أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

رواج مبيعات الكتب الدينية‮.. ‬حصاد سياسة الكتب والحصار


كتبت ـ ناني محمد وعلي راشد:
 
»المفكرون الأحرار في الاسلام«، »أريد أن أبني كنيسة«، »مرة واحد مسلم وواحد مسيحي«،  »حارة النصاري«، »مذكرات الدعوة والداعية«، »اللاهوت العربي«.. وغيرها وغيرها من عناوين الكتب التي تتناول قضايا أو ظواهر دينية – اسلامية كانت أم مسيحية - احتلت جميعها في الآونة الأخيرة قمة قائمة الكتب الأكثر مبيعا »best sellers « لدي المكتبات المختلفة، مما طرح علامات استفهام عديدة حول تصاعد هذه الموجة من الكتابات التي تتناول الشان الديني وعلاقة دين بآخر.

 
 
 يوسف زيدان
في البداية، أكد الناقد الدكتور عبدالمنعم تليمة، أن هناك موجة عاتية للإتجار بالدين تغمر مصر حاليا، وتعتمد علي دغدغة مشاعر البسطاء من الناس، مما يزيد من نسبة مبيعات الكتب، وهي مجرد زيادة كمية لا تحمل أي دلالة علي زيادة الاستنارة والثقافة في المجتمع، فأغلب الكتب الدينية التي تحقق رواجا كبيرا لا تحتوي علي قيمة حقيقية ولا تعتبر مرجعا دينيا يمكن الوثوق به، فهي في الغالب تنتمي الي ما يمكن اعتباره كتبا صفراء لا وزن لها، باستثناء بعض الكتب القليلة التي قام بتأليفها بعض المفكرين المرموقين

 
بينما يذكرنا الكاتب الدكتور يوسف زيدان، بأن هذه الكتب موجودة منذ السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، كان لرواجها اسبابه حيث كانت بدايات هجرة العمالة المصرية للدول العربية ومن ثم عودتها بعد أن جلبت معها ميولا دينية متشددة من الخارج، ولكن هذه المرحلة قد انحسرت فعليا، وما تدعيه بعض المكتبات من مبيعات ضخمة حققتها هذه الكتب ليست أمرا مسلما به، كما ان ارتفاع أرقام المبيعات لا يعني ارتفاع القيمة الفكرية لهذه الكتب .

 
بينما قال الدكتور سيد البحراوي، استاذ الادب بجامعة القاهرة، إن ظاهرة الإقبال علي الكتب الدينية واحتلالها مساحة كبيرة من قائمة »البيست سيلر« موجودة من فترات طويلة، ولكنها تزايدت مؤخرا مع تفاقم المشكلات الاقتصادية والسياسية في المجتمع المصري، وكان للانهيار الاجتماعي والاقتصادي عاملا مؤثرا في الإقبال علي هذه الكتب، فلم يبق أمام المواطن المنسحق سوي اللجوء إلي الله،، وهذا يعد نوعاً من التدين الشكلي.

 
كما تروج هذه الكتابات لمشكلات بناء دور العبادة وتغيير الاديان، ولكن سرعان ما سيخبوا هذا الرواج بعد فترة.

 
ووافقه الرأي الكاتب فؤاد قنديل الذي اكد ان الامر لا يتعلق بتدين ولا دعاية، ولكنه يتعلق بسوء الاحوال العامة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وقال عندما يلاحظ المواطنون تراجع دور مؤسسات وقدرات الدولة وعجزها شبه التام عن تأمين ابسط احتياجاتهم وتأمين العدل والسلام الي الكتب الدينية ويجدون فيها راحة نفسية تساعدهم علي الصبر علي البلاء.

 
اما الدكتور كمال مغيث، الباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، ان هناك عدة اسباب وراء الانتشار للكتب الدينية، ومن اهمها حالة الركود السياسي والديمقراطي والثقافي في المجتمع المصري، فليس هناك مجال آخر امام الناس للاجتهاد في حياتهم السياسية والمجتمعية ومنذ مطلع السبعينيات والتيار الثقافي السائد في بلدنا هو الديني، بينما تراجع الدور الوطني والليبرالي والاشتراكي واليساري.

 
كما ان التعليم في مصر قائم علي الالقاء والتلقين والاملاء، حيث يقوم بتهيئة الطلبة للتعامل مع ثقافة دينية، ليست قائمة علي الفهم والاجتهاد بل علي رفض الحوار وتشويه الآخر.
 
ويلفت »مغيث« الانتباه الي ان كثيرا من هذه الكتب الدينية رخيصة لا تحتاج لابداع ولا حقوق الملكية، لذا فإن ربحها مضمون بأدني جهد، لان اي كاتب يستطيع الاقتباس من الكتب الدينية الكبري وتفاسير القرآن والانجيل، ويقوم بتجميع اقتباساته في كتاب يطبعه دون مطالبات بحقوق ملكية فكرية عن هذه الاقتباسات.
 
واكد عمر قناوي، صاحب مكتبة عمر بوك ستور، ان الكتب المسيحية تباع فقط في المكتبات المسيحية.. اما الكتب التي تتعلق بالعلاقة بين الاديان او المقارنة بينها فإن عناوينها غالبا ما تكون براقة وخادعة وتحمل قصصا تشد الجميع حتي يقرأونها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة