أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

قطاع تگنولوجيا المعلومات‮ ‬يستعد لرفع معدلات النمو العام المقبلعمرو عبدالغفار



عمرو عبد الغفار
 
استطاع قطاع تكنولوجيا المعلومات، أن يحافظ علي معدلات نمو جيدة خلال العام الحالي، بنحو %35.


ويتضح ذلك من حجم تعامل الشركات، أو اتجاه الطلب من الخدمات الحكومية، أو الخدمات التكنولوجية التي يتم تصديرها.

 
 سيد إسماعيل
وتوقع الخبراء الحفاظ علي نفس معدلات النمو خلال العام المقبل، بدعم من برنامج تنمية القدرة التنافسية، الذي تتبناه هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلي نمو الخدمات الحكومية والانفاق الحكومي علي خدمات التكنولوجيا.

من جهته، قال سيد إسماعيل، عضو مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باتحاد الصناعات، إن قطاع التكنولوجيا حقق معدل نمو يتراوح بين %30 و%35 خلال عام 2010، ومن المتوقع  الاستمرار بنفس المعدلات خلال عام 2011.

وأشار إلي أن الفترة المقبلة، ستشهد انتهاء خطة وتطوير التطبيقات المحلية لتنافس المنتج الأجنبي، والتي تقدر تكلفتها بنحو مليون دولار، ومن المقرر إتمام جميع مراحلها منتصف العام المقبل، ليتم تسويق أكثر من 22 تطبيقاً في مختلف المجالات علي المستوي العالمي. وأوضح أن خطة التنمية أحد أبرز المحاور التي ساعدت علي تطوير القطاع وزيادة معدلات نموه خلال الفترة الماضية.

وأضاف أن خدمات برنامج الحكومة الإلكترونية أبرز الأدوات التي ساعدت علي نشاط قطاع التكنولوجيا، لما قدمه من مناقصات تكنولوجيا، وزيادة معدلات الطلب علي خدمات تكنولوجيا المعلومات الي تقدمها الشركات المحلية، ومنها أنظمة صرف المعاش عبر ماكينات الدفع الآلي »ATM «، والي شاركت فيها عدة شركات، مثل »راية« للخدمات التكنولوجية، وشركة »ايجيبت تراست « لخدمات التوقيع الإلكتروني في مشروع الإقرار الإلكتروني التابع لوزارة المالية، بالإضافة إلي أنظمة إدارة الأعمال والمؤسسات التي تخدم القطاعات الإدارية والفنية تكنولوجياً.

وأوضح أن الفترة المقبلة، ستشهد معدلات نمو قريبة من العام الحالي، لتتراوح بين 25 و%35، عبر استكمال برامج تنمية المنتج المحلي، والقدرة علي تسويق التطبيقات التي تم تصنيعها محلياً في الأسواق الخارجية، بالإضافة إلي استمرارية التوسع في خدمات الحكومة الإلكترونية، والتي مازال أمامها العديد من الخدمات التي لم يستفد منها المواطن.

وطالب »إسماعيل« الحكومة بأن تتجه لزيادة الانفاق علي التكنولوجيا، متمثلة في الهيئات والوزارات المختلفة، حيث لا يزال هذا الانفاق متواضعاً جداً، مقارنة بحجم الميزانيات التي تضعها الدول المجاورة للانفاق علي التكنولوجيا في القطاع الحكومي، وتتراوح بين 3 و%5 من الناتج المحلي.

وأضاف أن هناك دوراً كبيراً تلعبه التجارة الإلكترونية في نمو قطاع التكنولوجيا، لاسهامها في زيادة حركة التبادل التجاري، سواء الداخلي أو الخارجي، وهو ما يزيد من حجم الصادرات السلعية ـ مثل الصناعات الغذائية والمعدنية والكهربية ونظيرتها ـ وليس الخدمية فقط، إلا أنها تحتاج في الفترة الحالية إلي مزيد من الدعم الحكومي لتفعيلها، عبر طرح مناقصات علي شبكات الإنترنت، ويجري إتمام جميع إجراءاتها بنسبة %100 علي البوابات الإلكترونية، مثل بوابة الحكومة الإلكترونية أو وزارة المالية.

من جهته، قال أحمد صبري، رئيس مجلس إدارة شركة »IT Vision «، إنه تم البدء في أعمال تطبيقات الإنترنت في أواخر العام الماضي، والتي يتم تمويلها من خلال برنامج »تنمية القدرة التنافسية«، حيث بدأت اللجنة الخاصة بتقييم البرامج برئاسة الدكتور حاتم القاضي، أحد المسئولين في وزارة التنمية الإدارية، و4 خبراء في تطبيقات التكنولوجيا.

وأشار إلي أن الفترة الماضية شهدت تطوير برامج لعدد من المنتجات التي تتعلق بحلول التجارة الإلكترونية وتطبيقات نظم إدارة المحتوي، والمحور الثالث يتعلق بتطبيقات متخصصة في نظم إدارة المعرفة.

وأضاف أن اللجنة وضعت المعايير، التي لابد من توافرها في هذه البرامج طبقاً للمواصفات القياسية العالمية.

من جانبه، قال فيليب جيرارد، أحد مسئولي شركة »Travel Solutions «، عضو مجموعة عمل القطاع السياحي بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، إنه من المنتظر خلال الأسابيع المقبلة، أن تبدأ المرحلة الثانية لتطوير المنتجات والتطبيقات الخاصة بالشركات، طبقاً للمعايير العالمية، التي حددتها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات »ايتيدا«.

وأكد أن الشركة تستخدم هذه التطبيقات في %90من عملاء الشركة، حتي تستطيع وضع معايير فعلية علي مدي نجاح التطبيقات وقياس مدي فاعلية التطويرات الجديدة لهذه البرمجيات.

وأشار إلي أن أهم الدول المتقدمة في قطاع تطبيقات الصناعة هي الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها الأعلي تكلفة، ثم الدول الأوروبية »ألمانيا وإسبانيا وإنجلترا«، ثم دولتي الهند وباكستان.

وأوضح أن الهدف من تطوير البرمجيات، هو دخول السوق العالمية مع منافسة الشركات العالمية الموجودة في مصر.

وأوضح أن الأسواق التي تستهدفها الشركات تقع في دول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وأكد يحيي ثروت، رئيس مجلس إدارة شركة »Link Egypt « المقدمة لتطبيقات السياحة، أن هناك أربع شركات مشتركة في برنامج تنمية القدرة التنافسية، وبالفعل تم الانتهاء من خطط الأعمال في التطبيقين اللذين تنفذهما الشركات، وسيتم عرضها خلال الفترة المقبلة علي خبراء من شركة »سي آي دي«، التابعة لهيئة تنمية صناعة التكنولوجيا »ايتيدا«، وخبراء من كليات الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات، ومقارنتها بالمعايير العالمية لتحديد الفجوات.

وأشار إلي أن المرحلة الثالثة ستبدأ في أوائل العام المقبل، حيث ستشمل مطابقة المواصفات العالمية للتطبيقات التي تقدمها الشركات، وذلك بإشراف خبراء محليين ومكاتب استشارية عالمية.

يذكر أن برنامج »تنمية القدرة التنافسية للمنتج المصري« تم إطلاقه في أوائل العام الحالي، وتقدر ميزانيته الإجمالية بما يقرب من مليون دولار لتطوير 2 أو 3 تطبيقات في كل قطاع من قطاعات الصناعة، السياحة، الصحة، الفنادق، الإنترنت، النقل، والتطبيقات العامة. وتشمل عملية التطوير 4 مراحل، هي: اختيار الشركات المحلية، ثم تقييمها مع المعايير العالمية بالتعاون مع استشاريين محليين، ومقارنتها وتقييمها بتطبيقات عالمية وخبراء عالميين، وفي المرحلة الأخيرة يتم تسويق المنتج النهائي محلياً وعالمياً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة