أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شلل فى سوق الذهب وأصحاب المحال يتوقعون الأسوأ


الإسكندرية - معتز بالله محمود

أكد العديد من المتعاملين وتجار الذهب بالإسكندرية أن سوق الذهب تشهد أزمة حقيقية مستمرة منذ أشهر إلا أنها تفاقمت فى تلك الأيام بعد احياء ذكرى محمد محمود الأولى وما نتج عنها من اشتباكات دامية، ثم لحقها الإعلان الدستورى الأخير وصولاً إلى الأحداث الأخيرة.

وأوضح حسام الدين ياقوت، سكرتير عام شعبة المصوغات والمجوهرات بغرفة تجارة الإسكندرية أن المبيعات شهدت انخفاضاً ملحوظاً بالتزامن مع احياء ذكرى أحداث محمد محمود إلا أنها شهدت تراجعاً حاداً عقب القرارات الرئاسية الأخيرة بنحو %70، لافتاً إلى أن معظم المشتريات الحالية هى المشغولات المتعاقد عليها سلفاً.

وحذر ياقوت من استمرار تلك الأحداث وتأثيرها السلبى على المبيعات، لافتاً إلى أنه منذ يوم الجمعة والمبيعات وصلت إلى صفر، موضحاً أن الذهب خارج أولويات المواطن فى هذه المرحلة نتيجة حالة الاضطراب وعدم الاستقرار.

وأشار سكرتير عام شعبة المصوغات والمجوهرات بغرفة تجارة الإسكندرية إلى أنه فى الوقت الذى انخفضت فيه أسعار الذهب نسبياً خلال الأيام الماضية وصل سعر الجرام عيار 18 إلى 252 جنيهاً وعيار 21 إلى 295 جنيهاً/للجرام، وعيار 24/ إلى 337 جنيهاً/ للجرام.

وشدد على إدراك التجار لحالة الفراغ الأمنى الذى نتج عن تلك الأحداث المستمرة منذ عدة أيام، لافتاً إلى أن أغلب المحال والتجار مسلحون حالياً ولديهم رخص سلاح بعد تجربة الاعتماد على شركات الحراسة الخاصة، والتى كان أفرادها فى أغلب الأحيان غير مسلحين.

من جانبه أكد طارق سراج، صاحب محل ذهب بمنطقة العصافرة، أن حالة السوق متردية إلى أقصى درجة أضيف إليها مؤخراً حالة الاضطراب الأمنى والسياسى عقب إعلان الرئيس قراراته الأخيرة، وهو ما دفعه والعديد من التجار حوله إلى تخفيض أحجام المشغولات الذهبية المعروضة خوفاً مما قد يطرأ أو استغلال بعض الخارجين على القانون لمثل هذه الأحداث مستغلين الضغط الشديد على قوات الأمن بالمحافظة والمهتمة بتأمين الأماكن والمؤسسات الحيوية بالمحافظة، بالإضافة إلى مديرية الأمن والسجون والأقسام المختلفة.

وتمنى سراج أن تستقر الحالة الاقتصادية والسياسية حتى يعود الانضباط الأمنى وتهيئة أجواء مناسبة تشيع الاستقرار والهدوء وتعيد حالة السوق إلى ما كانت عليه بعد أن سادت حالات الاضطراب والفوضى السوق السكندرية وباقى أسواق البلاد بعد الصدامات التى اندلعت أخيراً وأدت إلى تراجع عمليات البيع والشراء بشكل حاد.

أما مصطفى برهان، وهو صاحب محل مصوغات بميامى فقد أكد أن القرارات الأخيرة والأحداث التى شهدتها المحافظة مؤخراً انعكست سلبياً بصورة ملحوظة على نشاط أسواق الذهب بالمحافظة، متمنياً أن تنتهى تلك الأحداث المؤسفة بأسرع وقت ممكن لتنمو تجارة الذهب، ولافتاً إلى أن سوق الذهب ما زالت تمر بحالة من عدم الاتزان بين الصعود والهبوط وأنها طيلة الوقت فى ظل أصعب المراحل تكون متماسكة ويكون هناك حد أدنى للمبيعات لكن الجمود الذى أصاب السوق منذ اندلاع ثورة يناير يزول تدريجيا حتى تشتعل الأحداث مرة أخرى وتعود معها المخاوف والهواجس التى تسيطر على السوق.

وشدد إسماعيل صبرى، صاحب محل مصوغات فى منطقة العجمى على أن تجارة الذهب تحتاج الى الأمن والاستقرار حتى يتسنى للعاملين والمتعاملين معهم ممارسة المهنة بعيدا عن القلق والتردد الذى يؤثر على حركتى البيع والشراء فى السوق ويؤدى الى حالة من الكساد الشديد وهو ما يتنافى مع ما تشهده مصر من أحداث موسفة منذ عدة أيام كان نصيب الإسكندرية منها جزءا كبيرا من أعمال العنف والتخريب والبلطجة من جميع الأطراف وهو ما انعكس على سوق الذهب، مستبعدا عودة الرواج قريبا فى تجارة الذهب خاصة مع تضاؤل الاحتمالات بتحسن الأوضاع فى القريب العاجل وهو ما يدفع التجار الى اغلاق المحال أو تخفيض أحجام المصوغات داخلها.

وأضاف صبرى أنه مع غياب الأمن وعدم قدرة التاجر على الحفاظ على ما يمتلكه من بضائع فإنه لن يقوم بالتوسع وشراء كميات جديدة وهو ما يؤدى الى التراجع فى أحجام النشاط مع نمو مناخ القلق فى ظل انتشار الشائعات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة