أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

إدارة أوباما تحقق في شكوي اتحاد الصلب الأمريكي ضد الشركات الصينية


إعداد ـ محمد الحسيني

وصفت وزارة التجارة الصينية الشكوي التي تقدم بها اتحاد عمال الصلب الأمريكي ضد بكين، متهماً إياها بتبني سياسات ضارة بالمنافسة في قطاع الطاقة النظيفة بأنها »غير مسئولة« و»لا أساس لها من الصحة«.


وأضافت الوزارة في بيان نشر علي موقعها الإلكتروني أن الصين ستحمي مصالحها طبقاً لقواعد منظمة  التجارة العالمية، مؤكدة أن موافقة الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس أوباما علي التحقيق في تلك الشكوي يعد إشارة خاطئة فيما يخص سياسات الحمائية التجارية، طبقاً لما ذكره موقع بلومبرج الإلكتروني.

وتزيد الشكوي المقدمة مؤخراً إلي إدارة الرئيس أوباما من التوترات القائمة بين الولايات المتحدة والصين التي تعد ثاني أكبر شريك تجاري لواشنطن علي مستوي العالم.

وكانت العلاقات التجارية بين البلدين قد شهدت توتراً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، خاصة بعد انتقاد الرئيس أوباما سياسات الصين الخاصة بالإبقاء علي سعر عملتها »اليوان« منخفضة بما يعطي الصادرات الصينية ميزة تنافسية وصفها المسئولون الأمريكيون أنها »غير عادلة«، علاوة علي إصدار مجلس النواب الأمريكي تشريعاً يهدف إلي تقليل حجم الواردات الصنينية إلي الولايات المتحدة كوسيلة لحث المسئولين الصينيين علي زيادة قيمة العملة الصينية »اليوان«.

وتنظر الإدارة الإمريكية حالياً في شكوي مقدمة من اتحاد عمال الصلب الأمريكي يتهم فيها الصين بتقديم معونات لشركات الطاقة النظيفة العاملة في الصين منتهكة قواعد التجارة العالمية.

وقد يتطور الأمر في المرحلة المقبلة بتصعيد الإدارة الأمريكية تلك الشكوي إلي منظمة التجارة العالمية إذا اقتضت الضرورة ذلك.

من جانبه قال »رون كيرك« الممثل التجاري للولايات المتحدة، إن قطاع الطاقة النظيفة من أهم القطاعات التي تولد فرصاً جديدة للعمل وأن الإدارة الأمريكية ملتزمة بضمان تطبيق شروط عادلة للمنافسة بالنسبة للشركات الأمريكية العاملة في هذا القطاع داخل الصين.

وتعد الشكوي الأخيرة هي الأولي من نوعها التي توافق الإداة الأمريكية علي النظر فيها بعد تقديمها إليها حيث رفضت الإدارة السابقة بقيادة الرئيس الأمريكي السابق »جورج بوش« النظر في شكاوي تجارية مماثلة ضد الصين.

من ناحيتهم اقترح كبار المسئولين في الهيئة التشريعية الأمريكية مثل »نانسي بيلوس« رئيسة مجلس النواب الأمريكي قرار الحكومة الأمريكية النظر في قضية دعم الحكومة الصينية للشركات المحلية العاملة في مجال الطاقة النظيفة.

وبدوره قال »ليو جيرارد« رئس اتحاد عمال الصلب الأمريكي، إن قبول الإدارة الأمريكية شكوي الاتحاد المقدمة ضد سياسات الصين الحمائية يعد بمثابة رسالة قوية مفادها أن الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام المساس بالوظائف الأمريكية.

ورداً علي تلك الاتهامات الموجهة لحكومته، أكد »وانج باودونج« المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن، أن كلاً من الولايات المتحدة والصين تبذلان قصاري جهدهما لتطوير استخدامات تكنولوجيا توليد الطاقة النظيفة من الرياح والشمس من خلال تقديم إعفاءات ضريبة ومعونات حكومية تدعم التوسع في تنفيذ مشروعات الطاقة النظيفة.

وأضاف »وانج« أن الحكومة الصينية تطبق سياسات لتشجيع استخدام التكنولوجيا الحديثة في توليد الطاقة النظيفة بأساليب صديقة للبيئة بهدف حماية قطاع الطاقة وضمان تحقيق تنمية مستدامة، بما يتفق مع قواعد منظمة التجارة العالمية.

وقال الاتحاد في شكواه المقدمة إلي الإدارة الأمريكية، إن الحكومة الصينية تقدم ميزة تنافسية غير عادلة للشركات الصينية العاملة في مجال إنتاج الطاقة النظيفة من خلال تسهيل اعتمادات الصادرات غير القانونية ومنح الشركات أسبقية غير مستحقة في العطاءات المختلفة بجانب التمييز الواضح والنقل القسري للتكنولوجيا علي حساب الشركات الأجنبية العاملة في المجال نفسه.

وفي السياق نفسه أعلن بنك التنمية الصيني- المملوك للحكومة، أنه يخطط لتوفير تمويل بقيمة 42 مليار دولار لدعم خطط التوسع لدي شركات الطاقة النظيفة، ومن بينها الشركات التي تصنع التوربينات المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية من الرياح.

وأكد رئيس اتحاد عمال الصلب الأمريكي أن مكتبه سيفحص ويدرس جيداً البنود والحجج الواردة في الشكوي، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستحيل الشكوي إلي منظمة التجارة العالمية بعد المدة المحددة لنظرها والمحددة بـ90 يوماً إذا رأت الإدارة الأميريكة ذلك مناسباً.

وأضاف أن الاتحاد سيعمل جاهداً علي الاستفادة من الحقوق الممنوحة للجانب الأمريكي طبقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية في حال تصعيد الخلاف إلي لجنة تسوية المنازعات بالمنظمة، مرتكزاً في ذلك علي الادعاءات التي يدعمها دليل دافع.

وفي غضون ذلك، أكدت لجنة التجارة الدولية الأمريكية، أن الشركات الأمريكية التي تمارس نشاط إنتاج أنابيب الصلب المستخدمة في مصافي تكرير النفط تضررت بشدة من الواردات الصينية.. الأمر الذي يتضمن إمكانية فرض رسوم قد نزيد علي %100 في المتوسط علي الواردات الصينية من هذه الأنابيب، التي تصل قيمتها إلي 182 مليون دولار.

وكانت كبري شركات صناعة أنابيب الصلب المستخدمة في استخراج النفط والغاز قد طالبت الإدارة الأمريكية بصفتها شركات محلية بفرض رسوم إغراق لحمايتها من الضرر الذي تسببه الواردات الصينية من هذه الأنابيب.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة