أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

استمرار التصعيد يغير خريطة التوزيع على الفضائيات


المال ـ خاص

هل ستؤثر الأحداث السياسية الاخيرة على خريطة التوزيع الإعلانى بالقنوات الفضائية؟ سؤال يطرحه البعض فى ظل تزايد متابعة الجمهور المصرى للأحداث السياسية بالقنوات التليفزيونية المختلفة.

أكد خبراء التسويق ان جميع التعاقدات الإعلانية فى جميع القنوات كما هى حتى الان ولم يحدث اى تغيير او الغاء، مشيرين إلى أن الجميع ينتظر ما سيحدث هذا الاسبوع وبناء عليه سيتم تغيير التوزيع والتكثيف الإعلانى على القنوات، وفقًا لمحتواها لأن جميع الإعلانات الخاصة بشهر فبراير تم التعاقد عليها مسبقا، وتوقع الخبراء ان ينخفض حجم الاقبال الإعلانى على القنوات التليفزيونية بشكل كبير، خاصة على المحتويات غير الاخبارية خلال الفترة المقبلة وبالتالى فإن استمرار الازمة لفترة أطول سيغير التوزيع الإعلانى الخاص بالقنوات الفضائية من قبل المعلنين.

وأشار البعض إلى أن هناك بعض القنوات التى فقدت مصداقيتها مؤخرا نظرا لانحيازها للنظام الحالى خاصة القنوات القطرية مثل الجزيرة وبعض القنوات الاخرى، مشيرًا إلى ان هذه الفترة من كل عام تشهد انخفاضًا فى حجم الانفاق الإعلانى استعدادا للخطة الإعلانية الخاصة بالعام الجديد لذلك فإن استمرا ر الازمة سيؤثر على الخريطة الإعلانية الجديدة.

واكد الخبراء ان بعض القنوات تقوم حاليا باعادة الإعلانات مجانا كوسيلة دعاية لها لنقل رسالة للمعلنين بأن القناة لم تتأثر بالاحداث الاخيرة.

اكد يحيى سامح نائب المدير العام بوكالة «بروموميديا» للخدمات التسويقية والإعلانية وصاحبة حق التسويق الإعلانى لقناة On TV وقناتى دريم أن جميع التعاقدات الإعلانية لازالت ثابتة ولم يحدث اى تغيير فى توزيع الخريطة الإعلانية للمعلنين حيث ان الأحداث الاخيرة لم تلق بظلاها السلبى حتى الان على القنوات الفضائية.

واضاف سامح ان خطة شهر نوفمبر تم التعاقد عليها كلها قبل الازمة وبالتالى من الصعب ان تظهر نتيجة الأحداث الجارية خلال هذا الشهر وانما ستظهر نتائجه بشكل فعلى على تعاقدات شهر ديسمبر.

متوقعًا حدوث تغير كبير فى الخريطة الإعلانية فى حال استمرار الأزمة نتيجة تغير اتجاهات الجمهور وتغير اهتمامهم بالمحتوى مرة أخرى حيث يرى ان استمرار الازمة سيزيد من تركيز الجمهور على القنوات التى تهتم بتغطية الاحداث وبرامح التحليل السياسى مثل ايام ثورة يناير.

وعن الخريطة البرامجية لقناة «أون تى في» قال سامح ان الاحداث الاخيرة ادت إلى التأثير على خطة القناة نفسها وخريطة برامجها اكثر من تأثيرها على المعلنين.

اشار الدكتور مودى الحكيم رئيس مجلس ادارة مؤسسة «مودى ميديا هاوس» للخدمات الاعلامية والإعلانية إلى ان الاحداث الاخيرة جعلت الكثير يحجم عن التعاقد الإعلانى والتفاعل التسويقى حيث لم تحظ اى قناة باى تعاقدات إعلانية جديدة خلاف التعاقدات القديمة وبعض التعاقدات على بعض الاعمال التركية مثل مسلسل حريم السلطان.

واتفق الحكيم مع الراى السابق الذى يرى ان تزايد حدة الازمة السياسية سيقلل من حجم الانفاق الإعلانى بنسبة كبيرة قد تصل إلى نفس الانخفاض الذى وصلت اليه القنوات اثناء احداث يناير متوقعا ان يقتصر الاقبال على القنوات التى تهتم بمتابعة الاخبار فقط وليس التى تهتم بتحليل الحدث، مشيرا إلى ان الجهمور أصبح يمل من برامج التوك شو على عكس فترة ثورة يناير التى ادت إلى تضاعف الإعلانات على برامج التوك شو فقط حيث ان الجهمور اصبح يهتم حاليا بمتابعة الخبر اكثر من تحليله نظرا لعدم حيادية البعض من القنوات التى ادت إلى فقدن اغلب برامج التوك شو أهميتها.

وقال هشام صيام مدير عام وكالة «Pulse » للدعاية والإعلان ان القنوات المؤيدة للنظام الحالى مثل القنوات الحكومية والقطرية مثل الجزيرة فقدت مصداقتها مؤخرا وبالتالى من الصعب ان تشهد اقبالاً جماهيريًا وإعلانيًا كبيرًا خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى ان الفترة الحالية تعتبر بداية للتخطيط الإعلانى الخاص بالسنة الجديدة وبالتالى فإنه من المعتاد ان يقل الوجود الإعلانى خلال تلك الفترة على القنوات التليفزيونية.

وتمنى صيام ان تصل جميع الأطراف إلى حل نهائى لان استمرار الازمة لفترة أطول سيؤدى إلى انعدام الاقبال الإعلانى على القنوات التليفزيونية نهائيا، موضحًا أن 60 % من الجمهور لم يعد يفهم مايحدث على الساحة السياسية وبالتالى فإن الأحداث السياسية دفعت البعض إلى متابعة الاحداث من خلال القنوات التى يثق فيها لذلك فإن اقبال هؤلاء سيحدث الفارق إعلانيا مع تلك القنوات.

وأشار طارق نور رئيس مجلس ادارة وكالة طارق نور للدعاية والإعلان إلى أنه بالرغم من تزايد حدة الاحداث السياسية الاخيرة فإن الاقبال الإعلانى لم يتوقف حتى الآن حيث ان الكل ينتظر ما ستنتهى اليه الاحداث لان استمرار الازمة بشكل اكبر سيجعل القنوات الفضائة تواجه الفترة المقبلة انخفاضًا ملحوظًا على حجم الاقبال الإعلانى بها وسيحدث تغيرًا كبيرًا فى الخريطة الإعلانية القنوات الفضائية.

مؤكدًا أن الإعلان الدستورى الاخير يعتبر قرارًا خاطئًا وغير مقبول عقليا فكيف تقوم ثورة للقضاء على الاستبداد والدكتاتورية ويقوم النظام بإصدار هذه القرارات التى تؤكد عدم خبرتهم السياسية التى ستؤثر بالسلب على الاقتصاد المصرى بشكل عام.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة