أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

وقف «ميلودى » بسبب حملة «وديع » يهدد حرية الإبداع الإعلانى


إيمان حشيش

أثار الحكم القضائى بوقف بث قناتى «ميلودى » و «ميلودى تريكس » لمدة أسبوع وألا يعاد بثهما مرة أخرى، إلا بعد التأكد من عدم بث إعلانات «وديع » على هاتين القناتين وعدم ظهور الممثلين فى الإعلان فى أى برامج أخرى بالقناة، تساؤلات حول مستقبل حرية الإبداع الإعلانى وتداعيات الحكم على صناعة الإعلان فى مصر بشكل عام .
واستندت الدعوى القضائية التى أقامها إبراهيم السلامونى المحامى اتهام قناة ميلودى بعرض أفلام إعلانية تطرح أسئلة مبتذلة، وتردد ألفاظاً نابية، واحتوائها على إيحاءات جنسية .

ورغم إجماع خبراء التسويق والإعلان على ضرورة احترام القانون والالتزام بالأحكام القضائية، لكن الاستياء كان رد الفعل المسيطر على تقبل الحكم الذى اعتبره أغلب الخبراء مبالغاً فيه، ولا يجوز الحكم بوقف القنوات الفضائية جراء ما تبثه من محتوى إعلانى .

ويرى البعض أنه كان يكفى وقف الإعلانات، فى حين رأى البعض الآخر أن الأفكار الإبداعية يجب ألا يقف أمامها أحد فإذا كان الفرد يرفضها يمكنه تغيير القناة ولكن لا يجب تضييق الخناق على المبدعين .

واعترض الخبراء على قرار منع الفنانين من الظهور بالقناة لأن الفنان ليس له أى ذنب ليمتنع من الظهور بالقناة لذلك فإنهم يرون أن هذا القرار غير منطقى وسيطعن عليه .

وعن تداعيات القرار على التفكير الإبداعى أكد البعض أن الإبداع ليس له حدود ويمكن لأى قناة أن تقوم بأفكار إبداعية وتعلنها فى وسائل أخرى غير التليفزيون، لذلك فإنهم توقعوا أن تتزايد هذه النوعية من الأفكار كرد فعل مباشر لما حدث، فى حين لفت البعض الآخر إلى احتمال تخوف المعلنين من المخاطرة مرة أخرى لأن الحملة الإعلانية بالتليفزيون تكلفتها كبيرة، مما سيدفعهم للاعتماد على الأفكار الإبداعية   المتحفظة .

فى هذا السياق أوضح هانى شكرى، رئيس مجلس إدارة وكالة «JWT» للدعاية والإعلان، أن أحكام القضاء بصفة عامة يجب أن تحترم ولكن فى الوقت نفسه اعترض على قرار المحكمة الخاص بوقف بث قناة «ميلودى » ، مشيراً إلى أن هناك بعض الأحكام غير المنطقية، التى تعيد السوق المصرية إلى العصور الوسطى مما يرجح احتمالية الطعن على الحكم .

وقال شكرى إن هذه النوعية من الأحكام تنقل رسائل غير جيدة للجمهور تجعلهم يشعرون بعدم وجود حريات فى مصر، مشدداً على ضرورة انتهاء عصر الحكم على الإبداع والحريات، لأن ذلك يمثل بداية ظهور تأثير التيار الإسلامى ورؤيته ووجهة نظره فى النهضة المصرية والإبداع التى تعتبر رؤية صارمة .

وعن تأثير هذا القرار على الأفكار الإبداعية يرى شكرى أن المؤمن بالإبداع لن يهتم بهذا القرار، لأنه سيجد أكثر من وسيلة أخرى لنقل أفكاره الإبداعية غير التليفزيون، خاصة أن الإعلان عبر الإنترنت من الوسائل السهلة والمؤثرة التى لا تكبت الحريات الإبداعية .

ويرى شكرى أن هذا القرار سيكون له تأثير عكسى فلن يقلل من هذه الأفكار بل إنه سيزيد منها، موضحاً أن المبدع الحر يصعب تكتيفه فى هذا القرن، معتبراً أن الأثر السلبى الرئيسى لهذا القرار يتلخص فى الصورة السلبية التى ستنقل عن مصر والمصريين بالخارج .

ومن جهته قال رامى عبدالحميد، المدبع بوكالة «Pro Communication»  للدعاية والإعلان أن قرار المحكمة ملزم، ولذلك فإنه لابد أن يطبق فى كل حال من الأحوال، إلا أنه يرى فى الوقت نفسه أن القرار مبالغ فيه بشكل كبير لأن وقف القناة يضر بمصلحة العاملين والمعلنين فكان يكفى إلغاء الحملة فقط دون وقف القناة، كما أنه اعترض أيضاً على منع ظهور الفنانين ويرى أنه قرار وحكم غير مرض .

وعن تداعيات هذا القرار قال عبدالحميد، إن المبدع المغامر لن يتأثر بهذا القرار لأنه يدرك أن رفع قضية على أى حملة يستغرق وقتاً طويلاً تكون استطاعت الحملة من خلاله أن تنتشر وحققت الهدف منها، ولذلك فإنه يرى أن أكثر شيء يمكن أن يقلل هذه النوعية من الإعلانات هو عمل لجنة مشرفة على الأعمال كرقيب لها قبل أن تظهر فى القنوات .

ولفت عبدالحميد إلى أن هذا القرار سيقلل من جراءة الأعمال الإبداعية وزيادة الاهتمام بالتحفظ فى الشكل الإعلانى والاهتمام بالمحتوى أكثر أملاً فى عدم التعرض لأى مشاكل كما أنه سيقلل من الإيحاءات الخادشة إلى حد ما .

ومن جهته أعرب الخبير التسويقى مدحت زكريا عن رفضه لهذا القرار حيث قال إنه ليس من حق أى شخص أن يعترض على أى عمل إبداعى، طالما أنه خاص بقناة خاصة وليست تابعة للحكومة، موضحاً أن أى فرد يعترض على أى إعلان يمكنه أن يغير القناة، خاصة أن الكلمات التى كانت فى الإعلان أصبحت منتشرة بالشارع المصرى حتى وإن كانت غير لائقة .

واعترض زكريا على قرار منع ظهور الفنانين فى القناة فيرى أنه ليس من حق أحد منع أى فنان من الظهور على أى قناة لأن العمل الفنى ليس ملكًا للفنان .

وتوقع زكريا أن يكون لهذا القرار تداعيات سلبية على الأفكار الإبداعية الإعلانية الخاصة بالقنوات لأنه سيقلل من الجراءة فيها وسيجعلها تتجه أكثر نحو التحفظ .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة