بورصة وشركات

لا خلاف حول تفوق‮ »‬EGX70‮« ‬علي مؤشر‮ »‬EGX30‮«‬ المحللون يترقبون منطقة‮ ‬4400‮ ‬نقطة‮.. ‬في سبتمبر





أحمد مبروك - إيمان القاضي
 
تزامن شهر سبتمبر من العام الحالي مع عودة التداولات بالبورصة، بعد انتهاء عطلة عيد الفطر، وانقضاء شهر رمضان الذي يؤثر سلبيا علي قيم التداول، ما دفع إلي التساؤل حول مصير البورصة في ظل توافر العديد من الظواهر المتضاربة، أهمها اتسام شهر سبتمبر من كل عام بأداء ضعيف في السوق بشكل عام، بجانب حالة الغموض السياسي التي تعيشها البلاد في الفترة الراهنة، علاوة علي عودة التداولات بعد انتهاء شهر رمضان وعطلة العيد، ما قد يفتح المجال أمام ارتفاع روح المغامرة لدي المستثمرين الأفراد.

 
وطرقت تلك العوامل التساؤل حول مدي قدرة مستوي 4400 نقطة - الذي يعد القاع السابقة لحركة البورصة - علي دعم السوق في الفترة المقبلة، ما أثار جدلا واسعا بين المحللين الفنيين، فعلي الرغم من المسار الهابط الذي تتحرك فيه البورصة علي الأجل المتوسط، خاصة بعد فشلها في التماسك فوق مستوي 4800 نقطة في رمضان، فإن عددا من المحللين الفنيين أبدوا نظرة متفائلة حول احتمالية تماسك السوق في الشهر الحالي، والتحرك عرضيا بين المستويين المذكورين، إلا أن أغلب المحللين الفنيين أبدوا نظرة سلبية حيال أداء السوق في الفترة المقبلة، وسط اتفاق ضمني بين المتعاملين حول حتمية تفوق الأسهم المتوسطة والصغيرة وأسهم المضاربات علي حركة الثلاثين الكبار.

 
حدد محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفني بشركة سيجما كابيتال الحد العلوي لتحركات البورصة خلال الشهر الحالي عند مستوي 4900 نقطة، في حين يقع الحد الأدني لتحركات سوق المال خلال الأسبوع الأول من شهر سبتمبر عند مستوي 4540 نقطة، إلا أن هناك احتمالية ضعيفة لتراجع السوق صوب مستوي 4280 نقطة في سبتمبر.




 
ولفت الأعصر إلي أن تحركات مؤشر داو جونز الأمريكي تدعم سيناريو تراجع السوق خلال الشهر الحالي، حيث أدي الصعود اللافت للمؤشر في جلسة الجمعة إلي مستوي 11750 نقطة قبل الاغلاق عند مستوي 11240 نقطة، إلي تحقيق مستواه المستهدف - الحد العلوي - للشهر الحالي، وبالتالي ينتظر اقتراب المؤشر من الحد السفلي لتحركاته خلال الشهر الحالي بالقرب من مستوي 10500 نقطة.

 
كان الأعصر قد تنبأ في »المال« مطلع الربع الثالث أن يستهدف مؤشر داو جونز مستوي 9800 نقطة علي مدار الربع الثالث، وأوضح أن ذلك المستهدف مازال قائما، فإن لم تتراجع البورصة الأمريكية إلي ذلك المستوي خلال الشهر الحالي سيعتبر مستهدف المؤشر خلال الربع المقبل.

 
وعلي صعيد السوق المحلية، رشح رئيس قسم التحليل الفني بشركة سيجما كابيتال عدداً من الأسهم للتفوق علي أداء السوق خلال الشهر الحالي، علي رأسها سهم أوراسكوم للانشاء والصناعة OCI ، مشيراً إلي أنه علي الرغم من تسبب السهم في تباطؤ حركة السوق خلال الفترة الماضية، بسبب انخراطه في موجة جني ارباح، لكنه من المرجح للسهم خلال الشهر الحالي أن يتحرك في نطاق 255-210 جنيهاً.

 
وقال محمد الأعصر: إن سهم أوراسكوم تليكوم O.T سيستهدف مستوي 3.65 جنيه، والذي يعتبر الحد العلوي لحركة السهم خلال الشهر الحالي وفي الوقت نفسه الحد العلوي لحركة السهم خلال الاسبوع الأول من الشهر الحالي، فيما يعق الحد الأدني لحركة السهم عند مستوي 3.15 جنيه.



 
وأشار الأعصر إلي أن سهم البنك التجاري الدولي مرشح للتحرك في نطاق سعري واسع، يسمح بتحقيق أرباح رأسمالية، حيث ينصح باقتناص السهم عند مستوي 25.7 جنيه، وإعادة بيعه عند مستوي 31 جنيهاً.

 
وقال رئيس قسم التحليل الفني بشركة سيجما كابيتال إن سهم العربية لحليج الأقطان من الأسهم المرشحة للتفوق علي السوق خلال الشهر الحالي، حيث من المرجح للسهم التحرك بين مستويي 4.12 و4.75 جنيه.

 
وفيما يخص أداء السوق خلال شهر أغسطس، قال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني وعضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة إن البورصة فشلت خلال شهر رمضان في التماسك فوق مستوي الدعم المهم عند 4800 نقطة، والذي يعد الأدني منذ عودة التداول في مارس الماضي، بسبب التراجعات الحادة التي اصابت الأسواق العالمية، ليصل مؤشر EGX30 إلي أدني مستوي له منذ عامين عند مستوي 4400 نقطة، وسط انخفاض ملحوظ في حجم التعامل، لتسجل قيم التعامل اليومية والأسبوعية أدني مستوي لها منذ 7 سنوات، في ظل تقلص وقت جلسة التداول، وسط غياب المحفزات الاقتصادية وتراجع أرباح الشركات خلال النصف الثاني من العام الحالي، بسبب الوضع الاقتصادي، ومن المرجح أن تدور قيم التداول اليومية حول مستوي 400 مليون جنيه.

 
وعن أداء الأسهم الصغيرة والمتوسطة، والتي يقيس أداءها مؤشر EGX70 ، قال إيهاب السعيد إنه لم يكن أفضل حالا من نظيرة EGX30 ، فقد فشل هو الآخر في جلسات شهر رمضان المبارك في تجاوز مستوي المقاومة السابق قرب الـ645 نقطة، ليعاود تراجعه بشكل حاد في اتجاه أدني مستوي سعري له منذ مارس الماضي عند 548 نقطة، وإن نجح في التماسك أعلاه ليعاود ارتداده لأعلي في اتجاه مستوي المقاومة الجديد قرب 592 نقطة، والاغلاق مع نهاية الشهر الماضي بالقرب منه.

 
وتوقع رئيس قسم التحليل الفني، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة أن يواصل مؤشر الثلاثين الكبار التحرك عرضيا خلال الشهر الحالي، بين مستويي 4400 و4800 نقطة وهو السيناريو الذي يعتبر الأكثر تفاؤلا من وجهة نظر السعيد، إلا أنه في حال فشل السوق في التماسك فوق مستوي الدعم سيهوي مستهدفا منطقة 4000 نقطة، ما يعتبر »سيناريو« منطقياً في ظل المسار الهابط علي الأجل المتوسط.

 
في حين أشار السعيد إلي أن تمكن مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة من اغلاق تعاملات الشهر الماضي فوق مستوي 590 نقطة، يدعو إلي التكهن باستمرار الصعود صوب مستوي 625 نقطة، إلا أن الرؤية الايجابية تجاه المؤشر تتوقف علي تماسكه فوق مستوي 550 نقطة.

 
وقال السعيد: إنه في حال استمرار تحرك السوق بشكل عرضي خلال الشهر الحالي، فمن المرجح لشريحة الأسهم المتوسطة والصغيرة وأسهم المضاربات، التفوق علي أداء مؤشر الثلاثين الكبار.

 
وفيما يخص الأسهم القيادية، رجح السعيد لسهم أوراسكوم للانشاء والصناعة التحرك بين مستويي 230 و255 جنيها، في حين من المتوقع لسهم أوراسكوم تليكوم التحرك عرضيا بين مستويي 3.5 و3.25 جنيه.

 
وفيما يخص القطاع المالي، رجح السعيد لسهم البنك التجاري الدولي التحرك بين مستويي 26 و28.3 جنيه، وفيما يخص هيرمس من المرجح أن يقترب من مستوي 20 جنيها فقط في حال استمرار التماسك فوق مستوي 15.75 جنيه.

 
ومن جانبه، توقع مهاب عجينة، رئيس قسم التحليل الفني بشركة بلتون المالية القابضة أن يواصل مؤشر EGX30 تحركاته العرضية بين مستويي 4800 و4400 نقطة في المدي القصير، خاصة أن المؤشر يتحرك في تلك المنطقة منذ بداية شهر أغسطس الماضي، بسبب غياب الأحداث الجوهرية.

 
فيما رأي عجينة أن الأسهم المتوسطة والصغيرة مرشحة لتسجيل أداء أفضل من نظيرتها القيادية، متوقعا صعود مؤشر EGX70 إلي منطقة 615 نقطة خلال الشهر الحالي.

 
فيما حدد عجينة مجموعة من الأسهم المتوقع أن تسجل أداء ايجابيا في المدي القصير منها سهم حديد عز الذي رشحه للصعود إلي مستوي 10 جنيهات، فضلاً عن سهم »سوديك« المرشح لاستهداف مستوي 18.10 جنيه بعد أن اخترق مستوي 16.5 جنيه، مشيراً إلي أنه في حال نجاح السهم في اختراق مستوي 16.5 جنيه لاعلي فسيتحرك صوب مستويي 20.5 و21 جنيهاً.

 
ويري رئيس قسم التحليل الفني بشركة بلتون المالية القابضة للاستثمارات المالية أن سهم المنتجعات السياحية مرشح للصعود إلي مستويي 1.15 و1.18 جنيه في المدي القصير، اما سهم الكابلات الكهربائية فرشحه لاستهداف مستوي 1.25 جنيه.

 
وقال إن سهم الدلتا للسكر مرشح للتحرك عرضياً بين مستويي 20 و24 جنيهاً في الأجل القصير علي أن يصعد مستهدفاً مستوي 28 جنيهاً في المدي المتوسط، خاصة أن أداء السهم تفوق علي أداء السوق خلال فترات ماضية، كما أنه تحرك بشكل عرضي مصحوباً بأحجام تداول مرتفعة.

 
ويقول رئيس قسم التحليل الفني بشركة بلتون المالية القابضة إن سهم »أوراسكوم« للانشاء والصناعة مرشح للهبوط إلي منطقة 220 جنيهاً في الأجل القصير، واعتبر سهم »أوراسكوم تليكوم« الأسوأ أداء بين باقي الأسهم  القيادية نظراً لأن السهم يواجه موجة بيع قوي عند منطقة المقاومة 3.60 جنيه والتي ستعوق صعوده في الفترة المقبلة.

 
ومن ثم رجح أن يتحرك سهم »أوراسكوم تليكوم« بشكل عرضي بين مستويي 3.25 جنيه و3.60 جنيه الذي اعتبره الحد الأقصي لأي ارتفاعات قد تطرأ علي السهم في الأجل القصير.

 
وحدد عجينة مستهدفات سهم البنك التجاري الدولي عند منطقتي 26.5 و29 جنيهاً خلال الفترة المقبلة.

 
من جهته، قال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفني بشركةالنعيم القابضة، إن مؤشر الثلاثين الكبار يتحرك في مسار هابط علي الأجلين القصير والمتوسط مما يرجح فكرة استمرار اضمحلال القيم السوقية للأسهم المتداولة، وبالتالي من المتوقع خلال الشهر الحالي أن يتحرك مؤشر EGX 30 فوق مستوي دعم 4400 نقطة، والذي إن فشل في دعم حركة السوق خلال الفترة الحالية، ستهوي البورصة صوب منطقة 4000 نقطة.

 
وأوضح النمر أن ما يدعم سيناريو تراجع السهم صوب مستوي الدعم، انتهاء مؤشر داو جونز الأمريكي من حركته التصحيحية خلال عطلة العيد وبدء الانخراط في الهبوط من جديد، ومن المرجح أن يستهدف مؤشر »داو جونز« مستوي 10600 نقطة علماً بأن احتماليات كسر ذلك المستوي لاسفل واردة.

 
ورشح النمر مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة للتفوق نسبياً علي مؤشر الثلاثين الكبار خاصة خلال النصف الأول من الشهر الحالي، حيث تتحرك معظم الأسهم المتوسطة والصغيرة في حركات تصحيحية لأعلي إلا أنه من المتوقع أن تحقق تلك الاسهم محصلة سلبية في نهاية سبتمبر.




 
وفيما يخص الأسهم القيادية، توقع رئيس قسم التحليل الفني بشركة النعيم القابضة لسهم المصرية للاتصالات التفوق نسبياً علي أداء مؤشر الثلاثين الكبار، حيث من المرجح له أن يتحرك بشكل عرضي خلال الشهر الحالي، ومن المتوقع لسهم عامر جروب القيام بحركة تصحيحية لأعلي صوب مستوي 1.5 جنيه قبل معاودة الهبوط.

 
من جانب آخر، أبدي محمد يونس، رئيس قسم التحليل الفني بشركة بايونيرز القابضة تفاؤلاً تجاه أداء السوقين الأمريكية والمحلي خلال شهر سبتمبر، حيث اختلف يونس مع الآراء السابقة معتبراً السوق الأمريكي من الأسباب التي تدعم فكرة ارتفاع البورصة المحلية خلال سبتمبر.

 
وأوضح أن مؤشر »داو جونز« الأمريكي كون قاعاً علي الأجل المتوسط، مشيراً إلي أن هبوطه الي مستوي 10500 نقطة ثم الارتداد صوب مستوي 11700 نقطة قبل الهبوط من جديد صوب مستوي 11200 نقطة خلال عطلة العيد يدعو إلي استمرار الهبوط صوب مستوي 11000 نقطة قبل أن يتماسك ويرتد صوب مستوي 11700 نقطة علي الأجل القصير، يليه مستوي 13100 نقطة علي الأجل المتوسط.

 
وبالتالي، استنبط محمد يونس أداء البورصة المحلية من الأداء المتوقع لمؤشر داو جونز الأمريكي، ليرتفع مؤشر EGX 30 صوب مستوي مقاومة 4800 نقطة خلال الجلسات القليلة المقبلة، علي أن يصل إلي مستوي 5250 نقطة علي الأجل القصير، ورهن يونس تحقق ذلك السيناريو باستمرار تماسك السوق فوق مستوي دعم 4400 نقطة.

 
ورشح عدداً من الأسهم للتفوق علي أداء السوق علي رأسها أسهم القطاع الاستهلاكي، وفيما يخص الأسهم التي من المرشح لها قيادة ارتفاع السوق قال إنها سهم أوراسكوم تليكوم الذي سيستهدف مستوي 4.4 جنيه، وسهم البنك التجاري الدولي الذي سيستهدف مستوي 29.5 جنيه يليه مستوي 35 جنيهاً.

 
وتوقع يونس لسهم شركة النيل لحليج الأقطان أن يواصل الارتداد من منطقة الدعم الرئيسية صوب مستوي 13 جنيهاً، علي أن يستهدف سهم الكابلات مستوي 1.26 جنيه، في حين من المتوقع لسهم شركة النعيم أن يرتفع بنسبة تقارب الـ%50 خلال الفترة المقبلة خاصة بعد انتهائه من تكوين دعم رئيسي.

 
ومن جهته، أوضح عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية أن شهر سبتمبر من كل عام عادة ما يشهد أداء ضعيفا لأسواق المال، مؤكداً أن تزامن هذا الشهر مع بعض العوامل السلبية الخارجية، مثل أزمة الديون الأمريكية والتي أثرت علي جميع الأسواق العالمية وانتهت إلي خفض التصنيف الائتماني لليابان، سيدفع السوق المحلية لتسجيل أداء ضعيف نسبياً خلال شهر سبتمبر.

 
وقال إن أداء البورصة المصرية خلال الشهر الحالي سيرتبط بشكل كبير بأداء الأسواق العالمية في الصعود والهبوط، وتوقع أن يستهدف مؤشر البورصة المصرية الرئيسي EGX 30 مستوي 4400 نقطة خلال الشهر الحالي، مشيراً في الوقت نفسه الي انه في حال تمكن القوي الشرائية من الصعود بالمؤشر خلال النصف الأول من الشهر فإن اقصي صعود يمكن أن يحققه المؤشر خلال الشهر الحالي لن يتعدي منطقتي 4700 و4800 نقطة.

 
ويري أن مؤشر EGX 70 سيتحرك تحت مستويي 600 و590 نقطة ببداية الشهر الحالي علي أن يرتد لأسفل بعد ذلك صوب مستوي الدعم 550 نقطة.

 
ورجح أن يتحرك سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة بشكل عرضي بين مستويي 235 و245 جنيهاً خلال النصف الأول من شهر سبتمبر، علي أن يتراجع خلال النصف الثاني ليقترب من مستوي 225 جنيهاً، وذلك بعد أن تجاوز مستوي 250 جنيهاً في بداية شهر أغسطس الماضي ثم ارتد صوب مستوي الدعم 235 جنيهاً في نهاية الشهر.

 
وتوقع أن يرتفع سهم »أوراسكوم تليكوم« ليقترب من مستوي 3.70 جنيه بمطلع الشهر الحالي ثم يرتد بعد ذلك هابطا ليستهدف مستوي 3.25 جنيه.

 
واستبعد أن يتمكن سهم البنك التجاري الدولي من تخطي مستوي المقاومة 28 جنيهاً خلال الشهر الحالي، مؤكداً أنه حتي في حال صعود المؤشر فوق ذلك المستوي لفترة مؤقتة فإن الأرجح أن يرتد لأسفل ليستهدف مستوي 25.5 جنيه ثم 24 جنيهاً في حال كسر المستهدف الأول لأسفل.

 
وتوقع حسام حلمي، المستشار الفني بشركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية، أن يستهدف مؤشر EGX30 مستوي 4450 نقطة خلال الشهر الحالي المستبعد أن يتم كسره لأسفل، بحيث تظهر بعض المحاولات للصعود بالأسهم في النصف الأول من الشهر، تعقبها ضغوط بيعية من شأنها احباط تلك المحاولات.

 
وفي الوقت نفسه رجح أن يكون الشهر الحالي آخر فترات سيطرة القوي البيعية علي السوق، بحيث تبدأ القوي الشرائية في الظهور ابتداء من الشهر المقبل.

 
وأوضح أن مؤشر EGX 30 يمر بالموجة الخامسة وفقا للتحليل الفني بنظرية موجات اليوت، والتي اعتبرها موجة هابطة، لتبدأ السوق بعد ذلك في تصحيح مسارها في الاتجاه المعاكس.

 
ويري أن مؤشر EGX 70 سيستهدف مستوي 615 نقطة خلال الشهر الحالي، محدداً مستوي دعم المؤشر عند منطقة 580 نقطة، ثم مستوي 645 نقطة في حال نجاح القوي البيعية في الضغط علي الأسهم المتوسطة والصغيرة.

 
ورجح أن يتحرك سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة في مسار صعودي خلال الشهر الحالي ليستهدف مستوي 245 جنيهاً، في حين رأي أن سهم أوراسكوم تليكوم سيتحرك بين مستويي 3.80 و3.60 جنيه خلال الشهر، أما سهم البنك التجاري الدولي فرشحه لاستهداف مستوي 31 جنيهاً خلال شهر سبتمبر.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة