عقـــارات

مسئولو الإسكان‮: ‬الهيئة تمتلك المزيد من الأراضي المرفقة‮.. ‬وطرحها يتم بناء علي مؤشرات السوق


المال ـ خاص
 
توقع مسئولون بوزارة الإسكان أن تشهد السوق العقارية خلال الفترة المقبلة حالة من الثبات والاتزان، في ظل ان هيئة المجتمعات العمرانية في حوزتها المزيد من قطع الاراضي المرفقة، الا ان طرحها علي المستثمرين يتطلب دراسة السوق وتحليل مؤشراتها واتجاهها، وتوقعوا ان تشهد الفترة المقبلة زيادة في المعروض من الوحدات السكنية بالسوق، في ظل تسارع وتيرة البناء بالاراضي التي هددت الهيئة بسحبها لعدم الالتزام بالبناء.
 
في البداية، أكد المهندس »اسلام جاد الحق« نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجيدة للشئون العقارية التجارية ان الفترة المقبلة ستشهد استقرارا في السوق العقارية التي بدأت تصلح من نفسها بعد حالة الترقب والتردد التي تعرضت لها منذ ظهور مشكلة عقد »مدينتي«، واضاف ان سرعة حل ازمة مدينتي بثت الثقة في نفوس المستثمرين والعملاء الحاليين والمرتقبين من الافراد وادت الي اتزان السوق.
 
واضاف جاد الحق ان الهيئة حريصة علي طرح اكبر كم من الاراضي التي تتناسب مع اتجاهات الطلب من جانب المستثمرين، حيث تشهد الفترة الحالية اقبالا علي قطع الاراضي التي تصلح لاقامة تجمعات سكنية صغيرة -كومباوند- بينما تراجع الطلب علي القطع الكبيرة.
 
واشار الي ان الهيئة طرحت 6 مزايدات وقرعتين علنيتين خلال 4 شهور، حيث تؤدي هذه الطروحات الي الوقوف علي اتجاهات السوق العقارية والقدرات المالية للشركات، ونفي ما تردد في الفترة الاخيرة من جانب عدد من المطورين بعدم توافر قطع اراض مرفقة لدي الهيئة، ولكنها تتأني في طروحات الاراضي لدراستها متطلبات السوق وتحليلها في جميع التوقيتات، وتراعي الظروف المحيطة بها.
 
واضاف نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية للشئون التجارية والعقارية، ان الفترة المقبلة ستشهد المزيد من المعروض من الوحدات السكنية بالسوق، نظرا لدخول غالبية الشركات صراعًا مع الزمن، لتنفيذ المشروعات التي في حوزتها، تحسبا لسحب الاراضي منها، بعد ان هددت الهيئة بسحب الاراضي التي لم يتم البناء عليها خلال المهلة الخاصة بها، كما استفادت الشركات من انخفاض تكلفة البناء في الفترة الأخيرة، وهو ما ادي الي السرعة في التنفيذ والبناء، مما سيكون له مردود جيد يظهر في زيادة المعروض بالسوق وانتعاشها، وسعي الشركات لتصريف هذه الوحدات بمنح العملاء تيسيرات في السداد.
 
اما اللواء مهندس عبدالرؤوف شوقي، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية للتطوير، فتوقع ان تمر السوق العقارية في الفترة المقبلة بتحركات قوية بسبب التطوير والتنمية التي تشهدها المدن الجديدة حاليا، بالاضافة الي المخططات الاستراتيجية التي يجري اعدادها للمدن الجديدة والتي ستعيد هيكلة المدن وزيادة جاذبيتها للمواطنين.
 
وارجع شوقي تراجع اقبال الشركات علي الاراضي الضخمة في الفترة الاخيرة الي ارتفاع الاسعار بالقاهرة الجديدة، بينما ادي الانخفاض النسبي للاسعار في الشروق الي زيادة الطلب عليها من جانب الشركات، وهو ما اتضح في المزايدة الاخيرة.
 
واشر الي ان معدلات التنمية في المدن الجديدة تسير حسب سنوات الهدف واحتياجات كل مدينة، مشددا علي ان الهيئة لم تعد تطرح الا الاراضي المرفقة منعا لتسقيعها.
 
واوضح ان زيادة اعداد المواطنين بمدينة 6 اكتوبر علي سبيل المثال ادت لطرح محطة مياه بطاقة نصف مليون متر مكعب يوميا، كما يجري في مدينة القاهرة الجديدة العمل علي انشاء محطة مياه شرب بطاقة 2 مليون متر مكعب يوميا، علي ان يتم تنفيذها علي عدة مراحل حتي تتناسب مع الزيادة المطردة في اعداد المواطنين التي تقبل علي السكن بالمدينة.
 
كما تجري الان اقامة محطة مياه لتغطية مدينتي العبور والعاشر من رمضان بطاقة 1.2 مليون متر مكعب يوميا، مشيرا الي ان هذه المشروعات تتم اقامتها حسب احتياج المدينة من البنية الاساسية وذلك لمواكبة التنمية والتطوير والسكن التي تشهدها.
 
من جانبه، ذكر اللواء مهندس »جلال سيد الاهل« المدير التنفيذي للمشروع القومي للاسكان، ان الفترة المقبلة سوف يكون الاقبال فيها متزايدا علي وحدات المشروع القومي، حيث ان معظم الشركات المشاركة في محور المستثمرين تقوم الان بالبناء وتعمل علي سرعة الانتهاء من المشروع وبعضها ينتهي حاليا من التشطيبات النهائية طبقا للتعاقد معها وهو ان يتم الانتهاء من البناء والتسليم قبل شهر اكتوبر لعام 2011، بالاضافة الي مشروع »ابني بيتك« حيث تم السماح للمستفيدين ببيع الوحدات التي يقومون ببناء الدور الثاني فيها مما سيؤدي لاقبال المواطنين عليها، وزيادة الحركة في السوق.
 
واضاف سيد الاهل ان الاراضي التي تم طرحها بنظام »المستثمر الصغير« دخلت مراحلها النهائية من بناء العمارات وطرح الوحدات علي المواطنين، وهي وحدات تتراوح مساحاتها بين 90 و120 مترا مربعا، وتلقي اقبالا كبيرا، نظرا لمناسبتها الشريحة المتوسطة التي تعاني عدم مخاطبتها من جانب الشركات العاملة بالسوق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة