عقـــارات

السوق تشيد بالتجربة التسويقية الجديدة لأراضي الهيئة


رضوي عبدالرازق ـ محمود إدريس
 
توقع خبراء بالسوق العقارية، أن تشهد مدينة السادس من أكتوبر، طفرة حقيقية واستثمارية عقب قيام هيئة المجتمعات العمرانية بالترويج لأربعة مشروعات عقارية وسياحية بالمدينة، خلال فاعليات مؤتمر ومعرض »سيتي سكيب« الدولي بدبي.

 
 
 مجدي عارف
واتفق الخبراء علي جاذبية السوق العقارية المصرية للمستثمرين العرب والأجانب، متوقعين جذب المزيد من رؤوس الأموال العربية والأجنبية إلي السادس من أكتوبر.
 
كانت هيئة المجتمعات العمرانية خلال مشاركتها في مؤتمر »سيتي سكيب« الدولي بدبي، قد قامت بعرض أربعة مشروعات بمساحة إجمالية 4327 فداناً بمدينة »6 أكتوبر«، وهي مشروع حديقة كبري بالحي التاسع علي مساحة 180 فداناً، ومركز دولي للخيول العربية علي مساحة 2500 فدان ومشروعان سياحيان بمدينة السادس من أكتوبر.

 
وأشاد الخبراء باتباع هيئة المجتمعات العمرانية أساليب ترويجية وتسويقية جديدة، من خلال الخروج لعرض وتسويق منتجاتها بالمعارض الخارجية، لافتين إلي افتقار السوق العقارية المصرية في الماضي إلي الأساليب الترويجية المبتكرة، والتي من شأنها تعريف المستثمرين الأجانب بالسوق المصرية.

 
من جانبه، راهن أيمن إسماعيل، رئيس مجلس إدارة شركة مادتن فيو للتطوير العقاري، علي قدرة المشروعات التنموية المطروحة من هيئة المجتمعات العمرانية، في السادس من أكتوبر، علي جذب المزيد من الاستثمارات العربية والعالمية، خاصة المركز الدولي للخيول »مرابط« والمقرر إنشاؤه علي مساحة 2500 فدان، لافتاً إلي إقبال وتفضيل الجنسيات العربية مراكز الخيول.

 
وأشاد »إسماعيل« باهتمام هيئة المجتمعات العمرانية بـ6 أكتوبر، كمدينة واحدة لديها المزيد من الفرص الاستثمارية، مشيراً إلي القيمة المضافة، المتوقع إضافتها إلي مدينة 6 أكتوبر، عقب إنشاء مجمع عمراني علي الطراز الرفيع.

 
وأشار رئيس مجلس إدارة مادتن فيو للتطوير العقاري، إلي التأثير الإيجابي لاتباع هيئة المجتمعات العمرانية، أساليب تسويقية وترويجية جيدة لمشروعاتها بين المستثمرين العرب والأجانب والشركات الكبري في المعارض الدولية، لافتاً إلي قوة وجاذبية السوق العقارية المصرية لرؤوس الأموال العربية والأجنبية.

 
وألمح »إسماعيل« إلي أن خروج هيئة المجتمعات العمرانية لعرض وتسويق مشروعاتها العقارية بالمعارض الخارجية، يعد خطوة إيجابية افتقدتها السوق العقارية المصرية في الفترة الماضية، مستشهداً بقدرة الأساليب التسويقية الجديدة علي جذب المستثمرين العرب والأجانب وتعريفهم بالمنتجات العقارية في السوق المصرية.

 
وأضاف أنه علي الرغم من مميزات السوق العقارية المصرية، التي تعتبر من أهم الأسواق، التي تتميز بارتفاع معدلات النمو وأقل الأسعار تأثيراً بالأزمة المالية العالمية الأخيرة، فإنها أقل الأسواق المستثمرة فيها رؤوس الأموال العربية والأجنبية، مقارنة بالأسواق العقارية الأخري في الدول الأفريقية المجاورة، لافتاً إلي نقص الأساليب الدعائية والترويجية، التي تساهم في جذب رؤوس الأموال.

 
وأشاد »إسماعيل« بجهود هيئة المجتمعات العمرانية لطرح عدد من المشروعات التنموية بالمدن الجديدة، التي تدر دخلاً وأرباحاً لتمكين الهيئة من أداء أدوارها الخدمية، مشيراً بالجهود المبذولة من الجهات الحكومية لدعم محدودي الدخل.

 
فيما أشار عصام عادل، رئيس مجلس إدارة بترهوم للاستثمار العقاري، إلي جاذبية مدينة »6 أكتوبر« لرؤوس الأموال المحلية والأجنبية، التي توقع لها رئيس مجلس إدارة بترهوم للاستثمار العقاري، أن تصبح أكبر منطقة استثمارية تضم مولات ومباني تجارية لجذب سكان القاهرة والمحافظات القريبة منها، مرجحاً جذب مزيد من الكتل السكانية إليها، خاصة بعد مشروع مترو الأنفاق الجديد المزمع البدء فيه أوائل 2011.

 
وأشاد »رئيس مجلس إدارة بترهوم للاستثمار العقاري، بالمشروعات التنموية الكبري التي طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة مؤخراً، بمعرض »سيتي سكيب« الدولي بدبي، مشيراً إلي جهود هيئة المجتمعات العمرانية في توفير موارد مالية جديدة لدعم أدائها الخدمي.

 
وتوقع »عادل« نجاح مشروع المركز الدولي للخيول العربية، في جذب رؤوس الأموال العربية والأجنبية إليه، إضافة إلي إنشاء فندق 5 نجوم والأنشطة الثقافية والسياحية والتي تتفق مع الطبيعة السياحية لمدينة 6 أكتوبر.

 
وألمح »عادل« إلي أن المشروعات السياحية التي طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية بمعرض »سيتي سكيب« الدولي، تهدف إلي تحويل مدينة »6 أكتوبر« إلي مجمع عمراني متكامل علي أحدث مستوي، وستساهم في توجه وإقبال راغبي الحصول علي وحدات سكنية إلي المدينة، مرجحاً ارتفاع أسعار الوحدات السكنية بالمنطقة.

 
وأشاد بالتوجه الإيجابي لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لتسويق منتجاتها العقارية بالمعارض الخارجية، لافتاً إلي حاجة السوق العقارية المصرية لجذب المزيد من الاستثمارات العربية والأجنبية، والتي شهدت تراجعاً في الآونة الأخيرة، عقب أحداث الأزمة العالمية في 2008، والتي مازالت تلقي بظلالها إلي الآن.

 
وأشار مجدي عارف، رئيس ملجس إدارة شركة إيرا للتنمية العمرانية، إلي تطور الأساليب التسويقية والترويجية لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، مشيراً إلي حاجة السوق العقارية المصرية، إلي إلقاء الضوء عليها باعتبارها أهم الأسواق العربية جاذبية، وأقلها تأثراً بالأزمة المالية العالمية الأخيرة، التي عصفت بالأسواق العقارية الأخري.

 
ولفت رئيس مجلس إدارة إيرا للتنمية العمرانية، إلي قدرة السوق العقارية المصرية علي جذب المزيد من رؤوس الأموال العربية والأجنبية، وبخاصة المشروعات العقارية الأربعة التي طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية مؤخراً، بمعرض »سيتي سكيب« الدولي، والمقامة علي مساحة 4327 فداناً بمدينة »6 أكتوبر«، التي توقع »عارف« نجاحها في جذب المزيد من رؤوس الأموال العربية، التي تهتم عن كثب بالاستثمار العقاري والتواجد السياحي بالسوق العقارية المصرية.

 
ورجح »عارف« نجاح مشروع المركز الدولي للخيول العربية، بعد انتقاله من مدينة عين شمس إلي مدينة 6 أكتوبر، التي اعتبرها »عارف« منطقة جذب سياحي، إضافة إلي قربها من أهم المناطق السياحية في مصر، مشيراً إلي حاجة السوق العقارية المصرية إلي مناطق استقطاب جديدة للقوي السكانية.

 
وأرجع »أحمد فرحات«، رئيس مجلس إدارة دار للتنمية العقارية والاستثمار العقاري، تأثر جذب المزيد من الاستثمارات ورؤوس الأموال العربية والأجنبية، إلي السوق العقارية المصرية، إلي افتقار المؤسسات والهيئات الحكومية للأساليب الترويجية والتسويقية المبتكرة لمشروعاتها العقارية.

 
وشدد »فرحات« علي ضرورة دعم الجهات الحكومية لرؤوس الأموال المحلية والأجنبية وإزالة المعوقات الإدارية، التي تقف حائلاً أمام المستثمرين، لافتاً إلي أهمية تشجيع الجهات الحكومية للاستثمارات العربية والأجنبية.

 
وألمح »فرحات« إلي أهمية إنشاء مجتمع عمراني متكامل بالسادس من أكتوبر، في رفع القيمة المضافة للمدينة، مشيراً بجهود هيئة المجتمعات العمرانية لاستغلال السادس من أكتوبر سياحياً.

 
وأوضح المهندس هشام شكري، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات رؤية القابضة، أن دخول الدولة لساحات المعارض المحلية والدولية، يعد توجهاً جيداً من شأنه طمأنة المستثمرين العقاريين المحليين، واضفاء مزيد من المصداقية علي السوق العقارية، ومن ثم عودة الثقة المفتقدة بين العملاء والشركات العقارية.

 
وأشاد »شكري« بدور الحكومة بتبنيها مسئولية الحفاظ علي استقرار السوق، التي تعد المشاركة في المعارض العالمية أحدث حلقاتها، ورأي أن الحكومة أجادت اختيار الوقت المناسب والمعرض المناسب لتعلن للأسواق الخارجية العالمية، عن استقرار السوق المحلية، ومن ثم جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، التي لا تعود بالنفع علي القطاع العقاري فقط، بل يمتد أثرها إلي الاقتصاد القومي.

 
ولفت »شكري« إلي لجوء جميع دول العالم المتقدمة للتمثيل الدائم في المعارض العالمية، كنوع من البرهنة علي مدي قوة اقتصادها، وفرص نموه وجاذبيته للتدفقات النقدية الأجنبية.

 
من جانبه، أوضح المهندس إبراهيم الحناوي، عضو مجلس إدارة شركة إيرا للتسويق، رئيس شركة تراست للاستشارات العقارية، أنه رغم أهمية هذه الخطوة التي أقدمت عليها هيئة المجتمعات العمرانية، فإنها جاءت متأخرة، حيث غابت الهيئة عن معرض ومؤتمر »سيتي سكيب«، باعتباره الأقوي في المنطقة الإقليمية أعوام 2006 و2007 و2008، وهي الأعوام التي شهدت أقصي طفرات الأسواق العقارية بالمنطقة العربية علي الإطلاق، وفي المقابل تواجدت حكومات دول عربية أخري مثل الأردن ودبي والسودان.

 
وطالب »الحناوي« بضرورة التواجد في المؤتمرات الدولية، بصورة مشرفة، وهو ما يقع علي عاتق المطورين العقاريين بجانب الدولة.

 
واعتبر »الحناوي« مشاركة هيئة المجتمعات العمرانية المعرض ستنعكس بشكل إيجابي علي السوق المصرية، وعودتها للمنافسة علي زعامة الأسواق العقارية بمنطقة الشرق الأوسط، بعد سيطرة دامت لعدة سنين للأسواق الخليجية.

 
وأشار إلي أثر مشاركة الهيئة في المعرض متمثلاً في عودة الثقة للعملاء المحليين والأجانب بالشركات العقارية، فضلاً عن طمأنة المستثمرين الأجانب علي وضع السوق المصرية، فالمستثمرون الأجانب عندما يلتقون مسئولين حكوميين يعرضون لمشروعات جديدة، خاصة بعد انتهاء أزمة »مدينتي«، ستزداد ثقتهم بالسوق العقارية، بغض النظر عن كون هذه المشروعات تتبع للدولة أو للقطاع الخاص.
 
وألمح »الحناوي« إلي تفضيل المستثمرين الأجانب العمل في أسواق أقل مخاطرة، ترتفع فيها معدلات الشفافية والأمان والاستقرار في المعاملات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة