جريدة المال - القاهـــرة مرشحة لقفزة سياحية كبيـــرة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

القاهـــرة مرشحة لقفزة سياحية كبيـــرة


أحمد عامر:
 
القاهرة، ورغم كل ما تحظي به من اهتمام، تحتاج الي رؤية سياحية جديدة تضعها علي الطريق السليم باتجاه نهضة سياحية حقيقية تتلاءم مع قدرها التاريخي وكنوزها الاثرية، وامكاناتها السياحية التي لا تنفد.

 
هذا هو ملخص وجهة النظر التي عبر عنها - ولايزال - عدد كبير من الاكاديميين وخبراء السياحة باعتبار أن العاصمة المصرية مرشحة لتطور سياحي هائل، يزيل كافة الجوانب السلبية، وينتج طريق المستقبل.. والشرط، كما يحدده الخبراء، يتمثل في توافر رؤية مستقبلية، وموارد، وخطة تنفيذ يتولاها اناس اكفاء لا تنقصهم الجدية او النزاهة والاخلاص.
 
في هذا الاطار، يجيء احدث تقرير صادر عن غرفة المنشآت الفندقية، الذي احتلت فيه العاصمة المصرية مركزاً متأخرا من حيث الخطة المعتمدة لزيادة عدد الفنادق بها .. ويتزامن ذلك ـ في خط مواز ـ مع رؤية بعض المتخصصين وخبراء التخطيط لضرورة وضع رؤية سياحية جديدة للقاهرة باعتبارها اهم مركز للجذب السياحي في المنطقة العربية ، وركيزة لسياحة المؤتمرات وفي هذا السياق، حدد الخبراء اماكن جديدة تتوافر فيها الشروط السياحية والتخطيطية لاقامة مشروعات جديدة تخدم هذا القطاع.
 
يقول د. عباس الزعفراني، استاذ تخطيط المدن بكلية التخطيط العمراني جامعة القاهرة، ان هناك مناطق محددة في العاصمة المصرية يتوافر بها امكانيات لاقامة مشروعات سياحية جديدة وواعدة مثل منطقة غرب الاهرامات وبداية طريق الفيوم وفي رأيه ان هذه المنطقة بوسعها استيعاب سلسلة متنزهات وفنادق جديدة تتيح رؤية الاهرامات وتحظي بجاذبية سياحية كبيرة يضاف الي ذلك منطقة نزلة السمان مما يتوافر لها من حركة تجارية وخطوط مواصلات جيدة الامر الذي يؤهلها بصورة مبدئية لاقامة مشروعات سياحية قريبة من منطقة الاهرامات.
 
وباعتبار ان نهر النيل يمثل اهم مراكز الجذب السياحي، فإن د. الزعفراني يرشح عدة مناطق تظل عليه أو تقع بالقرب منه يمكنها تشكيل نواة لمقاصد سياحية هامة ، وتندرج في هذا الاطار منطقة بولاق «ابو العلا» القريبة من مركز اركاديا للتسوق، مع الاخذ في الاعتبار ان هذه المنطقة لا تزيد حاليا عن مجرد منطقة صناعية متهالكة، وبلا جدوي تذكر ويمكن نقل الورش والمحال التي تشغلها الي مكان اخر.. وهناك ايضا منطقة منيل شيحة، التي تحظي بامكانات واعدة للاستثمار السياحي، رغم انها تعاني من نقص الاهتمام بها.
 
واوضح د. الزعفراني ان هناك مناطق اخري مثل الزمالك والمهندسين ومدينة نصر غير مستغلة بشكل كامل سياحيا، وهو ما يستلزم ـ في رأيه - تخطيطا واعيا ومرونة اضافة الي توافر الرؤية الخاصة بآفاق  التوسع الفندقي سواء بانشاء سلسلة فنادق حديثة او باستحداث شقق فندقية داخل الابنية القائمة، ولكن بشكل بسيط ومنظم، خاصة وان السياحة العالمية حاليا تتجه نحو البساطة وتخفيض التكاليف في ظل ازدهار سياحة الحوافز بأوروبا.
 
واشار الزعفراني الي ان القاهرة التاريخية تعد ـ بدرجة كبيرة ـ من المناطق غير المستغلة علي النحو الامثل مثل الازهر ، والحسين وشارع المعز لدين الله الفاطمي حيث يمكن اقامة بها سلسلة موتيلات ـ او فنادق ـ ذات طابع تاريخي بها كما يمكن تحويل الوكالات التاريخية الي اماكن سكنية تستوعب السياح، مثل وكالة الغوري، وبازرعة، معربا عن توقعاته بأن يلقي هذا الاقتراح اقبالا كبيرا.
 
ومن جانبه يري نور الدين بكر، رئيس مجلس ادارة احدي شركات الاستثمار السياحي والفندقي ان الخطة المصرية السياحية تستهدف زيادة اعداد السياح من 8 ملايين سائح حاليا الي 16 مليون سائح خلال السنوات العشر القادمة، وهو ما يستدعي من وجهة نظره تطوير رؤية سياحية جديدة تصلح كنقطة انطلاق نحو الاستغلال الامثل للامكانات السياحية التي تحظي بها العاصمة.
 
ودعا بكر في هذا السياق الي استغلال مساحات الاراضي التي تتبع الدولة وتنتشر في اماكن متفرقة بالقاهرة من اقامة مشروعات سياحية يضاف الي ذلك امكانية تقديم حوافز وتعويضات سخية لتشجيع ملاك الاراضي الافراد علي استثمارها في مشاريع سياحية.
 
ويشير علي سبيل المثال الي منطقة مدينة نصر التي تعد من المناطق ذات الجذب السياحي، وان كانت تعاني من نقص عدد الفنادق ربما لا يتناسب مع الطلب ويدعو بكر الي نقل بعض المنشآت العامة الموجودة في مدينة نصر الي خارج القاهرة ، واستبدالها بفنادق ومنشآت سياحية ، وينطبق نفس الامر علي منطقة حلوان التي يتوافر بها العديد من العيون الكبريتية التي تمثل امكانات واعدة للاستغلال السياحي.
 
ويشير بكر من جهة اخري الي ان القاهرة بوسعها استضافة لمزيد من سياحة المـؤتمرات وهو ما يتطلب زيادة اعداد الفنادق.
 
في حين يري د. محمد عبد الباقي، رئيس مركز الدراسات المعمارية والتخطيطية انه يجب تفريغ القاهرة من جزء كبير من المنشآت والمقارات الحكومية الموجودة بها واستغلال اماكن في مشروعات سياحية جديدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة