بورصة وشركات

‮»‬O.T‮« ‬يضغط علي حرگة معظم الأسهم القيادية


كتب ـ أحمد مبروك:
 
تعرض سهم أوراسكوم تليكوم أمس لموجة جني أرباح، وسط حالة الغموض التي سيطرت علي عقول المستثمرين فيما يخص مصير قضية »جيزي« الشركة التابعة لها في الجزائر، خاصة خلال النصف الثاني من الجلسة، وافقدت هذه الموجة السهم قرابة %2 من رصيده، ليغلق عند 5 جنيهات تقريباً، وهو ما أدي إلي اتجاه المستثمرين إلي تخفيف مراكزهم المفتوحة بعدد من الأسهم القيادية الأخري التي تقهقرت عن مكاسبها الصباحية، ليغلق مؤشر EGX30 تعاملات الاثنين عند 6854 نقطة، فاقداً %0.41 عن إغلاق تعاملات أمس الأول عند 6873 نقطة.

 
توقع متعاملون بالسوق أن تواصل البورصة التقهقر اليوم إلي منطقة 6750 نقطة تقريباً، والتي ستوازي مستويات الدعوم قصيرة الأجل لمعظم الأسهم القيادية، وقد تظهر عندها قوي شرائية من جديد، لتتماسك السوق بالقرب من تلك المستويات، معاودة استهداف مستوي 6950 نقطة من جديد علي المدي القصير جداً.
 
قال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة، إن مؤشر EGX30 تراجع أمس في التعاملات الصباحية من مستوي 6873 نقطة إلي مستوي 6850 نقطة، مع هبوط سهم »أوراسكوم تليكوم« بعنف في الوقت الذي ظل فيه باقي الأسهم القيادية عند أسعارها خلال تعاملات الأحد، إلا أن O.T بدأ في التحسن النسبي خلال منتصف الجلسة، وهو ما ساعد المؤشر علي تقليص خسائره ليصل إلي مستوي 6870 نقطة، تزامناً مع ارتفاع معظم الأسهم القيادية، وفوجئ سهم أوراسكوم تليكوم بفيض بيعي خلال الثلث الأخير من الجلسة، ليجبر معظم الأسهم القيادية الأخري علي التخلي عن أي مكاسب حققتها خلال الجلسة، لتغلق في المنطقة الحمراء، ويغلق المؤشر عند مستوي 6849 نقطة.
 
وتوقع السعيد أن تواصل البورصة التراجع خلال التعاملات الصباحية  اليوم، لافتاً إلي أن مؤشر EGX30 أغلق تعاملات الاثنين وفقاً لأسعار آخر تنفيذات عند مستوي 6790 نقطة، حيث من المرجح أن يتحرك المؤشر اليوم في منطقتي 6850-6750 نقطة، وسط ترقب من المستثمرين لتماسك سهم أوراسكوم تليكوم. أوضح السعيد أن سهم أوراسكوم تليكوم تراجع بنسبة %2 تقريباً ليغلق عند مستوي 5.03 جنيه، بالقرب من مستوي دعم 5 جنيهات، والذي قد يدعم حركة السهم اليوم ليعاود من جديد الصعود، مستهدفاً مستوي مقاومة 5.15 جنيه، علي أن يستهدف مستوي 5.25 جنيه خلال الجلسات القليلة المقبلة. من جانب آخر، لفت رئيس قسم التحليل الفني، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة، إلي أن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة ارتفع أمس من مستوي 262 جنيهاً إلي مستوي 264.4 جنيه خلال منتصف التعاملات، إلا أن موجة جني الأرباح التي اجتاحت سهم أوراسكوم تليكوم، أدت إلي تقهقر سهم OCI إلي مستوي 263.5 جنيه في نهاية الجلسة، ومن المرجح للسهم اليوم أن يتماسك عند مستوياته الحالية، تمهيداً لاستهداف مستوي 270 جنيهاً خلال الجلسات القليلة المقبلة، وحدد السعيد مستوي دعم حركة السهم عند 260 جنيهاً. في سياق متصل، أشار السعيد إلي أن سهم البنك التجاري الدولي ارتفع من مستوي 44.38 جنيه إلي 44.48 جنيه، إلا أنه تضامن مع سهم أوراسكوم تليكوم خلال النصف الثاني من الجلسة، ليغلق عند مستوي 44.2 جنيه، ومن المرجح للسهم أن يواصل اليوم التحرك في نطاق ضيق تقليدي بين مستويي 43 و45 جنيهاً.
 
في حين اعتبر السعيد سهم المجموعة المالية هيرمس أكثر الأسهم التي تضررت من هبوط سهم أوراسكوم تليكوم خلال النصف الثاني من الجلسة، وكان السهم قد ارتفع من 29.18 جنيه إلي مستوي 29.46 جنيه في النصف الأول من الجلسة، إلا أنه عاد وتراجع إلي مستوي 28.8 جنيه في نهاية الجلسة، ليعلن بذلك كسره مستوي دعم 29 جنيهاً لأسفل، وبالتالي من المتوقع للسهم أن يستهدف مستوي دعم 28.25 جنيه اليوم، والذي يعتبر فرصة جيدة للمتاجرة السريعة، حيث إن السهم سيستهدف مستوي مقاومة 29.5 جنيه.
 
فيما اعتبر السعيد سهم طلعت مصطفي من الأسهم التي أبدت تماسكاً، حيث تمكن السهم من الصعود من مستوي 7.32 جنيه إلي 7.45 جنيه، قبل أن يغلق عند مستوي 7.4 جنيه، ومن المرجح للسهم أن يواصل الصعود اليوم مستهدفاً مستوي 7.55 جنيه، ويقع مستوي دعم حركة السهم عند 7.2 جنيه.
 
وأشار السعيد إلي أن سهم المنتجعات السياحية ارتفع في النصف الأول من جلسة أمس، من مستوي 2.19 جنيه إلي مستوي 2.22 جنيه، قبل أن يتقهقر إلي مستوي 2.16 جنيه، متأثراً بهبوط سهم O.T ، ورشح السعيد السهم للتماسك اليوم عند دعم 2.14 جنيه ليعيد استهداف منطقة 2.22 جنيه.
 
من ناحية أخري، قال السعيد إن البورصة تراجعت وسط انخفاض نسبي في حجم التعامل، حيث تم التعامل علي 140.76 مليون سهم بقيمة 797.6 مليون جنيه، منها صفقة بقيمة 54 مليون جنيه لسهم جنوب الوادي للأسمنت الذي احتل المرتبة الثانية من بين الأسهم من حيث حجم التعامل، وصفقة أخري بقيمة 50 مليون جنيه علي سهم شركة »سيتاديل« الذي احتل المرتبة الثالثة، لتصل قيمة التعامل الفعلية لجلسة الاثنين إلي 693.6 مليون جنيه، في مقابل 725.8 مليون جنيه خلال تعاملات أمس الأول، وهو ما اعتبره إيجابياً في ظل تعرض السوق لحركة جني أرباح.
 
واتجه الأجانب إلي الشراء بصافي قيمة 47 مليون جنيه تقريباً ممثلين %14.78 من السوق، كما سجل العرب صافي شراء بقيمة 38.35 مليون جنيه، مشكلين %6.75 من التعاملات، في حين بلغ صافي مبيعات المصريين 88 مليون جنيه ممثلين %78.88 من السوق.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة