أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

أهمية المعلومات‮.. ‬المحدد الرئيسي‮ ‬ لحجم الإنفاق علي تأمينها


سارة عبدالحميد
 
تتواجد الشبكات اللاسلكية حاليا في مختلف المناطق التي يصعب توصيل الشبكات الارضية لها، مما انعكس علي معدلات نمو انتشارها علي المستويين العالمي او المحلي، وتتميز الشبكات »اللاسلكية« بمرونة في الاستخدام وكفاءة في الاداء اضافة الي توافر انظمة حماية عالية.

 
 
  محمد زيدان 
وقد اتجهت الشركات والمؤسسات الحكومية الخاصة بقطاعات عديدة الي حلول الشبكات اللاسلكية لربط أفرعها وبناء قواعد بيانات تعتمد عليها بشكل رئيسي، اضافة الي دمج الخدمات التي يتم تقديمها علي الشبكات الارضية مع اللاسلكية ويعد اتجاه الشركة »المصرية للاتصالات« لتقنية »CDMA « احد انواع الشبكات اللاسلكية، دليلا قويا علي اهمية الدمج بين التكنولوجيتين، حيث اعتمدت علي توصيل خطوط التليفون الارضي عن طريق الشبكات اللاسلكية في المناطق النائية التي يصعب معها الحفر وادخال الكابلات الخاصة بالتليفونات الارضية.
 
لكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق، هل كانت الشبكات اللاسلكية اكثر قدرة من نظيرتها السلكية في حماية المعلومات من التجسس عليها او التشويش وغيرها من وسائل اختراق المعلومات.
 
واوضح عدد من مسئولي قطاع الاتصالات أنه لا يوجد نظام امني فعال يصعب اختراقه سواء بالشبكات السلكية او اللاسلكية لكن الاتجاه الي دمج الشبكات الاخيرة ضمن البنية الارضية، يرجع لتطور انظمة واساليب حماية المعلومات المستخدمة علي الشبكات والتي تساهم في زيادة معدلات امن المعلومات وحمايتها من عملية اختراق الشبكات، لكنها لا تمنع اختراقها بنسبة %100.
 
وبات تأمين المعلومات المشكلة التي تشغل مسئولي القطاع في اطار تعريف توصيات امن توصيات انظمة المعلومات والاتصالات لوكالة الامن القومي في الولايات المتحدة، بأنه حماية انظمة المعلومات ضد اي وصول غير مرخص او تعديل المعلومات اثناء حفظها ومعالجتها او نقلها وضد ايقاف عمل الخدمة لصالح المستخدمين المخولين او تقديم الخدمة لاشخاص غير مخولين، بما في ذلك جميع الاجراءات الضرورية كشف توثيق ومواجهة هذه التهديدات.
 
وعلي الرغم من اعتماد بعض مسئولي شركات بناء الشبكات علي مدي اهمية الشبكات اللاسلكية في عملية تأمين المعلومات وصعوبة اختراقها، إلا أن الغالبية العظمي من خبراء ومسئولي شركات الاتصالات وبناء الشبكات اعتبروا وجود شبكة بانظمة حماية للمعلومات لا يمكن اختراقها امراً مستحيلاً.
 
واكد الخبراء أن جميع الشبكات السلكية واللاسلكية معرضة للمخاطر الامنية مثل التجسس والتشويش وتحريف البيانات مما يترتب عليه اختراق كبير للمعلومات، معتبرين ان انظمة حماية وتأمين المعلومات معرضة للاختراق، حيث من الممكن عمل هوائيات مماثلة للشبكات اللاسلكية لتستقبل جميع المعلومات والمكالمات وحتي انظمة الاكواد والتشفير يمكن فكها، اضافة الي ان الشبكات السلكية يمكن اختراقها ماديا والتجسس علي جميع المكالمات.
 
واشار الخبراء الي ان فكرة ايجاد انظمة حماية للمعلومات خاصة بالشبكات ووجود اساليب لاختراقها امر طبيعي يشبه الي حد كبير فيروسات اجهزة الكمبيوتر ثم ظهور معالجات لها.
 
اما بالنسبة لحجم الانفاق علي تأمين المعلومات بالسوق المحلية فقد اجمع خبراء ومسئولو شركات الاتصالات وبناء الشبكات علي ان حجم انفاق مصر علي تأمين المعلومات لا يختلف كثيرا عنه بالاسواق العالمية، كما ان التكنولوجيات الخاصة باجهزة انظمة حماية المعلومات يتم استيرادها من الخارج، كما ان هناك منظمات عالمية تصدر ارقاما خاصة بعمليات التشفير يتم الالتزام بها عالميا ومحليا.
 
واكد الخبراء ان الاختلاف في نسبة الانفاق بين دولة واخري يعتمد علي مدي حجم الدولة واهميتها، مشيرين الي ان حجم الانفاق علي تأمين المعلومات يزداد وفقا لاهمية المعلومات فتلك الخاصة بالامن القومي ينفق علي تأمينها بشكل اكبر مثلا من المعلومات العادية مثل قواعد بيانات شركات الاتصالات علي سبيل المثال.
 
واوضح حمدي الليثي، رئيس مجلس ادارة شركة »ليناتل« أن جميع الشبكات سواء السلكية او اللاسلكية معرضة لجميع عمليات الاختراق والتجسس سواء داخلياً أو خارجياً، مؤكدا انه لا يمكن التصديق علي ان هناك شبكة أكثر أو أقل عرضة للاختراق واكثر حماية للمعلومات من الاخري.
 
واشار »الليثي« الي ان جميع الشبكات السلكية واللاسلكية تعتمد علي انظمة حماية للمعلومات، حيث ترتبط الاخيرة باجهزة الموبايل معتمدة علي اكواد مشفرة تبعث بها المكالمات، وتحتاج هذه الاكواد بضع سنوات، إلا أن هناك طرقا لاختراق هذه الاكواد والتجسس علي المكالمات من خلال هوائيات مماثلة تقوم باستقبال وفك الكود، مؤكدا حاجة جميع شبكات الاتصالات الي انظمة حماية للمعلومات عالية الجودة وباساليب يسهل عدم اختراقها، وهو ما يعتبر امرا مستحيلا حيث لا توجد شبكة يصعب اختراقها بنسبة %100.
 
واضاف »الليثي« ان حجم الانفاق علي تأمين المعلومات بمصر لا يقل عنه بأي مكان في اوروبا وامريكا، مرجعا ذلك الي عالمية التجهيز والتنظيم للشبكات ويتم استيراد اجهزة الحماية من الخارج، لذلك تقف مصر علي قدم المساواة مع الاسواق الخارجية في مجال الانفاق علي تأمين المعلومات، كما ان هناك العديدمن الشركات متعددة الجنسيات والعالمية التي تعمل بالسوق المحلية وفقا للمعايير الدولية المتعلقة بأمن المعلومات.
 
من جانبه رأي عبدالعزيز بسيوني، مدير قطاع الاعمال بشركة »تلي تك« ان الشبكات الاتصالات معرضة للاختراق والتجسس والتشويش، كما ان هناك طرقا كثيرة للتلاعب والدخول غير المقنن علي الشبكات سواء كان هذا التجسس من قبل أناس عاديين او أن يكون مقصودا لاعتبارات الامن القومي.
 
واشار »بسيوني« الي ان كل شبكة لها نقاط قوة وضعف سواء كانت خطورة مادية اي استخدام ادوات مادية لاختراق كابلاتها كما هو الحال في الشبكات السلكية او الدخول عليها والتقاط وفك شفراتها كما هو الحال في الشبكات اللاسلكية، مشيرا الي عدم وجود ضمانات تمنع الاختراق بشكل نهائي ولكنها قد تكون علي مستويات متفاوتة وفقا الي اهمية المعلومة.
 
واوضح »بسيوني« انه نتيجة ارتفاع تكلفة تأمين المعلومات يتم تقسيم المعلومات الي شرائح في انظمة الحماية وفقا لمدي درجات سريتها، مشيرا الي ان حجم الانفاق علي تأمين المعلومات بمصر لا يختلف عن غيره بالاسواق الخارجية، لكن هناك عوامل اخري تتحكم في زيادة الانفاق علي تأمين المعلومات، وفقا لاهمية الدولة وحجمها.
 
واشار »بسيوني« الي ضرورة ارتباط مستويات تأمين المعلومات مع اهمية المعلومات المتداولة ضمن قنوات الاتصالات المختلفة، مؤكداً صعوبة تحديد حجم انفاق ثابت علي المعلومات في كل دولة لاختلاف معايير تقييم انظمة الحماية ومدي اهمية المعلومات، كما هو الحال بمصر فلا توجد مبالغة شديدة علي تأمين المعلومات إلا التي تستحق فعليا تأمينها والانفاق عليها.
 
واعتبر عثمان ابوالنصر، مدير شركة »موتورولا« ان اختراق شبكات الاتصالات امر وارد ويشبه الي حد كبير الفيروسات الخاصة بأجهزة الكمبيوتر ثم ظهور نظم معالجة، مستبعدا وجود شبكات مؤمنة بنسبة %100.
 
واضاف »ابوالنصر« ان التعرض للاختراق لا يعني وجود تأخير في تطوير انظمة الحماية فجميع الانظمة الموجودة علي مستوي العالم تخضع لاشراف قياسات عالمية تقوم بها منظمة »GSM ASSOCIATION « حيث تقوم بتحديد مقاييس خاصة بعملية التشفير يلتزم بها الجميع علي مستوي العالم.
 
ورأي محمد زيدان، مهندس استشاري لبناء وتصميم الشبكات لشركة »موبي سيرف« العالمية ان الشبكات اللاسلكية اكثر تأمينا للمعلومات من نظيرتها السلكية، إلا أن ذلك يتوقف علي انظمة الحماية الموجودة، مؤكدا صعوبة التجسس واختراق النظام الخاص بالـ»mobile system «.
 
اضاف »زيدان« ان انظمة الحماية الموجودة بالسوق المحلية هي نفس انظمة الحماية الموجودة بالاسواق العالمية، لكون هذه الانظمة والتكنولوجيات مستوردة من الخارج.
 
واعتبر »زيدان« الشبكات اللاسلكية في الوقت الحالي مؤمنة الي درجة كبيرة يصعب اختراقها، مؤكدا ان كل يوم يتم تطوير تكنولوجيات انظمة الحماية للشبكات لتأمين المعلومات وصعوبة اختراقها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة