أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

انتقادات لإقامة خطوط ملاحية ثابتة بين موانئ مصر وأوروبا‮


السيد فؤاد
 
طالب عدد من خبراء النقل البحري بوزارة النقل واللجنة اللوجيستية الموحدة، التابعة لوزارة التجارة، بضرورة إعادة النظر في اتجاه الحكومة ممثلة في عدد من الوزارات لبدء عدد من الخطوط الملاحية السريعة بين الموانئ المصرية وعدد من الموانئ الأوروبية في إيطاليا، وإسبانيا، وتركيا، وفرنسا.


 
 
 رشيد محمد رشيد
علمت »المال« أن خط فايسمار، الذي تقوم بإدارته إحدي الشركات الإيطالية بالتعاون مع عدد من الشركات المصرية لنقل الصادرات المبردة بين مصر وميناء فينيسيا، خسر حتي الآن ما يزيد علي 2 مليون يورو، لعدم وجود بضائع يقوم بنقلها بين البلدين خلال الفترة القليلة الماضية، بعد افتتاح الخط رسمياً في مايو الماضي.

 
وقالت مصادر مطلعة لـ»المال«، إن المخطط الذي قام عليه الخط الذي يعمل في صورة رحلات أسبوعية بين ميناء الإسكندرية وميناء فينيسيا الإيطالي، لم يتم علي دراسات منطقية لإنشاء خط بهذا الحجم، حيث لا توجد بضائع تتحمل وجود تلك الرحلة من ناحية، بالإضافة إلي ضعف البنية الأساسية بالنسبة للنقل المبرد في السوق المحلية حتي الآن من ناحية أخري، فضلاً عن الاشتراطات الصارمة التي يفرضها الاتحاد الأوروبي علي الصادرات المصرية لدخولها إليه، خاصة فيما يتعلق بالبضائع المبردة.

 
وأضافت المصادر قريبة الصلة باللجنة اللوجيستية الموحدة، التي تضم وزارات التجارة والصناعة والنقل والداخلية والتنمية المحلية، أن اللجنة طالبت وزير التجارة والصناعة، بإنقاذ خط فايسمار من الخسارة التي يمكن أن تتضاعف خلال الفترة المقبلة، من خلال توقيع اتفاقيات ثنائية مع دول أوروبية لفتح المزيد من الأسواق أمام الصادرات المصرية.

 
وأضافت أنه تم توقيع بروتوكول التعاون بين مصر، ممثلة في المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، وإيطاليا ومثل الجانب الإيطالي فيها شركتا فايسمار لوجيستيك للنقل البري، وفايسمار لاين للنقل البحري، مشيرين إلي أن مجموعة فايسمار، تعد صاحبة الخط الملاحي لنقل الصادرات المبردة إلي إيطاليا، بالإضافة إلي أنها صاحبة الاقتراح أيضاً، والدراسة لعمل رحلة أسبوعية بين البلدين، مضيفين أن الدراسة كانت مضللة بشكل كبير، حيث لا يوجد حجم بضائع مبردة بين البلدين يمكنه أن يسد الطاقة الاستيعابية لخط ملاحي، وفق قول المصادر.

 
كان المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، قد أشار إلي أن توقيع البروتوكول، يأتي في إطار خطة تطوير منظومة النقل التي تنفذها مصر حالياً، لزيادة كفاءة نقل الصادرات المصرية إلي مختلف الأسواق العالمية، بهدف تخفيض تكلفة النقل واختصار زمن وصول السلع إلي تلك الأسواق، مما يزيد من القدرة التنافسية للصادرات المصرية في الأسواق العالمية، ويأتي أيضاً في إطار تنفيذ الاستراتيجية القومية لزيادة الصادرات المصرية إلي 200 مليار جنيه خلال السنوات الأربع المقبلة.

 
مشيراً إلي أن البروتوكول يعد تفعيلاً للاتفاق الذي وقعته مصر وإيطاليا خلال شهر مايو الماضي، بتدشين أول خط ملاحي بين ميناءي الإسكندرية وفينيسيا، بهدف زيادة وتحسين كفاءة منظومة نقل وشحن السلع المصرية المصدرة إلي دول الاتحاد الأوروبي من خلال إيطاليا.

 
وأوضحت المصادر أن هناك العديد من المعوقات التي تحول بين سهولة نقل الحاصلات الزراعية من المخازن إلي موانئ البحر المتوسط، مثل الإسكندرية ودمياط وبورسعيد، ومن أهمها الزحام المروري وعدم وجود مراكز لوجيستية، يتم فيها تجميع البضائع المبردة من المزارع، ثم نقلها إلي الموانئ بسرعة، وهو الأمر الذي يضطر معظم أعضاء المجلس التصديري للحاصلات الزراعية لاختيار وسيلة النقل والشحن الجوي، بالرغم من ارتفاع تكلفتها.

 
وأكدت أنه بالرغم من أن الخط الملاحي الرابط بين ميناء الإسكندرية وميناء فينيسيا بإيطاليا من الخطوط السريعة، ويستغرق 60 ساعة فقط في رحلته، إلا أن المشكلة تمثلت في وصول البضائع للميناء الذي قد يستغرق بالأيام بجانب أن السوق المصرية مازالت لم تعرف حتي الآن آلية أن تقوم الحاويات المبردة بالنزول في المزارع، ويتم قطف البضائع إلي الحاوية مباشرة، مما يقلل الزمن بين قطفها ووصولها إلي المستهلك النهائي وعدم احتمالية تلفها.

 
وانتقد مصدر مسئول بوزارة النقل، اتجاه الوزارة لعمل خطوط ملاحية مماثلة بين ميناء الإسكندرية وكل من ميناء مرسيليا وإسبانيا وتركيا خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلي أهمية تواجد بروتوكولات للتعاون الاقتصادي وفتح الأسواق أولاً، وبعدها يتم عمل خط ملاحي ثابت في حال وجود طلب من قبل المصدرين المصريين والمستوردين الأجانب علي النقل البحري بين هذه البلدان.

 
وأوضح أن وجود خط ملاحي بين ميناء الإسكندرية وإسبانيا يعد مهدداً بالخسارة أيضاً بالنظر بين احصائيات التبادل التجاري بين البلدين، لافتاً إلي أن حجم البضائع المتداولة بين مصر وإسبانيا عام 2009، بلغ 4.5 مليون طن فقط، والغالبية العظمي من البضائع المتداولة بين الموانئ المصرية وإسبانيا %57.7 صادرات من المنتجات المصرية إلي إسبانيا، بينما بلغ حجم الحاويات المتداولة بين الموانئ المصرية وإسبانيا عام 2009 حوالي 229.8 ألف حاوية مكافئة فقط، يمكن حملها خلال شهر واحد من خلال هذا الخط وبعدها لن يعمل طوال العام، حوالي %51 من الحاويات المتداولة بين الموانئ المصرية وإسبانيا حاويات ترانزيت، التي تعد في انخفاض منذ عام 2008، بسبب استمرار تأثير الأزمة المالية العالمية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة