أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

فتح باب التصدير يعيد التوازن لسوق الأسمنت


سعادة عبدالقادر
 
دفع ركود المبيعات في سوق الأسمنت وزارة التجارة والصناعة لفتح باب التصدير مرة أخري بعد 18 شهراً من حظره، مما دفع للتساؤل عن الانعكاسات المتوقعة لهذا القرار علي أوضاع السوق المحلية والمصانع المنتجة.

 
أكد خبراء ومتعاملون بالسوق أن قرار فتح باب تصدير الأسمنت لن يؤثر بالسلب علي الأسعار والمعروض بالسوق المحلية، خاصة أن الوزارة تتابع هذه السوق عن كثب وقال إن التصدير سيكون للإنتاج الزائد علي حاجة السوق المحلية، وفي حال عودة الطلب بقوة علي الداخل وانخفاض المعروض بالسوق ستقرر الوزارة حظر تصدير الأسمنت مرة أخري. وشدد مسئولون بشركات الأسمنت علي أن قرار فتح باب التصدير مرة أخري سيعيد التوازن للسوق ولأوضاع الشركات المنتجة التي تأثرت في الفترة الماضية من جراء وقف باب التصدير وتراجع الطلب بشدة في السوق المحلية.
 
كانت وزارة التجارة قد قدرت نسبة التراجع في الطلب علي الأسمنت بنسبة %30 في الأشهر الثمانية الأولي من العام الحالي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغ الاستهلاك في الفترة من يناير إلي أغسطس 2010 نحو 29.5 مليون طن مقارنة بـ43.4 مليون طن في الفترة نفسها من عام 2009.
 
وقال المهندس صلاح حجاب، رئيس لجنة التشييد والبناء بجمعية رجال الأعمال، إذا كان هناك فائض من إنتاج الأسمنت في السوق المحلية فإن قرار التصدير في محله ولا يؤثر تصدير الأسمنت علي السوق، خاصة في ظل حالة الركود التي يمر بها منذ فترة ليس بالقصيرة في الوقت الحالي في مصر بسبب توقف عمليات البناء والتشييد مما أدي إلي زيادة المعروض علي الطلب.
 
وأضاف أن فتح باب التصدير يعيد للسوق الانتعاش من جديد ويعمل علي عودة التوازن بين العرض والطلب واستبعد حدوث زيادة في الأسعار من قبل المصانع، خاصة في ظل الأسعار المنخفضة التي يتداول بها الأسمنت عالمياً، ورأي أن عودة التصدير مرة أخري ستؤدي إلي التوازن في آليات العرض والطلب.
 
وأكد مدحت اسطفانوس، مدير القطاع التجاري بشركة تيتان للأسمنت، أن حالة الركود الحادة في عمليات البناء والتشييد أدت إلي زيادة المخزون من الأسمنت، مما أدي لتصاعد المطالب بفتح باب التصدير خاصة للكميات التي تمثل الفرق بين العرض والطلب، فإذا كان المعروض من الأسمنت لا يكفي احتياجات السوق المحلية فالتصدير في هذه الحالة يؤثر علي الأسعار المحلية وعلي الإنتاج المحلي، ولكن عند حدوث العكس بزيادة المعروض كما هو الحال حالياً فلن يؤثر التصدير علي الإنتاج المحلي. وذكر أن قرار وزارة التجارة بفتح باب التصدير مرة أخري سيعيد الروح مرة أخري الشركات المصنعة التي عانت من تراجع الطلب بشكل كبير في السوق خلال الفترة الماضية.
 
من جانبه قال أحمد الميقاتي، الرئيس السابق لشركة العامرية للأسمنت، إن فتح باب التصدير للأسمنت سيكون له تأثير سلبي علي السوق المحلية في ظل توقف الدعم الخاص بمثل هذه الصناعات واعتماد المصانع علي سد حاجة الجانب الخاص بالدعم علي نفقاتها الخاصة، فضلاً عن طرح رخص الأسمنت الجديد بمبالغ مادية طائلة، والتصريح لها باستيراد الطاقة علي نفقتها يزيد من اشتعال الأسعار في السوق المحلية.
 
وأشار إلي أن تصدير الأسمنت سيؤثر علي المستهلك النهائي عند انتعاش حركة التشييد والبناء وزيادة الطلب وفي هذه الحالة لن يكون هناك فائض في الإنتاج يكفي السوقين المحلية والخارجية ففي هذه الحالة لابد من حظر التصدير مرة أخري حسب قرار وزارة التجارة والصناعة.
 
وأوضح »الميقاتي« أنه عند فتح خطوط إنتاج جديدة وتقديم التسهيلات في الرخص المطروحة والخاصة بشركات الأسمنت لن يوجد تأثير علي السوق المحلية، حيث سيؤدي إلي زيادة المعروض علي الطلب. ولفت عصام معوض، وكيل أسمنت، إلي أن التباطؤ في عمليات التشييد والبناء أدي إلي زيادة المخزون من الأسمنت، مما جعل الوكلاء يتنافسون علي بيع الأسمنت بخسارة وصلت إلي 50 جنيهاً في الطن الواحد خوفاً من انتهاء مدة الصلاحية.
 
وقال إن فتح باب تصدير الأسمنت في الوقت الحالي يكسر حالة ركود بيع الأسمنت ويعوض الوكلاء عن الخسارة التي تكبدوها مؤخراً والتصدير يعيد توازن السوق المحلية حيث يجعل المعروض من الأسمنت يوازي الطلب عليه ويتيح فرصة البيع مع تحقيق هامش من الربح.
 
وأشار إلي أن الإنتاج من الأسمنت المحلي بجانب المستورد من الدول الأجنبية يغطي احتياجات السوق في حال البدء الفعلي في التصدير لحين افتتاح المصانع الجديدة التي استحوذت علي رخص الأسمنت المطروحة مسبقاً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة