أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تصنيع المواد الخام للدواء يحتاج لجذب الاستثمارات والخبرات الأجنبية


المال ـ خاص
 
تفتقد صناعة الدواء التكنولوجيا اللازمة لتصنيع المادة الخام، نظراً لارتفاع تكلفتها، ولذلك يتم استيراد هذه المواد، والاكتفاء بالمراحل النهائية للتصنيع ولتوفير هذه التكنولوجيا، يري خبراء بالقطاع الدوائي، ضرورة جذب رؤوس أموال أجنبية قادرة علي التمويل، لشراء الآلات الحديثة وبراءات الاختراع واستقدام الخبرات اللازمة للعمل في هذا المجال.

 
 
عوض جبر 
أكد أحمد زغلول، رئيس شركة »هوليداي فارما« غياب التكنولوجيا اللازمة لتصنيع المواد الخام، نظراًً لارتباطها بحجم الطلب في السوق، إلي جانب ارتفاع تكلفة التكنولوجيا المستخدمة لتصنيعها محلياً.
 
وأضاف »زغلول« أن التكنولوجيا الخاصة بالأدوية التي تحتاج إلي التقنية الحيوية لا تتوافر بالدرجة المطلوبة، إلا في الدول المتقدمة، مشيراً إلي أن تصنيعها في السوق المحلية يواجه عدة صعوبات تتمثل في ارتفاع التكلفة، إلي جانب الحاجة إلي إجراء تجارب علي الحيوانات مسبقاً، الأمر الذي تعجز الشركات عن تحمله.
 
وأشار »زغلول« إلي أن دخول استثمارات أجنبية جديدة من شأنه نقل التكنولوجيا الحديثة، وبراءات الاختراع، يعد مطلباً رئيساً لتصنيع الأدوية ذات التقنية الحيوية، مشيراً إلي أن تلك التكنولوجيا في تطوير مستمر، مما يفسر اهتمام الشركات العالمية بها إلي درجة كبيرة.
 
من جهته، أكد عوض جبر، رئيس مصنع »إيميك يونايتد« للأدوية، أن التكنولوجيا الحديثة غائبة تماماً عن ابتكار الأدوية الحديثة، نظراً لارتباطها بتوافر الإمكانات المادية، حيث تتطلب ضخ استثمارات ضخمة، في حين تتوافر أحدث وسائل التكنولوجيا في مرحلة التصنيع، من خلال توفير أحدث الآلات لدي الشركات المصنعة للدواء، بهدف رغبتها في منافسة نظيرتها الأجنبية في السوق العالمية، إلي جانب ضرورة الوصول إلي مطابقتها المواصفات القياسية للصناعة.
 
أضاف »جبر« أن التكنولوجيا الحديثة في التصنيع يقتصر توافرها علي الأدوية الشائعة، التي تعتمد علي التقنية الحديثة، إلا أنها تغيب عن الأدوية التي تعتمد في صناعتها علي التقنية الحيوية، كأدوية »الفاكسيرا« و»الانسولين«، مشيراً إلي أن الشركات تستورد الدواء في صور »بودرة«، وتكتفي بمرحلة التصنيع بتحويله إلي مسحضرات صلبة ثم تغليفه.
 
وأشار »جبر« إلي عدم توافر التكنولوجيا الملائمة لتصنيع المواد الخام، حيث يقتصر إنتاج تلك المواد علي الدول المتقدمة، مثل الهند والصين، ومعظم دول العالم تستطع تحقيق الاكتفاء الذاتي منها، منوهاً إلي أن توفيرها مرهون بتوافر الإمكانيات المادية.
 
ولفت »جبر« إلي أنه يتم اللجوء أحياناً إلي الشركات الأجنبية للاستعانة بها في تصنيع بعض الأدوية التي تغيب التكنولوجيا الحديثة عنها لدي الشركات المحلية، مما يسهم في نقل التكنولجيا والخبرات الأجنبية في التصنيع إلي السوق المحلية.
 
من جانبه، أكد محمد رمزي، خبير دوائي، توافر أحدث الآلات المستخدمة في تصنيع الدواء، والتي تقوم بعملية التصنيع بشكل آلي من خلال وضع نظام محدد لمراحل التصنيع، لضمان الجودة المطلوبة للإنتاج ومطابقته المواصفات القياسية للصناعة، مشيراً إلي أنه يتم استيراد تلك الآلات بأسعار مرتفعة من الدول المتقدمة مثل ألمانيا وإنجلترا.
 
ولفت »رمزي« إلي غياب التكنولوجيا عن تصنيع المواد الخام للأدوية، والتي تتطلب ضخ استثمارات هائلة تعجز العديد من المصانع المحلية عن توفيرها، فضلاً عن الحاجة إلي الإنفاق علي البحث العلمي، ولذلك يقتصر إنتاجها علي الشركات العالمية، التي تقوم بتصديرها إلي الشركات المحلية، مشيراً إلي لجوء بعض الشركات التي تقوم بإنتاج الأدوية التي تحتاج لأحدث الوسائل التكنولوجية إلي الاتفاق مع الشركات العالمية للحصول علي براءات الاختراع والخبرات الأجنبية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة