أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

اتجاه‮ »‬صوت القاهرة‮« ‬للإنتاج السينمائي‮.. ‬هل يفتح الباب للوكالات؟


إيمان حشيش
 
تبدأ شركة »صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات«، مرحلة جديدة لها خلال الفترة المقبلة، باتخاذها قرار دخول مجال الإنتاج السينمائي، بعد نجاحها في إنتاج عدد كبير من الأعمال الدرامية، الأمر الذي دفع البعض ليتساءل عن مدي قدرة صوت القاهرة علي الإنتاج السينمائي، ومدي نجاح هذه التجربة، وقدرة الوكالة علي التسويق لأعمالها السينمائية بشكل ناجح، كما في الأعمال الدرامية، وما إذا كانت هذه الخطوة ستدفع الوكالات الإعلانية الخاصة، للدخول في الإنتاج السينمائي أم لا؟

 
 
 ابراهيم العقباوى
يري الخبراء أن دخول صوت القاهرة، مجال الإنتاج السينمائي، سيكون تجربة مهمة تضيف للسينما، حيث اتفقوا علي أن السينما المصرية بحاجة إلي منتجين جدد، وذلك نظراً لقلة الأعمال السينمائية، لذلك فإن هذا القرار في صالح السينما المصرية، مؤكدين عدم وجود ما يمنع دخول الوكالات الإعلانية مجال الإنتاج السينمائي، طالما أنها تمتلك الميزانية والخبرة الكافيتين في التسويق والتوزيع لأعمالها.

 
وأشاروا إلي أهمية توافر خبراء في مجال التوزيع السينمائي لشركة »صوت القاهرة«، لأنه من الصعب عليها القيام بذلك.

 
ويري بعض الخبراء أن هذا الإنتاج سيوفر للتليفزيون المصري أعمالاً سينمائية حصرية، تعرض علي قنواته، لافتين إلي أن التسويق الإعلاني للأعمال السينمائية، سيكون أصعب من الأعمال الدرامية، لأن الإقبال علي السينما يتزايد بناءً علي تجربة الآخرين.

 
وأوضح إبراهيم العقباوي، رئيس شركة صوت القاهرة للإعلان أن الشركة قررت الاتجاه نحو الإنتاج، نظراً لقلة الإنتاج السينمائي في مصر.

 
وقال إن الشركة سبق لها أن قامت بالإنتاج الدرامي، لذلك فإنه من السهل أن تتجه نحو الإنتاج السينمائي، ومن هنا تجري في الوقت الحالي مناقشات مع إحدي القنوات، لكي يتم الاتفاق علي إنتاج بعض الأعمال السينمائية المشتركة، سيتم تحديدها قريباً.

 
وقال »العقباوي« إن »صوت القاهرة«، قد خصصت ميزانية محددة للإنتاج السينمائي، وذلك بهدف توفير عدد من الأفلام، التي يمكن عرضها بشكل حصري علي قنوات التليفزيون المصري، لذلك فإن هذا القرار يأتي في صالح قنوات التليفزيون المصري.

 
ويري الدكتور مودي الحكيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة »مودي ميديا هاوس« للخدمات الإعلانية والإعلامية، أن دخول شركة صوت القاهرة الإنتاج السينمائي، يصب في مصلحة السينما المصرية، وذلك نظراً لقلة الإنتاج السينمائي، مقارنة بحجم السوق، وبالتالي فإنه أمر مطلوب، خاصة أن الشركة صاحبة خبرة متميزة في الإنتاج التليفزيوني، الذي لا يوجد بينه وبين الإنتاج السينمائي فارق من الناحية الإدارية.

 
وقال »الحكيم« إن هذه التجربة لصوت القاهرة، ستحتاج إلي حسن اختيارها عناصر تقديم العمل السينمائي من مخرجين متميزين وفنانين مشهورين.

 
وأضاف أن الإنتاج السينمائي، مفتوح أمام الوكالات الإعلانية، ما دام يتوفر لديها الميزانية، التي تسمح لها بتقديم عمل متكامل، بالإضافة إلي قدرتها علي تسويقه وتوزيعه بشكل جيد، وذلك لأن الخبرة هي أهم عنصر في الإنتاج الناجح.

 
وأشار »الحكيم« إلي أن التسويق للأعمال السينمائية، يختلف عن التسويق للأعمال الدرامية، لذلك فإن صوت القاهرة، لديها بالفعل الإمكانات الإنتاجية، إلا أنها ستكون في حاجة إلي عناصر تساعدها علي تسويق وتوزيع الأعمال السينمائية، التي من الصعب عليها القيام بها، موضحاً أن المشكلة الأساسية التي ستواجه »صوت القاهرة«، هي أماكن عرض الأفلام، لأن معظمها مملوك لشركات الإنتاج، لذلك من الضروري أن تقوم »صوت القاهرة« بتوفير أماكن ودور عرض لأعمالها.

 
وأوضح عبدالسلام عبدالعزيز، نائب مدير الإعلانات بـ»الشركة المصرية للإعلانات«، أن »صوت القاهرة«، هي الوكيل الإعلاني لقنوات التليفزيون المصري، وبالتالي فإنه ليس من البعيد عليها أن تتجه نحو الإنتاج السينمائي، لأنه يدخل في مجال عملها.

 
وأشار إلي أن الشركة تتوافر لديها الخبرة الكافية، التي تمكنها من تقديم أعمال سينمائية جيدة من إنتاجها، نظراً لامتلاكها الإمكانات والعناصر، اللتين يحتاج إليهما أي عمل سينمائي ناجح، لذلك فإن هذا الإنتاج السينمائي، سيحقق مكاسب كبيرة لها وللتليفزيون المصري، لأنها قادرة علي التسويق الجيد لأعمالها.

 
ويري أن اتجاه صوت القاهرة للإنتاج السينمائي، سيشكل خطوة ناجحة، إذا استطاعت أن تستعين بمجموعة قوية من المؤلفين والفنانين والمخرجين.

 
ويري يحيي سامح، نائب المدير العام بوكالة »بروموميديا« للدعاية والإعلان، أنه من الصعب أن تقوم شركة صوت القاهرة بالإنتاج السينمائي، حيث إنها قد تمول العمل وتنتجه مادياً، ولكن من الصعب عليها أن تكون منتجاً شاملاً، لأن ذلك يحتاج إلي خبرة في الإنتاج السينمائي، خاصة أن هناك الكثير من المخرجين والفنانين المتميزين يوقعون عقوداً مع شركات الإنتاج الموجودة بالسوق، وهذا سيتطلب من الشركة أن تكتشف فنانين ومخرجين جدداً.
 
وأوضح أن التسويق الإعلاني للسينما، أصعب من التسويق الإعلاني للدراما، وذلك لأن الدراما لها موسمها الخاص بها، الذي يتميز بالإقبال الجماهيري علي الأعمال التليفزيونية، بينما زيادة الإقبال علي الأفلام المنتجة، تكون بناءً علي تجربة من شاهدوا الفيلم، وهذا يتوقف علي العمل نفسه، فالكل يذهب بناءً علي خبرة الآخرين.
 
ويري أنه ليست هناك مشكلة من دخول وكالات الإعلان، إلي مجال الإنتاج السينمائي، طالما كان هدفها هو التخصص في المجال لتحقيق نجاح وجذب معلنين يحققون مكاسب مادية من وراء العمل، ما إذا كان اقتصر الهدف علي توفير أفلام للعرض الحصري بالقنوات، التي تسوق لها، فإنه من الأفضل لها أن تشتري الأفلام، لأن الإنتاج هنا يكون بمثابة مخاطرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة