لايف

الجوائز العالمية بوابة الانتشار والتسويق الخارجي


حمادة حماد
 
بعد أن حصلت وكالة »Advantage « للتسويق والإعلان، علي أعلي جائزة للإبداع الإعلاني من مهرجان »كان ليونز« عن أفضل إعلان تليفزوني في العالم، وهو الخاص بحملة منتجات جبنة باندا مؤخراً، لاقت الحملة الإعلانية رواجاً كبيراً محلوظاً فاجأ الجميع بمن فيهم القائمون علي الحملة أنفسهم.

 
وبالرغم من أن الحملة أطلقت داخل مصر عبر التليفزيون فقط، فإنها في الوقت الحالي تحقق نسبة مشاهدة عالية علي موقع اليوتيوب تعدت 10 ملايين مشاهدة، نتيجة إقبال الجمهور من مختلف دول العالم علي مشاهدتها.
 
وأكد خبراء التسويق والإعلان، أن الجوائز العالمية، هي من أكثر العوامل التي تلفت الأنظار وتثير اهتمام الجمهور حول العالم تجاه حملة معينة، وأن نجاح الحملة يتبعه نجاح المعلن، موضحين أن انتشار الحملات بهذا الشكل عبر موقع اليوتيوب أو غيره من المواقع المشابهة يحقق فائدة مزدوجة لكل من الوكالة الإعلانية والعميل.
 
يقول حازم حسين، مدير عام وكالة »Advantage « للإعلانات، إن الحملة الإعلانية لشركة باندا »مكسرة الدنيا« في الخارج وتشهد إقبالاً قوياً جداً علي موقع اليوتيوب وبشكل غير طبيعي، رغم أن الإعلان باللغة العربية، حيث وصل عدد المشاهدات إلي حوالي 10 ملايين مشاهدة، منها 3 ملايين في أسبوع واحد، مشيراً إلي أن هذا الإقبال علي الإعلان وفقاً لما أكدته لنا شركة »جوجل« غير مسبوق سواء في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرق الأوسط ومصر.
 
وأشار إلي أن الحملة مثلت ثالث أكثر تداول علي اليوتيوب علي مستوي المحتوي بشكل عام، سواء كان فيديو أو إعلاناً، وطلبت تليفزيونات اليابان، استراليا، السويد من الوكالة أن يتم عمل حلقات للحملة.
 
ويري مدير عام وكالة »Advantage « للإعلانات، أن السبب وراء هذا النجاح المدوي للحملة دولياً، هو أن الوكالة استطاعت كسر جميع قواعد التسويق والخروج علي القوالب الإعلانية، التي يسير عليها العالم منذ ثمانينيات القرن الماضي، وكان بالاتفاق مع العميل، أن نقوم بعمل حملة مبتكرة وخفيفة الظل، مكونة من 5 إعلانات.
 
ويقول »حسين« إن الحملة تدولت علي الإنترنت عن طريق اليوتيوب، وبالتالي استطاع الملايين من مواطني كثير من الدول مشاهدتها، رغم أنها في الأساس حملة مصرية، تمت صناعتها داخل مصر علي وسيلة التليفزيون فقط، ولكن أهم شيء بعد هذا الإقبال الذي حققته الحملة علي مستوي العالم، يمكن أن يتزايد الطلب علي الوكالة من أي منطقة بالعالم، وبالتالي فهذا الرواج يمثل فرصة لابد من استغلالها لتنفيذ حملات للشركة في الخارج، لأنه أصبح هناك الكثير من الجمهور في الخارج لديهم الرغبة في جبنة »باندا«.
 
ويلفت »حسين« إلي أن شركة »تيترا باك«، القائمة علي توزيع العبوات لجميع شركات الألبان والجبن بمصر، أخطرت شركة العربية لمنتجات الألبان »Arab Dairy «، أنه منذ أغسطس الماضي أصبحت »باندا« المنتج رقم 1 في مصر، أي بعد حوالي 3 أشهر من بدء الحملة، مما يعبر عن مدي قوة تأثير هذه الحملة.
 
يذكر أن وكالة »Advantage « للتسويق والإعلان، حصلت علي أعلي جائزة للإبداع الإعلاني من مهرجان »كان ليونز«، لأفضل إعلان تليفزيوني في العالم، وذلك عن حملة منتجات جبنة باندا في يونيو الماضي، لتكون أول وكالة إعلان من مصر تحصل علي هذه الجائزة من مهرجان »كان«.
 
ويشير وائل الفخراني، مدير عام جوجل مصر وشمال أفريقيا، إلي أنه إذا بحثنا عن إعلان »باندا« علي اليوتيوب، سوف نجد أن إجمالي مشاهديه وصل إلي حوالي 10 ملايين مشاهد، مقسمة علي أكثر من فيديو، وذلك يعكس رد الفعل القوي تجاه الحملة في الخارج، مما يعني نجاحها.
 
وتقول مي سلامة، مدير عام شركة »Break Through « للدعاية والإعلان، إن ما حدث يؤكد أنه في الوقت الحالي، العالم أصبح قرية صغيرة وفكرة النطاق الداخلي والخارجي، أصبحت غير موجودة، فما يراه الجمهور هنا يراه الجمهور في الخارج والعكس، مشيرة إلي أن »اللعبة« تكمن في كيفية تسويق كل عميل أو وكالة لنفسه في الخارج، وذلك من خلال التركيز علي الاشتراك بمواقع الوكالات العالمية، وتحقيق الرواج علي المواقع مثل يوتيوب.
 
وتشير إلي أنه لا شك في أن الجائزة، التي حصلت عليها وكالة »Advantage « مؤخراً، قد ساعدتها كثيراً علي انتشار حملة »باندا« بهذا الشكل الكبير عبر اليوتيوب، حيث إن الجوائز العالمية تفتح الباب أمام الوكالة والشركة لتحقيق مزيد من الرواج علي المستوي العالمي.
 
وتقول إن هذا الحدث يمثل نموذجاً للشراكة الفعالة بين الشركة المعلنة ـ العميل ـ ووكالة الإعلان، حيث إن الأولي أصبحت الفرصة أمامها متاحة للتوسع في التصدير لأسواق في في الخارج، بعد الرواج الذي حققته حملتها الإعلانية عالمياً، والثانية أصبح من السهل أمامها التوسع في فتح أسواق جديدة للوكالة في الخارج، بعد الصيت الذائع الذي حققه الإعلان، الذي صصمته وحصلت به علي جائزة، وبالتالي فالطرفان سارا علي مبدأ »أكبره وأكبر معاه«.
 
ويقول محمد العشري، الخبير التسويقي، إن نجاح الوكالة الإعلانية يتبعه نجاح المعلن، وليس العكس، خاصة إذا كان منتج ناجحاً، والحملة الإعلانية لباندا كانت رائعة وتنفيذها عالي الجودة، وقد جاء تقييم الفكرة علي نطاق دولي في مصلحة المعلن، حيث إنه ساعد علي مشاهدة إعلانه في أكثر من دولة، ومن ثم لفت الانتباه إلي الوكالة المصممة للحملة، بالشكل الذي يجعلنا نقول إن الحملة الإعلانية للشركة، قد حققت قيمة مضافة لكل من الشركة والوكالة.
 
ويوضح »العشري« أن فكرة تصدير المنتج للخارج، تقوم علي إمكانيات المنتج ومدي قدرته علي تلبية احتياجات السوق الجديدة من عدمها، ودراسة السوق الخارجية، لذا لابد أن يكون علي علم بالسوق اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً، حيث إن الفكرة الإعلانية تمثل جزءاً من منظومة متكاملة، وليست وحدها الأساس، الذي يبني علي أساسه المعلن قرار النفاذ إلي أسواق جديدة.
 
في نفس الوقت، يري »العشري« أن الرواج الذي حققته حملة »باندا« علي اليوتيوب، بعد حصولها علي الجائزة، سوف يسهل كثيراً علي الوكالة اقتحام الأسواق الإعلانية بالخارج، وتصميم حملات أخري ناجحة لشركات في مختلف الدول، وبالتالي يشجعها علي التوسع في إنشاء مكاتب لها في أكثر من دولة، أملاً في أن تمثل تجربة وكالة »Advantage « وشركة »باندا« بداية جيدة لنموذج جيد تسير علي نهجه الوكالات الإعلانية المصرية الأخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة