بورصة وشركات

ارتفاع طفيف للأسواق الأوروبية بقيادة قطاعي النفط والبنوك


إعداد ـ دعاء شاهين
 
تباين أداء أسواق الأسهم العالمية خلال تعاملات أمس، لترتفع الأسهم الأوروبية ارتفاعاً طفيفاً وتتراجع كل من بورصتي الصين وهونج كونج، بينما أغلقت بورصة طوكيو مستقرة.

 
وارتفع مؤشر »يوروفرست 300« لأسهم كبري الشركات الأوروبية، بنسبة %0.1 خلال تعاملات أمس، لمنتصف النهار، مع صعود أسهم الشركات المالية قبيل إعلان بنك سيتي جروب عن نتائج أرباحه الفصلية.
 
وسجل مؤشر »FTSE100 « ارتفاعاً طفيفاً بحوالي %0.23 خلال تعاملات منتصف النهار، بعد أن عوض ارتفاع قطاعي النفط والبنوك الضعف، الذي شهدته أسهم التعدين، بسبب ارتفاع الدولار.
 
كانت أسهم البنوك والتعدين من أبرز القطاعات المرتفعة في بورصة لندن خلال تعاملات الأمس، مدفوعة بإقبال المستثمرين علي اقتناص الأسهم الرخيصة.
 
وارتفعت أسهم كل من شركة »برتش بتروليم« ومجموعة »برتش جاز« بحوالي %0.4 و%1.3 علي التوالي، وشمل الارتفاع قطاع البنوك، ليقفز سهم مجموعة »لويدز« المصرفية بحوالي %2.2.
 
وواصل قطاع التعدين موجة الخسائر، التي بدأها يوم الجمعة الماضي، بالتزامن مع تراجع أسعار المعادن، نتيجة ارتفاع الدولار خلال تعاملات الأمس، بعد هبوطه إلي أدني مستوي خلال 10 أشهر في تعاملات الجمعة، وساهم في هبوط قطاع التعدين، ما أثير من أنباء حول إلغاء صفقة الشراكة المقترحة بين شركتي »بي إتش بي بيلتون« و»ريوتنتو«، لتهوي أسهم كل منهما بحوالي %1.5للأولي و%1.2 للثانية.
 
وعلي صعيد أسواق الأسهم الآسيوية، أغلق مؤشر نيكاي 225 لبورصة طوكيو، مستقراً خلال تعاملات أمس »الاثنين«، متراجعاً بحوالي 1.76 نقطة إلي 9498.49 نقطة، وسط ضغوط بقاء الين عند أعلي مستوي له خلال 15 عاماً.
 
وارتفع الين أمام الدولار إلي 81.29 ين، ليبقي قرب أعلي مستوي له خلال 15 عاماً.
 
واتسمت تعاملات المستثمرين بالحذر ترقباً لنتائج اجتماع دول مجموعة العشرين خلال الأسبوع الحالي، واجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في بداية نوفمبر المقبل، بالإضافة إلي نتائج أرباح الشركات الأمريكية خلال الربع الثالث.
 
وتراجعت أسهم شركة مازدا موتور بحوالي %0.9 بعد ورود أنباء عن اتجاه شركة فورد موتور إلي بيع بقية حصتها في الشركة اليابانية، وتباين أداء بقية شركات التصدير اليابانية، لترتفع أسهم شركة سوني بحوالي %1.8 ويتراجع سهم شركة طوكيو اليكترون بحوالي %1.1.
 
واستمد مؤشر نيكاي دعماً من ارتفاع مؤشر ناسداك بأكثر من %1 خلال تعاملات الجمعة، مدفوعاً بنتائج الأرباح القوية لشركة جوجل خلال الربع الثالث، إلا أن بقاء الين مرتفعاً حد من شهية المستثمرين تجاه الأسهم خلال تعاملات الأمس.
 
وارتفع سهم شركة »تويوتا موتور« بحوالي %1.2، بعد انتشار أنباء عن اتجاه الشركة إلي بناء مصنع سيارات لها في المكسيك لزيادة إنتاجها المحلي.
 
وشهدت بورصة »طوكيو« أدني حجم تعاملات منذ نهاية ديسمبر الماضي، حيث تم تداول 1.48 مليار سهم خلال جلسة أمس الاثنين، وتراجع مؤشر شنغهاي المجمع لبورصة الصين بحوالي %0.5، بدعم من أسهم العقارات والصلب، وانخفض مؤشر هانج سينج لبورصة هونج كونج بحوالي %1.21، مسجلاً بذلك أكبر خسائره اليومية علي مدار 6 أسابيع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة