنكية أو باتفاق الهيئة مع شركات مقاولات محددة يتعامل معها  مستفيد وابني بيتك لتنفيذ المشروع بتكاليف ومواصفات تقف عليها سلفاً.
 
وانتقد المهندس أحمد إسماعيل، المشروع الجديد موضحاً أن مساحة البناء بالمشروع مساحة صغيرة جداً لمستفيدين لأنها بالكاد تكفي مستفيداً واحداً وأوضح أن البرنامج الحالي لمشروع »ابني بيتك« يوفر استقلال المستفيد في بيت ملك له وحده وهو ما لا يتوافر في البرنامج الجديد للمشروع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة