أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

اعتماد الحكومات علي شركات التأمين يفتح شهية المستثمرين للقطاع


 
أكد عبد الخالق رؤوف، الأمين العام للاتحاد العربي للتأمين، ان اعتماد العديد من حكومات الدول العربية بشكل ملموس علي مشاركة قطاع التأمين، فتح شهية المستثمرين علي ضخ أموال ضخمة في قطاع التأمين بشكل عام والتأمين الطبي بشكل خاص، نظرا لما حققه التأمين الطبي من معدلات نمو ملحوظة في العديد من الاسواق العربية، خاصة في الدول التي أصدرت تشريعات تلزم بالتأمين الطبي علي العاملين الاجانب في القطاعين العام والخاص مثل السعودية والامارات والكويت.
 
 
 عبد الخالق رؤوف
واشار »رؤوف« خلال الجلسة الافتتاحية للملتقي الإقليمي الأول للتأمين الطبي والرعاية الصحية - في حضور الدكتور جواد حديد، رئيس الاتحاد العام العربي للتأمين، وعبد الرؤوف قطب، رئيس الاتحاد المصري للتأمين، والدكتور عادل منير، نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، وعلاء الزهيري، ممثل سوق التأمين المصرية بمجلس الاتحاد العام العربي للتأمين، والدكتور ايهاب أبوالمجد، رئيس الجمعية المصرية لشركات الرعاية الصحية - إلي ان شركات التأمين، نظرا لتزايد وثائق التأمين الطبي المصدرة والاعداد الكبيرة التي تغطيها هذه الوثائق، أخذت في الاستعانة بشكل ملحوظ باحدث تقنيات نظم المعلومات في مجال توفير الرعاية الصحية المناسبة للمرضي وخدمة ادارة المطالبات واسناد ادارة الوثائق الي شركات متخصصة في ادارة النفقات الطبية TPA ، مع العمل علي تواصل المعلومات لجميع أطراف منظومة التأمين الطبي من شركات تأمين ومقدمي الخدمة الطبية وشركات إدارة النفقات الصحية.

 
وأضاف ان شركات التأمين بدأت استثمار حزمة برامج جديدة تناسب شرائح متعددة بهدف مساعدة عملائها، للاستفادة بشكل متكامل من المزايا التي توفرها هذه البرامج لتشجيع ارباب العمل الذين يرغبون في توفير خدمة مميزة لموظفيهم، مما انعكس معه هذا التوجه علي اذدهار التأمين الطبي.

 
وأشار عبدالخالق رؤوف، الي ان هذا الواقع وضع شركات التأمين وشركات ادارة النفقات الصحية ومقدمي الخدمات العلاجية امام مسئولية كبيرة تتطلب منهم ان يكونوا علي قدر الآمال المتوخاة منهم لتجاوز تواضع مستوي اداء وعدم قدرة القطاع الطبي العام في معظم الدول العربية علي امتداد عشرات السنين في تحقيق رعاية صحية مناسبة يسهل الحصول عليها رغم الأموال التي تم إنفاقها في سبيل ذلك.

 
وكشف رؤوف عن بعض المؤشرات التي تتعلق بمنظومة التأمين الصحي علي مستوي الدول العربية والتي اشارت الي ان متوسط الانفاق علي الصحة قد بلغ %3.7 من الناتج المحلي الاجمالي البالغ 1899 مليار دولار خلال 2008، كما أن نصيب الفرد من الانفاق علي الصحة تراوح ما بين 1300 و1600 دولار بكل من الامارات وقطر، و600 و1000  دولار بكل من السعودية ولبنان والبحرين والكويت، ويترواح من200  الي 500 دولار بكل من الأردن وتونس وليبيا وعمان، وما بين 100 و150 دولاراً بكل من سوريا والعراق ومصر والمغرب والجزائر، فيما يقل ذلك المتوسط عن 100 دولار في كل من موريتانيا واليمن.

 
واشارالي ان انظمة الضمان الاجتماعي في الدول العربية تتفاوت في مزايا التأمين الطبي التي تقدمها للمشتركين بهذه الانظمة، لافتا الي ان ذلك ليس نتيجة وجود اختلاف في تشريعات الضمان الاجتماعي أو في القدرات المالية فقط ولكن لعدة اسباب اهمها ثقافة المستفيدين من المزايا التي توفرها هذه الانظمة.

 
وأوضح الأمين العام للاتحاد العربي للتأمين ان استمرار نجاح شركات التأمين وشركات ادارة النفقات الصحية ومقدمي الخدمة العلاجية في السنوات المقبلة مرتبط بتحقيق بنية تحتية قابلة للاستمرار والتطوير وان تبدأ جميعها البحث عن متطلبات النجاح وتلبيتها، ومن أهمها، مد جسور الشراكة والتعاون مع المستشفيات والمراكز الطبية الحكومية والتعاون المشترك لتحسين ادائها والاستفادة من الامكانيات الغنية المتوافرة لديها، وكذلك توضيح الترميزات المستخدمة في تسمية الامراض، والاجراءات الطبية والادوية، اضافة الي التوجه لاستخدام انظمة الحاسب الآلي وانظمة الاتصالات ذات الترميزات الموحدة لدي جميع الجهات المعنية بما يعزز القدرة علي توفير معلومات احصائية، وتوفير ملف طبي الكتروني للمريض، وأخيرا إيجاد مصادر تمويل تتميز بالاستمرارية، وذلك من خلال اشراك أرباب العمل في جزء رئيسي من النفقات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة