أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%10‮ ‬صعوداً‮ ‬متوقعاً‮ ‬لمبيعات الشرگات الأمريگية في الربع الثالث


إعداد- خالد بدر الدين
 
تتوقع مؤسسة »ستاندرد آند بورز« ارتفاع مبيعات الشركات الأمريكية بحوالي %10 في المتوسط خلال الربع الثالث من العام الحالي، إذا كان أكثر من %50من إيرادات هذه الشركات يأتي من تعاملاتها خارج البلاد بالمقارنة بارتفاع المبيعات %4 فقط للشركات التي يأتي معظم إيراداتها من السوق المحلية.


 
وجاء في تقرير لصحيفة فاينانشيال تايمز، أن القطاعات الصناعية الأمريكية تتوقع أرباحاً مرتفعة بفضل تدفق منتجاتها علي الأسواق الناشئة مرتفعة النمو، وعدم الاعتماد علي الاقتصاد الأمريكي الضعيف.

 
ومن المتوقع أن تشهد الأسابيع القليلة المقبلة إعلان نتائج أرباح الشركات خلال الربع الثالث التي تشير مسوداتها الأولية إلي تزايد اعتماد الشركات الأمريكية علي الأسواق الخارجية لتحقيق النمو في الأرباح، بعد أن تباطأت منذ يوليو الماضي مع فشل القطاع المالي في تحقيق النمو المتوقع له.

 
ويؤكد سام ستوفال، المحلل المالي بمؤسسة ستاندرد آند بورز، أن أقوي الأسواق الناشئة التي لها تأثير هائل علي الشركات الصناعية وشركات التكنولوجيا الأمريكية هي الصين والهند وأمريكا اللاتينية.

 
وتعد شركة جنرال الكتريك الأمريكية من أفضل الأمثلة في الاعتماد علي الأسواق العالمية خلال الركود حيث حققت التوازن باتجاهها نحو الإنتاج الصناعي وابتعادها عن الخدمات المالية بعد أن تراجعت إيراداتها السنوية فيما بين عام 2007 وعام 2009 بنسبة %16 في الأسواق الأمريكية لتصل إلي 72.5 مليون دولار وبنسبة %2 فقط في بقية الأسواق العالمية لتصل إلي 84.3 ملياردولار.

 
وأعلنت جنرال الكتريك في بداية الشهر الحالي عن بناء محطة طاقة في السعودية في صفقة قيمتها 700 مليون دولار لتؤكد انتعاش الأسواق الخارجية وتباطؤ النمو في الولايات المتحدة وأوروبا كما يقول ستيف بولز، الرئيس التنفيذي للشركة والذي يريد أن يستفيد من ديناميكية الأسواق الناشئة التي تحتاج بسرعة وبقوة إلي محطات الطاقة.

 
وهناك العديد من فرص النمو القومي في دول مثل الصين والهند والسعودية لدرجة أن صندوق النقد الدولي يتوقع ظهور العديد من المشروعات الضخمة في دول الأسواق الناشئة خلال السنوات القليلة الماضية، مع زيادة التفاؤل بشأن نمو اقتصاد الصين بحوالي %10.5 والهند %9.7 ودول الشرق الأوسط وافريقيا %4.1 بالمقارنة مع %2.6 فقط للولايات المتحدة. وتسعي جنرال موتورز وراء مشروعات الطاقة في الأسواق الناشئة سريعة النمو، وهذا ما جعلها تعلن أيضاً في بداية هذا الشهر عن شراء شركة دريسر الأمريكية للطاقة، وإن كانت شركة ويلستريم البريطانية للطاقة قد رفضت عرضها الذي بلغ 1.2 مليار دولار.

 
وبدأت تتراجع توقعات النمو في السوق الأمريكية لدرجة أن شركات السيارات الأمريكية مثلاً توقعت في بداية العام الحالي ارتفاع مبيعات السيارات إلي أكثر من 12.5 مليون سيارة، بالمقارنة مع 10.5 مليون سيارة في عام 2009، غير أن التوقعات الحالية تشير إلي أن المبيعات ستقل عن 12 مليون سيارة في عام 2010.

 
ولكن التوقعات الخاصة بمبيعات الأسواق الناشئة تزداد تفاؤلاً يوماً بعد يوم فعلي سبيل المثال أعلنت شركة »الكوا« الأمريكية مؤخراً أنها تتوقع ارتفاع المبيعات بنسبة %13 هذا العام بالمقارنة مع توقعاتها في ديسمبر الماضي التي توقفت عند %10 فقط.

 
ويقول كلاوس كلينفيلد، الرئيس التنفيذي لشركة »الكوا«، إن هناك أعداداً هائلة من المستهلكين ينتقلون إلي الطبقات المتوسطة في العديد من دول الأسواق الناشئة مثل الصين والبرازيل وروسيا والهند، مما يزيد الطلب علي عمليات البناء والإنشاء والنقل وحتي التعبئة والتغليف.

 
ومن المرجح أن تؤدي قوة الأسواق الناشئة إلي تعديل استراتيجيات الشركات الصناعية الأمريكية، كما يقول كارل ميلز مدير المحافظ المالية بشركة جوريكا وميلز وكيفر الذي يؤكد أن الشركات لم تعد تفكر في تعيين عمال أمريكيين أو تركز استثماراتها في الولايات المتحدة لأنها ستتجه إلي ضخ استثماراتها في الأسواق الناشئة التي ستبيع فيها منتجاتها.

 
وهذا هو التحدي الذي يواجه مجلس الاحتياطي الفيدرالي »النبك المركزي الأمريكي« في سعيه نحو تحفيز النمو حيث تتجه شركات أمريكية عديدة مثل كاتر بيللر وجون دير وبوينج وآبل، إلي التوسع في الاقتصادات الناشئة كما تفعل شركة ايتون التي تنتج مكونات هيدروليكية للشاحنات ونظم التحكم في الطاقة لمراكز البيانات التي تخطط للتوسع في الأسواق الناشئة لتلبية الطلبات الجديدة المتدفقة عليها، منذ بداية هذا العام. ويؤكد ريك فيرون، الرئيس التنفيذي لشركة ايتون، أنه يقوم حالياً ببناء العديد من المصانع في الصين لتلبية احتياجات هذه السوق الضخمة، لاسيما أن »ايتون« هي أكبر منتج في العالم لصمامات محركات السيارات، كما أنها لن تتمكن من شحن الصمامات للصين باستمرار علي الأجل الطويل ولذلك تحتاج لإنتاجها داخل الصين نفسها.

 
ويتوقع ريك فيرون، استمرار نمو شركته في الصين، لاسيما أن الإنتاج الصناعي في الصين ينمو بمعدل %12 وأن حجم الاقتصاد الصيني ضخم يمكن أن يستوعب إنتاج كميات هائلة من منتجات الشركة وشهدت شركة ايتون نمواً سريعاً خلال النصف الأول من هذا العام، حيث اتجه العملاء أخيراً إلي استبدال سياراتهم ومعداتهم المتهالكة ولكن من المتوقع أن يتباطأ نمو الشركة في النصف الثاني مع انحسار تأثير برامج التحفيز الاقتصادي التي نفذتها الحكومة لتشجيع الإنفاق وتعزيز النمو.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة