أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬التلاسن‮« ‬بين قيادات‮ »‬الإخوان‮« ‬يمهد للخروج علي مبدأ‮ »‬السمع والطاعة‮«‬


مجاهد مليجي
 
دخلت الخلافات الداخلية بين اعضاء جماعة الاخوان حول المشاركة او المقاطعة للانتخابات البرلمانية، منعطفا خطيرا من التدني والاسفاف، حيث اتسعت رقعة التلاسن بين قيادات الجماعة ـ المؤيدين والمعارضين للانتخابات ـ الامر الذي يعكس ضخامة الازمة الداخلية التي تمر بها الجماعة.

 
 
 عماد علي حسن
وارجع بعض المراقبين الازمة الي غياب قيادة كارزمية تستطيع احكام السيطرة علي الجماعة، مما يعكس امكانية تحول الجماعة الي تيار سياسي مدني يناقش قرارات قياداته بدلا من التعامل معها بقدسية، فيما اعتبر آخرون تدني لغة الخطاب بين كوادر الجماعة تشويها لصورتها امام الرأي العام قبل الانتخابات المقبلة.
 
بداية اكدت جيهان الحلفاوي، القيادية الاخوانية بالاسكندرية ـ قرينة الدكتور الزعفراني قائد جناح مقاطعة الانتخابات ـ ان تدني الخطاب الذي تبادل فيه المؤيدون والمعارضون الاتهامات في الذمم المالية والتشكيك في سلامة النوايا امر مرفوض، لاسيما بعد ان بلغ التلاسن بين القيادات الاخوانية حد تهديد القيادي الاخواني خالد داوود للدكتور حمدي حسن بكشف فضائح ومخالفات قد تؤدي الي عدم خروجه من منزله!

 
واضافت »الحلفاوي« ان وصول الخطاب الي هذا المستوي من التدني يعكس تأزم الوضع الداخلي للجماعة، وحذرت من تحول هذا الخطاب الي مواجهات عنيفة بين كوادر الجماعة، لانه من الوارد ان يكون الدكتور حمدي حسن وقع تحت ضغوط ما جعلته يخرج عن السمت المعروف عن الاخوان، لكن التمادي في هذا الخطاب المتدني سوف يخلق القلاقل والبلبلة لدي شباب الجماعة وكوادرها ويلقي بظلال سلبية علي علاقة الاخوان بالقوي السياسية الاخري.

 
من جانبه اكد الدكتور عمار علي حسن، الخبير في شئون الحركات الاسلامية، ان تفجر الوضع الداخلي في جماعة الاخوان وتدني مستوي الخطاب بينهم يرجع الي ان الاخوان لم يعدوا يعملون تحت مظلة قائد كارزمي يستطيع ان يضمد الجراح وينهي الخلافات قبل ان تخرج للعلن.

 
كما ان الجماعة بدأت تفشل في استيعاب خلافاتها الداخلية لانها لا تؤمن بتعدد وجهات النظر كجماعة شمولية وترفض التعاطي مع كوادرها باعتبارها جماعة سياسية، خاصة بعد ان تم اقصاء المعارضين خارج الجماعة من قبل مثل ابوالعلا ماضي وقيادات الوسط وعبدالستار المليجي والخرباوي وغيرهم، بينما الامر اختلف حاليا وهو ما دفع المعارضين الي اختيار نمط المعارضة من الداخل تحت مظلة الجماعة والاستمرار في فلكها بدلا من الخروج عليها.

 
واضاف »عمار« ان هناك منابر اعلامية تري في جماعة الاخوان مصدرا جيدا لتلقي المواد الاعلامية التي تحظي باهتمام القراء والمشاهدين وهو ما ادي الي ظهور الخلافات القائمة داخل الجماعة علي السطح، مشيرا الي ان التلاسن والتدني في الخطاب بين القيادات الاخوانية ليس جديدا لكن نشره واطلاع الرأي العام عليه هو الجديد في الازمة.

 
ويري الخبير السياسي ان هناك آثارًا ايجابية من ظهور هذا التلاسن وخروج قيادات الجماعة علي قواعدها الثابتة لانه يفسح المجال امام الاخوان لاعادة التفكير في ضرورة تحول الجماعة الي قوة سياسية تتعدد فيها الاراء بدلا من تقديس قرارات القيادات اتباعا لمبدأ السمع والطاعة، وهو ما يجعل مناقشة القيادات امرا واردا.

 
ومن جهته اعتبر الدكتور حمدي حسن، المتحدث باسم كتلة الاخوان، ان التلاسن بين كوادر الجماعة نوع من المهاترات، الي جانب ان معظمهم لم يعودوا اعضاء بالجماعة، وبالتالي ليس من حقهم الحديث باسم الاخوان، مشيرا الي ان »الجماعة« قررت عدم الخوض في التفاصيل منعا لاستمرار حالة التلاسن وتبادل الاتهامات.
 
واضاف »حسن« لا اخشي كشف التجاوزات التي يتحدثون عنها والتي قد تؤدي الي عدم مغادرتي منزلي خجلا منها حسبما يقولون، مطالبا المهددين بنشر المستندات التي لديهم في وسائل الاعلام دون تردد.
 
واستبعد »حسن« تأثر الجماعة بحالة التلاسن وتبادل الاتهامات علي مكانتها او صورتها في المجتمع قبل الانتخابات المقبلة، لاسيما ان كوادر الاخوان متحمسين لخوض الانتخابات والدفاع عن مكتسباتها الي جانب الرغبة في مواجهة التزوير وكشف الفساد في الانتخابات بعيدا عن المهاترات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة