أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انقسام حول تأثر حصيلة الرسوم الجمركية باضطراب الشارع


مها أبوودن

بلغت حصيلة الرسوم الجمركية خلال الفترة من يوليو إلى أكتوبر من العام المالى الحالى نحو 4.4 مليار جنيه مقارنة بنحو 3.3 مليار جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى، وفقاً لآخر تقرير مالى صادر عن وزارة المالية، والذى كشف أنه رغم تأثر جميع القطاعات الاقتصادية خلال عام الثورة، فإن الجمارك استطاعت تخطى الأحداث لترتفع حصيلة رسومها خلال العام المالى 2012/2011 بنحو مليار جنيه لتصل إلى نحو 14.8 مليار جنيه مقارنة بالعام المالى الذى سبقه.

 
 احمد فرج سعودى
وقد تباينت توقعات المسئولين السابقين والحاليين فى مصلحة الجمارك حول إمكانية تأثر حصيلة الجمارك بالأحداث التى أدت إلى انقسام الشارع المصرى، وهو ما ينذر بتعطيل التجارة الدولية سواء من خلال تخوف المستوردين من الوضع الراهن أو حدوث حالة من الانفلات الأمنى التى تؤثر على الإجراءات الجمركية فى المنافذ على حد سواء.

قال أحمد فرج سعودى، رئيس مصلحة الجمارك السابق إن حركة التجارة الدولية تمثل ترمومتراً حساساً لدرجة سخونة الأحداث بمعنى أن حركة التجارة الدولية ستنخفض بسبب الأحداث، خاصة إذا استمرت وقتاً طويلاً.

وأضاف سعودى أن حركة تجارة البضائع تنقسم إلى قسمين أساسيين هما البضائع المرنة والبضائع غير المرنة، فالأخيرة لا تتأثر بالأحداث مثل مستلزمات الإنتاج الصناعية التى يتم التعاقد عليها من خلال عقود طويلة الأجل لا يمكن الرجوع فيها، كما أنها سلع ضرورية لا تخضع لآليات العرض والطلب، ولذلك فحجم التجارة الدولية فيها لا يتأثر بالأحداث.

وأكد سعودى تفاؤله الشديد بعودة الأمور إلى طبيعتها بما يرضى جميع الأطراف فى أسرع وقت، خاصة أن مصر مرت خلال العامين الماضيين بأحداث أكثر دموية وسخونة من تلك التى تجرى فى الشارع اليوم.

من جانبه، أكد محمد بدوى، مساعد رئيس مصلحة الجمارك أن الحصيلة الجمركية لا تتأثر بسبب الأحداث الحالية نظراً لأن تجاربنا السابقة منذ قيام الثورة وحتى الآن أثبتت قدرة الأجهزة الجمركية المصرية على التعامل مع المواقف المختلفة مهما بلغت خطورتها، وهو ما انعكس على الحصيلة الجمركية خلال عام الثورة.

وقال بدوى إن العام الذى قامت فيه الثورة كان من أكثر الأعوام تحصيلاً، وتفوق على سابقه، مما يعنى أن الأحداث السياسية فى الشارع لا تؤثر بشكل مباشر على الحصيلة الجمركية، مؤكداً أن الأحداث التى مرت بها الجمارك خلال عام الثورة رغم حالة الانفلات الأمنى لم تستلزم اتخاذ إجراءات احترازية سوى طلبها تأمين المنافذ، حتى يتمكن رجال الجمارك من مزاولة عملهم فى أمان تام، وهو ما قام به الجيش وقتها.

وأشار بدوى إلى أن تأثير الأحداث لن يكون على الحصيلة الجمركية بشكل مباشر إلا إذا أحجم المستوردون عن الاستيراد، وهو أمر مستبعد بالقياس مع الأحداث السابقة التى مرت بها مصر.

وذكر التقرير المالى الأخير لوزارة المالية أن عدداً من السلع والمستلزمات الأساسية للإنتاج هى الأكثر مساهمة فى تشكيل الحصيلة الجمركية خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام المالى الحالى 2013/2012، وهى مستلزمات الإنتاج المصنعة بواقع 638 مليون جنيه ووقود التصنيع بواقع 423 مليون جنيه وسيارات الركوب بواقع 534 مليون جنيه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة