تأميـــن

%20‮ ‬نمواً‮ ‬سنوياً‮ ‬للتأمين الطبي العربي


كتب ـ ماهر أبوالفضل ومروة عبدالنبي والشاذلي جمعة:
 
كشف الدكتور جواد حديد، رئيس مجلس ادارة الاتحاد العام العربي للتأمين، رئيس الاتحاد الاردني لشركات التأمين، عن نمو نشاط التأمين الطبي علي مستوي اغلب الدول العربية بنسبة %20 سنويا ليحتل المرتبة الثانية في معدلات النمو بعد فرع التأمين علي السيارات.


واشار »حديد« خلال فاعليات الملتقي الاقليمي الاول للتأمين الطبي والرعاية الصحية، الذي استضافته القاهرة امس بمشاركة الهيئة العامة للرقابة المالية والاتحاد المصري للتأمين والجمعية المصرية لشركات الرعاية الصحية، الي ان فرع التأمين الطبي مرشح لاحتلال صدارة قطاعات التأمين المختلفة خلال الفترة القليلة المقبلة، من حيث حجم الاقساط، اضافة الي انتشاره بشكل ملحوظ، والاقبال المتزايد عليه من قبل شرائح كبيرة من المجتمعات العربية علي عكس التأمينات الاخري، التي تبذل شركات التأمين فيها جهودا اكبر، وتتحمل تكلفة اعلي في تسويقها والتعريف بها.
 
واشار الي الدور المحوري الذي تلعبه هيئات الرقابة والاشراف علي اعمال التأمين في تطوير سوق التأمين الطبي من خلال ايجاد التشريعات والآليات المنظمة لهذا التأمين، اضافة الي اتجاه بعض الدول العربية الي فرض التأمين الطبي بشكل الزامي، لتغطية العاملين بمؤسسات القطاعين العام والخاص او العمالة الوافدة، الامر الذي كان له اثر كبير علي تطور اعمال هذا الفرع.
 
من جهته اشار عبدالخالق رؤوف، امين عام الاتحاد العربي للتأمين، الي ان متوسط الانفاق علي الخدمات الصحية بلغ %3.7 خلال 2008 من الناتج الاجمالي العام البالغ 1.9 مليار دولار، ويتراوح متوسط نصيب الفرد من الانفاق علي الخدمات الصحية بين 1300 و1600 دولار بكل من الامارات وقطر، وتتراوح تلك القيمة بين 600 و1000 دولار بكل من السعودية ولبنان والبحرين والكويت، وتتراوح بين 200 و500 دولار في كل من الاردن وتونس وليبيا وعمان، فيما تتراوح بين 100 و150 دولارا في كل من سوريا والعراق ومصر والمغرب والجزائر، ولا تتجاوز الـ100 دولار في كل من موريتانيا واليمن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة