سيـــاســة

القومى لحقوق الإنسان » يتلقى 120 شكوى .. وإحالة 20 بلاغًا عاجلاً إلى «الرئاسية »


أعلنت غرفة العمليات المركزية بالمجلس القومى لحقوق الإنسان عن تلقيها 120 شكوى خاصة بالعملية الانتخابية حتى الخامسة عصر أمس .

قالت غرفة العمليات إن معظم الشكاوى انحصرت فى تأخر فتح بعض مقار اللجان الانتخابية فى العديد من المحافظات، وكذلك ممارسات محدودة للدعاية الانتخابية من قبل أنصار بعض المرشحين أمام اللجان الانتخابية، إلى جانب التأثير على إرادة الناخبين خارج بعض اللجان، وعدم إدراج أسماء ناخبين بالكشوف، أو تغيير فى أماكن بعض المقار الانتخابية .

وقالت غرفة العمليات المركزية بالمجلس القومى لحقوق الإنسان إنه تم توجيه 20 بلاغاً عاجلاً ومباشراً إلى لجنة الانتخابات الرئاسية، تفيد بوقوع بعض الانتهاكات داخل لجان التصويت تتعلق بالتأثير على إرادة الناخبين، وتوزيع أنصار بعض المرشحين مواد غذائية وهدايا عينية، وطلب المجلس القومى لحقوق الإنسان من اللجنة «العليا للانتخابات الرئاسية » مد ساعات التصويت على مدار اليومين، لتمكين جميع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم .

من جانبها رصدت غرف عمليات منظمات المجتمع المدنى والحركات السياسية ضعف الإقبال على التصويت خلال الساعات الأولى من صباح أمس، وقالت غرف العمليات إن غالبية المشاركين كانوا من كبار السن وجيل الوسط والنساء، فيما تأخر فتح بعض اللجان فى العديد من المحافظات، وتأخر وصول أدوات الاقتراع مثل الاستمارات والحبر الفسفورى، فيما تم رصد أسماء متوفين ضمن كشوف الناخبين فى العديد من المحافظات .

واختلفت قرارات القضاة فيما يتعلق بالسماح لمراقبى المجتمع المدنى والحركات الشعبية المختلفة بالوجود داخل اللجان الانتخابية، كما تم منع بعض وكلاء المرشحين من الدخول إلى اللجان الانتخابية والقيام بعملهم، مما دفعهم لتحرير محاضر لإثبات تلك الوقائع داخل اقسام الشرطة المختلفة .

ومثلما حدث فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة، فقد تصدر حزب «الحرية والعدالة » قائمة المخالفات فى الانتخابات الرئاسية، ورصدت منظمات المجتمع المدنى قيام أعضاء «الإخوان المسلمين » باستخدام أتوبيسات لنقل الناخبين والتصويت الجماعى، كما خصصت سيارات لتوزيع منشورات الدعاية الانتخابية للمرشح الإخوانى الدكتور محمد مرسى، فى مخالفة صارخة من أنصار مرشح الجماعة .

وفى عدد من المحافظات، انتشرت السيدات عضوات جماعة «الإخوان » لتوجيه الناخبات للتصويت إلى المرشح محمد مرسى، كما حررت العديد من المنظمات الأهلية بلاغات إلى اللجنة العليا للانتخابات ضد بعض القضاة بعد أن رصد المراقبون انهم يوجهون الناخبين للتصويت لصالح الدكتور محمد مرسى، مرشح جماعة الإخوان المسلمين !

كما وقع العديد من الاشتباكات بين انصار المرشحين أمام مقار اللجان، وتدخل الجيش لاحتوائها وفضها، وكانت الساعات الأخيرة فى فترة الصمت الانتخابى، والسابقة لبدء فتح أبواب اللجان قد شهدت توزيع المنشورات والدعاية السلبية ضد 4 مرشحين .

وغمرت المنشورات أحياء شبرا وروض الفرج والمطرية وعين شمس بمحافظة القاهرة ضد كل من المرشحين عمرو موسى وأحمد شفيق وحسام خير الله، ومحمود حسام، واتهمت المنشورات «موسى » و «شفيق » بالعمل مع نظام مبارك فى حين اتهمت «خيرالله » و «حسام » بالعمل لصالح أجهزة المخابرات وأمن الدولة فى النظام السابق، وحملت المنشورات عنوان «امسك فلول » للتحذير من اختيار أعوان نظام مبارك فى الانتخابات الرئاسية .

ولجأ انصار الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح إلى تنظيم حملة «طرق الأبواب » ليلة الانتخابات الرئاسية، وتوزيع مظروف فى الأحياء وعلى المارة بالشوارع، يحمل شعاره الانتخابى ورقمه فى بطاقة التصويت، بالإضافة إلى توزيع دعاية انتخابية تحتوى على المحاور الستة لبرنامجه الانتخابى، وأسباب اختيار الناخبين للدكتور أبوالفتوح .

من جانبه قال حازم منير، رئيس وحدة الرقابة بالمجلس القومى لحقوق الإنسان، إن اليوم الأول من الانتخابات شهد تجاوزات أقل مقارنة بانتخابات مجلسى الشعب والشورى، سواء من حيث العدد أو المضمون .

وأضاف منير أن غرفة العمليات المركزية بالمجلس القومى لم ترصد مخالفات جسيمة تؤثر على سير العملية الانتخابية، وانحصرت الخروقات فى التصويت الجماعى للناخبين، وتأخير فتح لجان الاقتراع، وبعض المشاكل فى كشوف الناخبين، مؤكداً أن عمليات تسويد البطاقات كانت نادرة للغاية .

وحول محدودية الإقبال الجماهيرى على الانتخابات الرئاسية اعتبر حازم منير أن اجراء الانتخابات على مدار يومين استقر فى ذهنية المواطنين بعد الانتخابات البرلمانية، ولذلك فإن تقسيم الناخبين على يومين قد يعكس ضعف الاقبال، لكنه غير صحيح، متوقعاً أن تتراوح نسبة المشاركة الشعبية فى الانتخابات الرئاسية بين %60 و %70 من إجمالى عدد الناخبين المقيدين فى الجداول .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة