أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

العضو المنتدب للشركة‮: استحواذ‮ »‬العربي الأفريقي‮« ‬علي‮ »‬بيت التمويل العقاري‮« ‬أنقذها من مغادرة السوق


أيمن عبدالحفيظ ـ اسلام سمير

استأنفت شركة بيت التمويل العقاري النشاط مرة أخري عقب عيد الفطر الماضي، بعد التغيير الذي طرأ علي هيكل ملكيتها باستحواذ البنك العربي الأفريقي علي كامل أسهمها من شركة جلوبل الكويتية، وتمكنت الشركة حتي الآن من إتاحة نحو 24 مليون جنيه تمويلا عقاريا، يضاف إلي6  ملايين جنيه سبق أن أتاحتها وقت أن كانت في حوزة شركة جلوبل الكويتية.


 
 ناجى فهمى
أكد ناجي فهمي، العضو المنتدب لشركة بيت التمويل العقاري، أن الشركة تستهدف الوصول بحجم التمويل المتاح منها إلي100  مليون جنيه قبل نهاية العام الحالي، علي أن ترتفع قيمة المحفظة إلي نحو300  مليون جنيه بنهاية النصف الأول من العام المقبل 2011.

وأرجع »فهمي« تفاؤله بالحجم الذي ستصل إليه المحفظة التمويلية الخاصة بالشركة في الفترة القادمة، رغم البطء الذي يعاني منه القطاع وعدم تخطي التمويل المقدم من جميع الشركات حاجز100  مليون جنيه في الربع الأول أو الثاني من العام الحالي، إلي عدة اعتبارات، أولها الدعم القوي الذي تلقته الشركة من البنك العربي الأفريقي سواء فنيا أو ماليا، وقرب تسليم عدد كبير من المشروعات العقارية للعملاء، بما يمكن الشركات من التوسع في التمويل بعد أن عانت في الفترة الماضية وحتي الآن من وقوع أغلب المشروعات تحت الإنشاء، وهو ما لا تستطيع تمويله بسبب التعليمات الخاصة بالبنك المركزي والتي تمنع الشركات من الحصول علي القروض من البنوك وتوجيهها لعملاء هذه المشروعات.

كما تستعد شركة بيت التمويل العقاري لإضافة منتجات جديدة لتمويل العقارات السكنية تحت التشييد والتشطيب ، ينتظر ان يتم عرضها علي الاجتماع القادم لمجلس الإدارة لإقرارها، علي أن يتم طرحها مطلع العام الجديد، بما يدعم قدرة الشركة علي تحقيق مستهدفاتها وتنفيذ خطة العمل التي تم اعتمادها، علي أن تتم إضافة منتج آخر لتمويل العقارات التجارية ينتظر أن يظهر في السوق قبل نهاية الربع الأول من 2011.

وينتظر أن يأتي منتج تمويل الوحدات تحت التشييد في حدود الاشتراطات التي سبق ان وضعتها هيئة التمويل العقاري، سابقا، بألا يزيد التمويل علي%70  من قيمة الوحدة وأن يتم علي دفعات طبقا لتقدم الانشاءات.

أوضح العضو المنتدب للشركة أنها تدرس عدداً من السيناريوهات لتوفير السيولة اللازمة لتنفيذ التوسعات التي تستهدفها، من بينها إجراء زيادات متتالية في رأس المال، والحصول علي قروض من البنك العربي الافريقي مقابل محافظ المديونيات التي تكونها، وفتح خط ائتماني للشركة بالبنك، فضلا عن أن الدراسات الخاصة بالشركة في تمويل المشترين للوحدات تحت التشييد تقوم علي التعامل مع المشروعات التي تقترب من الخضوع لتعليمات البنك المركزي بتمويل المشروعات المنتهية فقط، بحيث يتم تمويل المشترين في المشروعات التي قاربت علي التسليم ويبقي أمامها شهران إلي ثلاثة أشهر فقط علي الانتهاء والتسليم، بحيث تتحمل الشركة هذه الفترة بإتاحة التمويل من مواردها الذاتية، علي أن يتحول القرض إلي تمويل وحدة منتهية ومسلمة وبالتالي يمكن استخدام قروض البنك فيها.

وتوقع ناجي فهمي أن يتم الانتهاء من تنفيذ زيادة رأس المال إلي100  مليون جنيه منتصف الشهر المقبل علي أقصي تقدير.

وأضاف أن الشركة وضعت خطة عملها وتستهدف تنفيذها وتخطيها، خاصة أن البنك العربي الأفريقي منحها كل مقومات النجاح، سواء بالدعم الفني أو المالي فضلا عن الكوادر المتوافرة بالشركة، بما يؤهلها لتحقيق محفظة تمويلية ضخمة تمكنها من تجاوز الخسائر التي تكبدتها خلال العامين الماضيين، وتضعها في مصاف الشركات الكبري العاملة في هذا القطاع.

ووصف ناجي فهمي صفقة استحواذ البنك العربي الأفريقي علي شركة بيت التمويل العقاري بأنها أنقذت الشركة من الخروج من السوق، بالنظر للمشاكل التي طرأت علي الشركة الام بالكويت، فضلا عن معاناتها مثل بقية الشركات الحديثة من عدم القدرة علي الحصول علي التمويل من البنوك لتوجيهه لتمويل الوحدات تحت التشييد، التي تعد المجال الخصب لنشاط التمويل العقاري، نظرا لعدم توافر وحدات مكتملة البناء يمكن تمويلها بالسوق.

وتتيح شركة بيت التمويل العقاري القروض للعملاء بما لا يزيد علي%80  للمصريين بالنسبة للوحدات السكنية و%70 للوحدات السياحية، وتنخفض حدود التمويل إلي %60 بالنسبة للأجانب.

واقتربت بيت التمويل العقاري من عقد بروتوكولات تعاون مع عدد من شركات التطوير العقاري العاملة بالسوق، للبدء في تمويل عملائها للحصول علي الوحدات السكنية التابعة لها.

وتدرس الشركة تغيير الاسم التجاري، بما يعكس التغير الذي طرأ علي هيكل ملكيتها وانتقالها إلي حوزة البنك العربي الأفريقي، إلا أن هذا الإجراء يتطلب عقد اجتماع للجمعية العمومية لتغيير أحد بنود النظام الأساسي للشركة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة