أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شبح التوقف يهدد مصانع الملابس الجاهزة والمفروشات


حسام الزرقاني
 
تهدد مشكلة نقص وارتفاع أسعار الغزول جميع الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة والمفروشات، حيث سينجم عنها تكبد المصانع خسائر كبيرة نتيجة توقف معظم خطوط الإنتاج وإضعاف قدرة المصانع علي الوفاء بالتزاماتها المحلية وبتعاقداتها التصديرية، بما يهدد أيضاً بخسارة أسواقها التصديرية في الأجل القريب.

 
وأكد المستثمرون أن الصناعات النسيجية، تواجه نقصاً حاداً في الغزول والقطن الشعر، نتيجة القرارات التي اتخذتها الدول المنتجة من شرق آسيا، بمنع تصدير كل منهما مما نتج عنه ارتفاع في أسعار الغزول بالأسواق العالمية بنسبة %100 خلال الأشهر العشرة الماضية.
 
وأشار المستثمرون إلي أن أسعار الغزول التي تنتجها كل من شركات القطاعين العام والخاص، شهدت في الفترة الأخيرة ارتفاعات ملحوظة نتيجة نفاد المخزون من الغزول، في الوقت الذي يستمر فيه الطلب المتزايد من قبل شركات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة علي الغزول المحلية بسبب الارتفاعات الشديدة في أسعار مثيلتها المستوردة.

 
وتساءل المستثمرون كيف نطالب مصانع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والمفروشات بزيادة حجم صادراتها وتعزيز قدراتها التنافسية علي المستويين العالمي والمحلي في الوقت الذي تعاني فيه هذه المصانع من مشكلات عديدة علي رأسها الارتفاعات الشديدة في أسعار الغزول؟!

 
وأكد ياسر الشيخ، رئيس مجلس إدارة شركة »نايل تريد« لصناعة المفروشات الارتفاعات الشديدة التي شهدتها سوق الغزول حالياً ستؤثر علي حجم الصادرات بشكل كبير لأنها ستزيد من تكلفة الإنتاج وستضيف أعباء جديدة علي هذه الصناعة وستهدد استثمارات صناعة الملابس الجاهزة والمفروشات والصناعات النسيجية بشكل عام.. وبالتالي تأثر القدرة التنافسية بشكل سلبي لهذا القطاع علي المستوي العالمي.

 
وطالب الشيخ بضرورة تقديم دعم استثنائي لعدة أشهر لمساعدة المصانع المصدرة علي مواجهة ارتفاع أسعار الغزل عالمياً، التي سجلت زيادة نسبتها %63 مقارنة بالعام الماضي، مشيراً إلي أن زيادة الأسعار بهذا الشكل سيدفع معظم أسعار المنتجات النسيجية إلي الارتفاع وهو ما يهدد السوق المصرية بموجة من الغلاء والإضرار بالمستهلكين.

 
من جانبه أكد سيد البرهنتوشي، رئيس لجنة الصناعات النسيجية بالاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، أن الارتفاعات الشديدة في أسعار الغزول المحلية والمستوردة، ستؤثر سلباً علي الوضع التنافسي للصناعات النسيجية محلياً وخارجياً حيث من المتوقع أن تتأثر الصادرات النسيجية المصرية بشدة، مشيراً إلي أن الغزول من أهم المدخلات التي تؤثر في حجم التكلفة الإنتاجية الإجمالية للمصانع حيث تشير التوقعات إلي احتمالات أن تشهد الأسواق المصرية موجة حادة من الارتفاعات لمعظم أسعار المنتجات النسيجية وغيرها نتيجة هذه الارتفاعات غير المسبوقة.

 
وألمح البرهنتوشي، إلي أن هذه الصناعة تحاصرها الصعوبات من كل جانب، فهي في حاجة ماسة إلي عمالة مدربة وضخ استثمارات جديدة وتسويق جيد ليزيد حجم صادراتها، منوهاً إلي أن زيادة أسعار الغزول ستعوق بكل تأكيد أداء هذه الصناعة.

 
ولفت البرهنتوشي، النظر إلي أن زيادة أسعار الغزول ستزيد تعثر المصانع الخاسرة، ولن تمكن هذه المصانع من تحديث آلاتها ومعداتها وبالتالي فلن يمكن ضخ استثمارات جديدة وزيادة صادرات هذه الصناعة بالشكل المطلوب.

 
وأكد أحمد فوزي، عضو غرفة الملابس الجاهزة بالإسكندرية وصاحب شركة »سانتانا للملابس الجاهزة«، أن الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة محاصرة بالعديد من المشكلات والصعوبات، أهمها حالة الركود التي اجتاحت الأسواق المحلية والخارجية مؤخراً إلي جانب عمليات الإغراق الصيني والتهريب التي لم تسلم السوق المحلية من اضرارها حتي الآن، مؤكداً ضرورة حماية الصناعات النسيجية من خلال مكافحة التهريب بكل أشكاله ومكافحة الإغراق، بجانب وضع رقابة شديدة علي المنافذ وعمل حملات مكثفة علي المنشآت التي تتعامل مع السلع المهربة.

 
وقال فوزي، لسنا في حاجة إلي المزيد من الأعباء.. فزيادة أسعار الغزول بهذا الشكل المغالي فيه يضر بصناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والمفروشات، ويخلق مناخاً يضر بمنافسة المنتجات المصرية بنظيرتها في الداخل والخارج، مشدداً علي أن كثرة الأعباء المفروضة علي الصناعات النسيجية ستخفض بدورها معدلات نمو قطاع الصناعات النسيجية وصناعات الملابس الجاهزة والمفروشات، وزيادة فاعلية المصانع المصدرة ورفع طاقتها الإنتاجية حيث ينبغي ضرورة وضع حلول جذرية للمشكلات التي تعاني منها هذه الصناعة وتأهيل مصانع نسيجية جديدة للدخول ضمن منظومة التصدير.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة