أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

السياســة تجتــذب عـــروض المســرح التجــريبي


كتبت ـ سلوي عثمان ومي إبراهيم:
 
اعتاد المتابعون لعروض الدورات السابقة لمهرجان المسرح التجريبي ان يجدوها تغرق في التجريب علي مستوي الشكل الفني ـ كأن تهتم بالسينوغرافيا او بالتعبير الجسدي.. إلخ ـ نائية بنفسها عن الخوض في القضايا السياسية الصريحة التي عادة ما تتناولها عروض المسرح التقليدي.


 
ولكن جاءت دورة هذا العام من المهرجان التجريبي لتشهد ـ وعلي غير المألوف ـ موجة عارمة من العروض التجريبية ذات الطابع السياسي، فعلي سبيل المثال جاءت المسرحية السورية »في انتظار البرابرة« تتحدث عن انتظار امبراطور أبله لقدوم البرابرة الغزاة وكأنهم المخلصون الحقيقيون، والمسرحية الاردنية »سجون« جسدت الواقع السياسي العربي من خلال مجموعة من الشخصيات تعيش في سجون ضيقة ثم تضيق اكثر فأكثر حتي يصبحوا سجناء نفوسهم التي لا يستطيعون التحرر منها لكثرة القيود والمسرحية العراقية »دائرة العشق البغدادية« التي تستعرض سوء الاحوال السياسية في بلد عربي محتل.

هذه النزعة السياسية لم تتوقف فقط علي عروض الدول العربية بل زحفت حتي علي عروض الدول الاوروبية، فجورجيا علي سبيل المثال قدمت عرضا سياسيا بعنوان »سجناء«، كما قدم العرض الاسباني »متر مكعب« حال رجل يفشل لا يجد منزلا إلا في حجم صندوق لا يتعدي المتر المكعب. وعندما يحاول التحرر من واقعه تجبره الدعاية التليفزيونية علي الالتحاق بالجيش للدفاع عن شيء لا يعرفه، ومع انه خضع لظروفه بالكامل وتعايش مع حالة التهميش التي حصره المجتمع فيها حتي وفاته.. هذه كلها ليست إلا مجرد امثلة للعروض المسرحية التي استوحت السياسة في محتواها، وهو ما طرح تساؤلات حول اسباب ودواعي هذا الطوفان السياسي الذي زحف علي مسرح اليوم.

الدكتور احمد سخسوخ، رئيس لجنة الندوات بمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، استاذ الدراما والنقد بالمعهد العالي للفنون المسرحية، اوضح انه لا يمكن الفصل بين الفن والسياسة، فالفنان لابد ان تكون لديه وجهة نظر ورؤية سياسية، ولا يوجد فن في العالم لا يعبر عن منظور سياسي حتي ولو كان ضمنيا.

واوضح انه في العام الماضي طرح خلال الندوات الخاصة بالمهرجان عنوانا رئيسيا، وهو »التجريب في المسرح السياسي« وخلال هذه الندوات تبين كيف لعب المسرح السياسي دورا ثوريا خلال الازمات والثروات الكبري، مثلما حدث خلال الثورة الروسية عام 1917، وكذلك في ألمانيا عام 1919 اثناء ثورة الفلاحين ومناقشة المسرح اثناء الازمة الاقتصادية عام 1929، مشيرا الي انه من الطبيعي ان تكون هناك اعمال تجريبية في المسرح السياسي ايضا.

وقال الدكتور حسن عطية، استاذ الدراما والنقد بالمعهد العالي للفنون المسرحية، إن الواقع دائما ما يفرض نفسه علي العمل الفني، فعلي الرغم من الهم الجمالي الذي يشغل كل مبدع فإن العروض المسرحية لابد ان تحمل رؤي وابعادا اجتماعية وسياسية وانسانية وقد يطغي بعد علي الآخر في عام من الاعوام، وهو ما حدث في عروض هذا العام التي اهتم الكثير منها بالجانب السياسي ـ وهو ما حدث علي الاخص مع العروض العربية مثل عروض العراق ولبنان والاردن وسوريا بحكم الواقع الملتهب، مؤكدا انه من الطبيعي ان يعبر الفن ـ حتي لو كان تجريبيا ـ عن قضايا مجتمعه ولا يكون هدفه هو السعي وراء الهدف الجمالي فقط.

واكد المخرج العراقي علاء قحطان، المشارك بعرض »جلسة سرية«، ان هناك بالفعل عددا كبيرا من العروض تشارك في دورة مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي وتركز علي الجانب السياسي، مرجعا ذلك الي انشغال العالم كله ـ ومنه العراق ـ بالسياسة في هذه الفترة بسبب ما يمر به العالم من توترات سياسية، لافتا الي ان العروض العراقية لا يمكن ان تتجاهل الشأن السياسي في ظل الظروف التي مر بها العراق سواء بسبب الاحتلال او بسبب بحث العراقيين عن هوية تجمعهم معا.

وعن عرضه المسرحي قال »قحطان« عرض »جلسة سرية« هو نص للكاتب العظيم سارتر ولكن بعد تطويعه لجعله يتمشي مع الواقع السياسي العراقي«.

واوضح »قحطان« انه تناول السياسة في عرضه بشكل رمزي وغير مباشر حتي يتقبلها الجمهور، وحتي لا تطغي الفكرة السياسية علي جماليات العمل الفني من سينوغرافيا واهتمام بالصورة.

وقال الممثل السوري ماهر صليبي، الذي يقدم هذا العام مسرحية »فوتو كوبي« من تأليفه وتمثيله واخراجه، إنه بالرغم من ان المسرح التجريبي بالتحديد يتناول موضوعات اكثر خصوصية عن غيره من الانواع المسرحية فإن هذه القضايا الخاصة عادة ما يمس منظورها الاوسع والاشمل الشأن السياسي بشكل أو بآخر.

وحاول »صليبي« شرح ذلك من خلال عرضه الذي يدور حول عاملين علي الآلة الكاتبة يعيشان اياما متشابهة تماما ومثلهما مثل غالبية السوريين ـ والعرب ايضا ـ فهما يعملان براتب ضعيف لا يكفيهما إلا بالكاد، ويتابع المشاهدون رتابة حياتهما من خلال ثلاث مراحل عمرية يمران بها هي العشرينيات والاربعينيات والستينيات، وفي كل هذه المراحل يعبر جهاز الراديو عن اهم التحولات السياسية في هذه الفترة المتباينة من خلال الاخبار، ولكن هذه التغيرات لا تحدث تغييرا في حياة هذين المهمشين، فيعيشان وتنتهي حياتهما دون اي تغيير طفيف.

واشار »صليبي« الي ان الحياة هي في النهاية سياسة، فكل المشكلات الانسانية يمكن ان توضع تحت بند السياسة فسوء الاحوال الاجتماعية سياسة وسوء الاحوال الاقتصادية سياسة وسوء الذوق العام سياسة وبالقياس علي المسرح والفن بوجه عام هما شكل من اشكال التعبير عن السياسة، فمثلا لمعرفة حال الحاكم في فترة تاريخية معينة بشكل محايد يكفينا قراءة المسرح في هذه الفترة وهو كفيل برسم صورة عن شكل الحاكم، وطريقة حكمه، ومدي حكمته من غبائه، وحب الشعب له من كرههم.. وغيرها من الامور التي تؤكد ان الفنان المسرحي ـ حتي الذي يقدم اعمالا تحت مسمي المسرح التجريبي ـ لا يمكن ان يفصل نفسه عن سياسة وطنه والعالم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة