أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

مبيعات السيارات بمنطقة الخليج العربي تتجه نحو الارتفاع


إعداد ـ نهال صلاح
 
عانت سوق السيارات بالخليج العربي سريعا من الاخفاق عندما اجتاحت الازمة المالية المنطقة في اواخر عام 2008، فالبنوك المتخوفة والمستهلكون القلقون اشتركوا في التسبب بتدهور مبيعات السيارات الي مستويات غير معتادة من الانخفاض بالنسبة للمنطقة التي شهدت انتعاشا في الماضي.

 
 
وذكرت صحيفة الفاينا نشيال تايمز البريطانية ان التراجع قد ظهر بالفعل في عدد السيارات غير المبيعة التي تراكمت في الموانئ بانحاء الخليج العربي والاعداد الضخمة من العربات غير المستخدمة التي ظهرت فجأة في الجرائد والاعلانات الصغيرة علي صفحات شبكة الانترنت.
 
وتراجعت اسعار السيارات بنسبة %22 في منطقة الخليج خلال العام الماضي، وفقا لتقديرات وكالة السيارات العربية التي يقع مقرها في امارة دبي والمملوكة لعائلة »روستماني«، وكان اداء الدول الاخري بمنطقة الشرق الاوسط افضل حالا، ولكن المبيعات انكمشت للمرة الاولي خلال سبع سنوات علي الاقل بنسبة تزيد علي %8 لتصل الي مليون سيارة.
 
وعلي الرغم من ذلك تعلن شركات السيارات ووكالات البيع حاليا ان المبيعات بدأت في الانتعاش من المستويات المنخفضة التي بلغتها العام الماضي.
 
ويقول مايكل عياط، الرئيس التنفيذي لوكالة السيارات العربية، إن 2009 كان عاما يتسم بالحيرة والتخبط، ولكن سار العام الحالي بشكل جيد، فالثقة تعود في الاسواق كما بدأت البنوك في الاقراض مرة اخري، واضاف ان سوق السيارات في الخليج وصلت الي ادني مستوياتها خلال العام الماضي، ثم استقر الوضع تدريجيا الي ان بدأ بالنمو مرة اخري خلال العام الحالي.
 
ويقدر »عياط« ان حوالي 795 سيارة بيعت في الخليج خلال الأشهر الثمانية الاولي من العام الحالي اي حوالي %13 عند المقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
 
وقالت وكالة السيارات العربية إن السيارات الرياضية كانت اسرع انواع السيارات نموا في المبيعات خلال العام الحالي، حيث حققت نموا بنسبة %16 بينما ارتفعت مبيعات سيارات الركوب بحوالي %6.

 
وتقدر شركة »جنرال موتورز للشرق الاوسط« الذراع الاقليمية لشركة صناعة السيارات الامريكية ان نحو 102 الف سيارة بيعت في شهر اغسطس وهو اعلي من التوقعات الخاصة بشركة صناعة السيارات الامريكية.

 
يقول جون ستادويك، رئيس العمليات في »جنرال موتورز الشرق الاوسط« انه رغم صعوبة جمع الاحصاءات الاجمالية الدقيقة للمبيعات في الصناعة، فإن حركة المبيعات السطحية ارتفعت بشكل ملحوظ وشهد موسم شهر رمضان نجاحا كبيرا.

 
وبينما تعتبر »جنرال موتورز« انها اضيرت من عدم استمرار انتاجها للسيارات كبيرة الحجم من نوع »ترايل بليزر« ـ وهو اختيار شائع في منطقة الشرق الاوسط ـ فإن مبيعات سياراتها الكاديلاك ارتفعت بنحو %24 خلال العام الحالي في المنطقة، في الوقت الذي صعدت فيه المبيعات الاجمالية لسيارات الركود الفاخرة بنسبة %6، وارتفع ايضا الحجم الاجمالي للسوق لجميع انواع السيارات بنسبة %8.

 
ويوضح »ستادويك« الخسائر التي تكبدتها الشركة من عدم بيع ما يتراوح بين 12 الفا الي 15 الف وحدة نتيجة غياب السيارة من نوع »ترايل بليزر« سيتم تعويضها في عام 2012 عند اطلاق سيارة »جراند بليزر« كبديل لها.

 
وحتي دولة الامارات العربية المتحدة ـ التي كانت اكثر الدول المضارة في منطقة الخليج، حيث تدهورت المبيعات بها بنسبة %41، وفقا لوكالة السيارات العربية ـ شهدت انتعاشا، وتتوقع مؤسسة »بيزنس مونيتور انترناشيونال« ان تقفز المبيعات الاجمالية للسيارات في الامارات وحدها بنسبة %8.5 علي اساس سنوي لتصل الي 352 الفا و900 وحدة في العام الحالي.

 
واعرب تقرير اخير لمؤسسة »بيزنس مونيتور انترناشيونال« عن توقعه بأن تتجاوز مبيعات السيارات في الامارات مستويات ما قبل الازمة العالمية بحلول نهاية عام 2011 إلا اذا وقعت ازمة عالمية اقتصادية اخري، كما توقع التقرير وصول النمو لمستويات مرتفعة للغاية خلال الفترة التي تشير اليها التوقعات.

 
ويقول الخبراء إن الامارات حصلت علي بعض المساعدات من قطاع اعادة التصدير في امارة دبي حيث شهدت المبيعات تعافيا سريعا، فتقريبا ثلث اجمالي السيارات المبيعة في الامارات تمت اعادة تصديرها الي الدول المجاورة.

 
وقد سمح الانتعاش في مبيعات السيارات لوكالات بيع السيارات بتقليل المخزون الضخم الذي تكون منذ نهاية عام 2008 وبداية عام 2009.

 
ويشير الرئيس التنفذي لوكالة السيارات العربية الي ان وكالات بيع السيارات في الامارات كانت تحتفظ بمخزون يغطي المبيعات الي حوالي 15 شهرا في بداية العام الماضي بالمقارنة بمستوي اكثر طبيعية يبلغ ما بين شهرين الي ثلاثة اشهر، وفي انحاء الخليج وصل المخزون الي ما بين ثمانية الي تسعة اشهر في بداية العام الماضي، علما بأن المخزون الكبير يقيد رأس المال ويكلف اموالا من اجل التخزين ولكن حجم المخزون عاد بشكل عام حاليا الي مستوي طبيعي اكثر ولم يعد يمثل مشكلة.

 
ويرجع العاملون الفضل في عودة مبيعات السيارات للنهوض بشكل اساسي الي التعافي المؤقت في الاقراض المصرفي، فبعد الافراط في منح الائتمان الذي قاد الي الازمة المالية، توقفت تقريبا البنوك الخليجية جميعها عن الاقراض عن اجل شراء السيارات خلال العام الماضي، بسبب القلق الذي ساد هذه البنوك من المخاطر المتضمنة في هذه القروض في الوقت الذي يخسر فيه العديد من العمال الاجانب وظائفهم.
 
ويقدر »ستادويك« ان ما يصل الي %40 من طلبات الحصول علي قرض لشراء سيارة تم رفضها من قبل البنوك في العام الماضي، ولكن تحسنا تدريجيا في الثقة الخاصة بالاقراض قللت من نسبة الطلبات التي يتم رفضها الي حوالي %15 حاليا، واشار الي انه مازال هناك عملاء من اصحاب المخاطر المرتفعة لا يمكنهم الحصول علي ائتمانات ولكن بالنسبة لمعظم الحالات فإن البنوك لديها سيولة اكبر الآن كما بدأت في النظر الي عقد صفقات من هذا النوع مرة اخري.
 
وهذا الامر كان جوهريا بالنسبة لمؤسسة السيارات العربية حيث تم تمويل %70 من مبيعات السيارات عن طريق القروض التي حصل عليها من البنوك المحلية، خاصة ان الافتقار للاقراض كان أحد الاسباب الرئيسية التي عاني بسببها القطاع في العام الماضي، علما بأن البنوك مازالت شديدة الحرص كما تقوم بدراسة المقترضين الآن بشكل دقيق للغاية إلا أن منح الائتمان يشهد تحسنا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة