أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تساؤلات حول جدوي الدعوة للانتخابات الموازية؟


المال - خاص
 
بدأت حركة شباب 6 أبريل، خلال الأسبوع الماضي، حملة »طرق أبواب قوي المعارضة«، لحثها علي الانضمام لحملة »الدائرة السوداء«، التي أطلقتها الحركة، سعياً لإقامة انتخابات موازية لانتخابات الشعب القادمة، وهو الأمر الذي أثار تساؤلات عدة عن إمكانية إقامة انتخابات موازية في ظل فشل المعارضة في فرض رؤيتها لمقاطعة الانتخابات، وهل يمكن للوعي السياسي في الشارع المصري، أن يكون فاعلاً أساسياً في تنفيذ تلك الفكرة؟

 
أشار الدكتور عبدالجيل مصطفي، المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، إلي أن الفكرة تواجه الكثير من المعوقات، وفي مقدمة هذه المعوقات غياب الوعي وثقافة المشاركة المجتمعية لدي المواطن المصري، بالإضافة إلي وجود ترسانة قمعية للدولة تزيد من الهوة بين المواطنين والقوي السياسية.

 
وأردف »عبدالجليل«، قائلاً: إن فكرة الانتخابات الموازية طرأت علي ذهن الجمعية الوطنية للتغيير في البدء، إلا أن المشهد السياسي لا يتحمل المشاركة في عملية تزوير فاضحة ـ علي حد قوله ـ ولذلك كان اختيار المقاطعة، وليس الانتخابات الموازية، إلا أنه عاد ليؤكد أن هناك مناقشات حامية تدور داخل أروقة »الوطنية للتغيير« لدراسة اقتراح شباب 6 أبريل، مؤكداً أن بعض الشخصيات العامة المنتمية للوطنية للتغيير أعلنون تأييدهم الفكرة، معللين ذلك بفشل موقف المقاطعة الجماعية.

 
من جانبه، أكد محمد عادل، المتحدث الإعلامي باسم حركة شباب 6 أبريل، أن حملة الدائرة السوداء التي دشنتها الحركة خلال الأسبوع الماضي، بدأت فعلياً بالطرق علي أبواب القوي السياسية المعارضة، سواء كانت المشاركة في الانتخابات أو المقاطعة لها، خاصة في ظل عدم توصل المعارضة إلي موقف سياسي واضح، واضطرار البعض بمن فيهم الإخوان المسلمون، إلي المشاركة في الانتخابات لتفوت علي الأحزاب الصفقات المشبوهة مع الدولة.

 
وأعرب »عادل« عن تفاؤله بالحملة، مدللاً علي ذلك بإعلان مجموعة من القيادات السياسية ـ وعلي رأسهم قيادات بالجمعية الوطنية للتغيير ـ عن إعجابهم بالفكرة واتجاههم إلي دراستها ومناقشة الأمر برمته بالاجتماع المقبل لـ»الوطنية للتغيير«.

 
وقال »عادل« إن الحملة تستهدف بصورة أساسية المواطن المصري، وتسعي إلي تعريفه بالدور الحقيقي للمجالس التشريعية، وأهمية تكوين كيانات شعبية موازية للكيانات الحكومية، التي لا تعبر عن مصالحه وتنحاز لصفوف رجال الأعمال.

 
فيما يري النائب، الدكتور جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، أن إجراء انتخابات موازية، هو أحد الحلول للضغط علي النظام وإظهار حقيقته، وإعلان التحدي له، إلا أنه عاد ليؤكد أن الانتخابات الموازية، ليست هي الطريقة أو المنهج المعتدل، الذي يمكن لأي قوة سياسية أن تعتمد عليه في طريقها للتغيير، وألا سينتج عنه ازدياد الهوة بين الشعب والدولة، حيث يعيش كل منهما في كيان مستقل، وبالتالي سيؤدي ذلك إلي اتاحة الفرصة الكاملة للدولة في مزيد من الانتهاكات لحقوق الشعب المصري.

 
وأشار »زهران« إلي ضرورة اتخاذ موقف موحد من جميع القوي السياسية، والسعي إلي الضغط علي الدولة لإقرار تعديلات دستورية، وليكن ذلك من خلال العصيان المدني السلمي.
 
فيما يعتبر الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم الساسية، عضو أمانة السياسات بالحزب الوطني، الدعوة إلي إجراء انتخابات موازية »مجرد مسرحية هزلية« تحاول الحركات الاجتماعية من خلالها أن تغطي علي فشلها في الدعوة إلي مقاطعة الانتخابات.
 
وتحدي »عودة«، أياً من تلك الفصائل في القدرة علي خوض غمار معركة الانتخابات، ليس لما يزعمونه من رغبة الدولة في التزوير، بل لعدم وجود أي علاقة حقيقية تربطهم بالمواطن المصري، واصفاً إياهم بالقوي الافتراضية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة