أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

المهنة ناقد سينمائي‮.. ‬وتليفزيوني في أوقات الفراغ‮!‬


كتبت - رحاب صبحي:
 
علي الرغم من زيادة عدد القنوات التليفزيونية، فضائية كانت أم أرضية، حتي وصل عددها إلي المئات، وتنامي اهتمام المشاهدين بالبرامج التليفزيونية، خاصة برامج »التوك شو« التي أصبحت بمثابة الخبز اليومي للمشاهدين، فضلاً عن تزايد مساحة الإنتاج الدرامي حتي وصل في رمضان الماضي إلي ما يقرب الثلاثة أرباع مليار جنيه، رغم ذلك كله فإننا لا نجد حتي الآن من يمكن اعتباره ناقدا تليفزيونيا متخصصا، في ظل وجود عشرات النقاد السينمائيين والمسرحيين، فالنقد التليفزيوني حتي الآن ليس سوي مهمة جانبية يمارسها بعض النقاد السينمائيين والصحفيين الفنيين، بل إن أكاديميات الإعلام ذاتها لا تهتم الاهتمام الكافي بإيجاد مثل هذا الناقد التليفزيوني المتخصص.

 
 
 ماجدة موريس
بداية أوضحت الناقدة خيرية البشلاوي أن النقد التليفزيوني التطبيقي حول البرامج والأعمال الدرامية موجود بالفعل، ولكن في صورة محدودة نجدها في بعض المقالات النقدية التي هي في أغلبها مقالات رأي انطباعية وليست قائمة علي منهجية نقدية منضبطة.
 
وأشارت »البشلاوي« إلي أن الناقد الكبير الراحل »عبدالقادر القط« من أول النقاد الذين تميزوا في النقد التليفزيوني والدرامي، فقد كان يتابع الأعمال التليفزيونية بشكل جيد ودءوب، ثم يحللها نقدياً وبشكل منهجي وتفصيلي.
 
أما بالنسبة للوقت الحالي، فقد اعتبرت »البشلاوي« أن النافذة الوحيدة في مصر حالياً التي يمكن أن نقول إنها تمارس النقد التليفزيوني كما يجب أن يكون هي الناقدة ماجدة موريس، فهي تتابع أي مسلسل من أولي إلي آخر حلقاته، وتدقق في أصغر التفاصيل، لافتة إلي أنه أصبح من الصعب للغاية علي أي ناقد أن يتابع مسلسلاً مكوناً من 30 حلقة علي عكس ما كان يحدث أيام البدايات الأولي للدراما التليفزيونية المصرية حينما كانت الأعمال التليفزيونية تتراوح بين سهرات درامية ومسلسلات لا تتعدي حلقاتها الـ30 حلقة.
 
وطالبت »البشلاوي« بإصدار مجلة تليفزيونية منتظمة خاصة بنقد الأعمال الدرامية وتحليلها بشكل منهجي وعلمي.
 
أما الناقدة ماجدة موريس، فقالت إنه من المفروض أن تقوم أكاديميات وكليات الإعلام بالتركيز أكثر علي تدريس مناهج النقد التليفزيوني، وألا يتم التعامل معه علي أنه مادة هامشية، ومن ناحية أخري فإن هناك مشكلة كبيرة تتعلق بالمساحات المحدودة التي تتاح للنقد التليفزيوني في الصحف والمجلات، وذلك رغم أنه يتناول واحداً من أكثر المجالات التي تهم القارئ وتفيده.
 
أما الدكتورة عزة هيكل، أستاذ الأدب الإنجليزي، فتوضح أن المشكلة تتمثل في أن النقد التليفزيوني المطروح علي الساحة، مثله في ذلك مثل باقي مجالات النقد كالنقد السينمائي أو الموسيقي أو التشكيلي، هو نقد انطباعي ومعتمد فقط علي الذوق الشخصي، فعادة ما يكون من يكتب النقد هم بعض الصحفيين أو الإعلاميين وليس النقاد المتخصصون، كما أنه لا توجد في مؤسساتنا الأكاديمية مناهج منضبطة ومطورة للنقد التليفزيوني، إذا فالأمر برمته تحكمه العشوائية.
 
ومن جانبها، تقول الدكتورة هويدا مصطفي، الأستاذ بقسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة، إن أقسام الإذاعة والتليفزيون عادة ما تهتم بدراسة الإعداد والإخراج والتقديم، ولا تعطي نفس الاهتمام لدراسة النقد التليفزيوني الذي يقتصر الاهتمام به علي مادة واحدة فقط، حتي يصبح لدينا الناقد التليفزيوني المتخصص، فنحن لدينا العديد من النقاد المتخصصين في النقد السينمائي أو المسرحي، ولكن ليس لدينا نقاد متخصصون في النقد التليفزيوني، وإنما يقوم نقاد السينما بممارسة النقد التليفزيوني كنشاط جانبي، كما يفعل الناقد طارق الشناوي، علي سبيل المثال.
 
أما الدكتور حسن عماد، أستاذ الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة، فقد أوضح أن النقد التليفزيوني يدرس في كلية الإعلام كجزء من مادة الدراما وليس كمادة أساسية، إلا أنه توجد أماكن أخري تعطي مساحة أكبر لتدريس النقد، مثل معهد النقد الفني بأكاديمية الفنون، حيث يخرج منه متخصصون في النقد الفني بشكل عام علي أساس علمي وعميق، ويدرس النقد بطريقة جيدة وليست قائمة علي انطباعات.
 
ويري »عماد« أننا نحتاج إلي تخصيص ساعات دراسة أطول أو تنظيم دورات تدريبية في هذا المجال، فلا يكفي أن يدرس النقد في مادة أو مادتين، كما يحدث في كلية الإعلام عندما يقوم الناقد طارق الشناوي بتدريس مادة النقد بالكلية.
 
وأكد أن الدراسة في كلية الإعلام كلها تصب في دراسة النقد بشكل غير مباشر، لأنها تهتم بتدريس مناهج تتعلق بالإذاعة والتليفزيون والإخراج والنظريات الإعلامية، وعلم الجمال، وكلها بلا شك أمور يجب أن يلم بها الناقد التليفزيوني.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة