أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

68‮ ‬مليار دولار حجم الإنفاق العسكري المتوقع في‮ »‬الخليج‮« ‬والأردن عام‮ ‬2011


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
توقعت مؤسسة »فروست آند سوليفان« للابحاث والاستشارات العالمية »FAS «، ان يبلغ الانفاق العسكري لدول مجلس التعاون الخليجي ومعها الاردن 68 مليار دولار خلال العام المقبل علي ان يرتفع الي 80 مليار دولار بحلول عام 2015.

 
 
وذكرت صحيفة »جالف نيوز« ان اجمالي الانفاق العسكري لمنطقة الشرق الاوسط، سيتجاوز 100 مليار دولار في غضون السنوات الخمس المقبلة بقياة السعودية التي تعد صاحبة اكبر انفاق علي الاسلحة في المنطقة بعد ان اشترت اسلحة بنحو 41.2 مليار دولار العام الماضي.

 
ومع ذلك فإن اجمالي الانفاق العسكري في الشرق الاوسط يبلغ %3 فقط من اجمالي الانفاق العسكري العالمي، كما جاء في تقرير مؤسسة FAS الصادر مؤخرا والذي اكد ان الادارة الامريكية في طريقها للموافقة علي صفقة اسلحة قيمتها 60 مليار دولار للسعودية منها شراء 48 طائرة مقاتلة F15 وتطوير 70 طائرة مقاتلة F15 وحوالي 150 طائرة هليكوبتر.

 
وشهدت منطقة الشرق الاوسط زيادة سريعة في الانفاق العسكري خلال العقد الماضي، لاسيما من جانب السعودية والامارات والكويت، حيث سجل الانفاق العسكري في دول مجلس التعاون الخليجي بالاضافة الي الاردن مجتمعين نحو 493 مليار دولار خلال الفترة من عام 2000 حتي عام 2009.

 
ويبلغ معدل نمو الانفاق العسكري في المنطقة حوالي %5 سنويا، وقد سجل نصيب السعودية وحدها في هذا النمو نحو %60، بينما يبلغ نصيب عمان نحو %8 ليصل انفاقها 39 مليار دولار خلال هذه الفترة.

 
اما نصيب الكويت من اجمالي الانفاق العسكري في المنطقة خلال السنوات العشر الماضية، فقد سجل %9 مقابل %5 للاردن وقطر والبحرين مجتمعة.

 
وفي تقرير آخر لمؤسسة »FAS « عن انفاق منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا »MENA « علي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وجاءت الامارات في المركز الاول بنصيب 31.6 مليون دولار، بعدها السعودي بحوالي 17.64 مليون دولار فقط وان كان التقرير يتوقع ان تحقق السعودية اعلي معدل نمو في المنطقة خلال السنوات الخمس المقبلة.

 
وبرغم انتشار التكنولوجيا في منطقة »MENA « فإن هناك بعض التحديات التي تؤدي لتباطؤ سوق هذه التكنولوجيا، منها انخفاض مستوي المعرفة بها وضعف الاطار التنظيمي الذي يحكم استخدام الحلول التكنولوجية وعدم ادراك المسئولين بالمنطقة المميزات الناتجة من تكنولوجيات الاتصالات مثل حلول الاتصالات الموحدة UC .

 
وتتوقع ايضا مؤسسة »FAS « ارتفاع الاستثمارات علي مشروعات البنية الاساسية والطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي الي 28 مليار دولار »103 مليارات درهم اماراتي« خلال السنوات الخمس المقبلة لاسيما مع زيادة حركة التصنيع والتنمية العمرانية ومحطات توليد الطاقة وتوزيعها علي العديد من دول المنطقة.

 
ورغم وجود بوادر واضحة علي زيادة الاستثمارات والخطط التوسعية في مشروعات البنية الاساسية بمنطقة الخليج، فإن هناك غموضا حول كيفية تأثير التكنولوجيات الجديدة واعمال التطوير الجديدة علي هيكل الشبكات في المستقبل، لاسيما ان الشبكات الحالية مصابة بالشيخوخة ويعتريها الضعف، حتي انها لن تتمكن من نقل قدرات الطاقة المرتفعة كما انها غير مجهزة لتلبية مطالب الشبكات الحديثة القادمة في غضون السنوات القليلة المقبلة.

 
وتحتاج منطقة الخليج الي شبكات ذكية لمواجهة الطلب علي تجديد وتحديث الشبكات الحالية، منها توزيع مصادر توليد الطاقة واستخدام عدادات ذكية في نظم توزيع الطاقة.

 
وبالنسبة لقطاع النقل واللوجيستيات الاماراتي، مثلا قال تقرير FAS إن الحكومة الاماراتية استثمرت اموالا ضخمة في البنية الاساسية المرتبطة بالنقل والمواصلات تسمح لها بجعل موقعها مركزا عالميا للشحن والنقل، حيث يساعدها موقعها عند مفترق الطرق التجارية بين اوروبا وآسيا وبين آسيا وافريقيا علي ان تكون محطة تبادل تجاري ضخمة بين دول نصف الكرة الشرقي مع دول النصف الغربي.

 
كما ان موقع الامارات بالقرب من الهند والصين صاحبتي اكبر معدل نمو اقتصادي في العالم ساعدها علي استيراد حوالي %60 من احتياجاتها من هاتين الدولتين من خلال حدود دبي.
 
وشهدت حركتا الشحن الجوي والبحري من الصين والهند زيادة واضحة خلال هذا العام، مما ادي لانتعاش التبادل التجاري الجوي والبحري في منطقة الشرق الاوسط.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة