أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

انتخابات نادي القضاة هل تعيد تيار الاستقلال إلي الواجهة؟‮!‬


مجاهد مليجي

يشهد نادي قضاة القاهرة انتخابات التجديد الثلثي نهاية نوفمبر المقبل، حيث تقدم 13 مرشحاً خمسة منهم محسوبون علي تيار المستشار أحمد الزند، رئيس النادي الحالي، وثمانية مرشحين محسوبون علي تيار الاستقلال، الأمر الذي يجعل باب التكهنات مفتوحاً حول إمكانية عودة تيار استقلال القضاة إلي المواجهة مجدداً إذا استطاع أن يحقق مكاسب في هذه الانتخابات واسترد ما فقده من مقاعد في عهد المستشار زكريا عبدالعزيز، والعصر الذهبي للقضاة المعارضين لسياسات الحكومة. فهل ينجح تيار الاستقلال في استعادة السيطرة علي نادي القضاة أم أن المزاج العام والمناخ السائد سيقف حجر عثرة أمام عودته؟!


 
  أحمد الزند
المستشار رفعت السيد، رئيس نادي قضاة أسيوط، أكد عدم وجود تيار استقلال في القضاء المصري لأنه لا يوجد تيار »تابع« من الأساس، مستبعداً عودة من يطلقون علي أنفسهم »تيار الاستقلال« لأنه لا يصلح أن يطلق القضاة علي أنفسهم هذه المسميات التي أطلقتها الصحافة علي قلة من القضاة المعارضين، والذين لديهم مطالب بتصحيح بعض الأوضاع، لافتاً إلي أن المزاج العام للقضاة لا يسمح بعودة من يسمون أنفسهم تيار الاستقلال، لأنهم قلة من القضاة لا يمثلون تياراً، مشدداً علي أن استقلال القضاء وعدم تبعيته منصوص عليه في الدستور.

وأشار »السيد« إلي وجود اختلافات في الرؤي والأفكار بين التيارين، بينما يظل الهدف واحداً لدي جميع القضاة، مستبعداً أن تنجح المعارضة السياسية في مصر في وضع قدمها داخل السلطة القضائية وهو أمر مرفوض من جميع القضاة علي اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم.

 مؤكدا أن اختلاف الأفكار لا يعني الخصومة بين القضاة، لأن هناك من يري أن تحقيق مطالب القضاة المشروعة يتعين أن يكون بالحوار والاقناع بعدالة القضية، واتخاذ الإجراءات المشروعة و الوسائل الصحيحة لتحقيق الأهداف عبر القنوات الشرعية المتاحة رسمياً وقانونياً، وهم الغالبية العظمي من القضاة، بينما هناك قلة من القضاة يرون أن تحقيق الأهداف يجب أن يكون باستخلاصها عنوة وبقوة من السلطة، وهو ما لا يليق بالقضاة.

ويري المستشار يحيي الدكروري، رئيس نادي قضاة مجلس الدولة، أن المناخ العام يؤثر علي جميع شرائح المجتمع بمن فيهم القضاة، وفي هذا المناخ الضبابي لا يمكن التنبؤ بما ستسفر عنه الانتخابات المقبلة لنادي القضاة، لأنه من الوارد أن يظل التيار المسيطر علي النادي والتابع للمستشار »الزند« صاحب الكفة الراجحة ويمكن أن يفقد مقعداً أو اثنين لصالح منافسيه.

 كما أن القضاة بطبيعتهم محايدون في معظم القضايا المجتمعية، ولكنهم أصحاب منهج مختلف عن المجلس الحالي، وبالتالي قد يكون التغيير في صالح البعض فيقدم علي اختيار مختلف يؤثر علي خريطة النادي.

ويضيف الدكتور عاطف البنا، عضو الهيئة العليا بحزب »الوفد« سابقاً، أن جميع رجال القضاء أفاضل سواء من يؤيدون سياسات الدولة أو يرفضون بعضها فإنهم الأقدر علي اختيار من يمثلهم، والجميع حريص علي استقلال القضاء.

وأبدي المستشار هشام جنينة، سكرتير نادي القضاة الأسبق، المتزعم تيار الاستقلال، تفاؤله بالانتخابات المقبلة سواء استطاع تيار الاستقلال استرداد المقاعد التي فقدها في الانتخابات الأخيرة أو لم يستطع، مشيراً إلي أن رئيس النادي الحالي المستشار »الزند« ارتكب بعض المخالفات للائحة النادي وأهدر حق الجمعية العمومية في انتخاب 9 أعضاء جدد بدلاً من 5 أعضاء، خوفاً من تيار الاستقلال، مؤكداً أنهم اتخذوا قرار خوض الانتخابات لوجود ضرورة لذلك في الوقت الراهن.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة