تأميـــن

التأمين الطبي يغادر العناية المركزة


 
من المرتقب ان تشهد الأيام القليلة المقبلة تغييرات عنيفة بخريطة التأمين الطبي، خاصة مع بزوغ العديد من شركات الرعاية الصحية التي بدأت مزاولة ادوار جديدة، تنافس من خلالها شركات التأمين التي تمنح مزايا متشابهة وكذلك مغازلة التأمين الصحي الذي تقدمه الحكومة.
 
 
وقد كشفت فاعليات الملتقي الاقليمي الاول لشركات التأمين الطبي والرعاية الصحية عن خروج قطاع التأمين الطبي من غرفة العناية المركزة ليبدأ مزاولة الدور المنوط به، خاصة بعد ان بلغت اقساط ذلك النشاط خلال العام المالي الاخير 2010/2009 ما يزيد علي 650 مليون جنيه. وحدد المشاركون في الملتقي الخلافات بين شركات التأمين والرعاية الصحية وتحديد روشتة الحلول المقترحة لحسم تلك الخلافات في آلية تستهدف تكامل الأدوار بين كليهما لزيادة مساهمات نشاط الطبي من اجمالي محفظة اقساط قطاع التأمين بشكل عام.
 
وحددت قيادات سوق التأمين الطبي اهم المتطلبات اللازمة لتطوير سوق التأمين الطبي، ومنها تطوير التشريعات واجراءات الدراسات والبحوث التسويقية بهدف تقييم الاوضاع الحالية لكل سوق، والتعرف علي مناطق الفجوات في احتياجات كل منها، علاوة علي تطوير برامج التأمين الطبي.
 
وكشفت فاعليات الملتقي الذي شاركت »المال« في رعايته اعلاميا عن زيادة شهية المستثمرين علي ضخ اموال جديدة بسوق التأمين الطبي الخاص، بعد ان فتحت الحكومة الطريق للقطاع الخاص في معاونتها علي توفير خدمات التأمين الصحي.
 
من ناحية اخري، اشار مسئولو الجهات الرقابية الي ان نشاط التأمين الصحي في مصر يلعب دورا مهما في تقديم التغطية للشرائح التي لا ينطبق عليها نظام التأمين الاجتماعي، وكذلك الراغبون في نظام تأميني يتعدي النظام الاجتماعي الحكومي.
 
واكدوا ان التأمين الصحي يعد احد فروع التأمين التي حظيت خلال الفترة  الاخيرة بمزيد من النمو والانتشار في اسواق التأمين بالدول النامية بصفة عامة والدول العربية بصفة خاصة، في ظل المتغيرات الاقتصادية والاتجاه الصريح نحو إعمال قوي السوق والخصخصة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة