جريدة المال - رؤوس الأمــوال العربــية تحبــو نحـو قطــاع التأميــن
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

رؤوس الأمــوال العربــية تحبــو نحـو قطــاع التأميــن


أحمد رضــوان:
 
مازالت الاستثمارات الاجنبية وبصفة خاصة الفوائض العربية تحبو نحو سوق التأمين المحلية وسط توقعات بتحول القطاع الراكد الي احد مصادر صيد رؤوس الأموال.

 
وفي الوقت الذي استقبلت فيه السوق استثمارات جديدة تمثلت في استحواذ شركة الخليج الكويتية للتأمين علي المجموعة العربية المصرية للتأمين "أميج" ، وشراء شركة ايس الامريكية لحصة شركة التجاري الدولي للاستثمار في شركة ايس سي أي أي سي للممتلكات وما سبقها من استحواذ شركة ايه أي جي الامريكية علي الشركة الفرعونية الامريكية ، يبدو ان العمليات السابقة هي اول مؤشر علي تحول سوق التأمين المحلية من قطاع راكد وغير جاذب للإستثمار الي قطاع قوي قادر علي جذب وانتزاع الاستثمارات الاجنبية وضخها في قنوات الاقتصاد المحلية .
 
وفي نفس السياق قاربت الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين علي الانتهاء من دراسة العرض الذي تقدمت به الشركة القابضة المصرية الكويتية لتأسيس شركتان احداهما تعمل في مجال تأمينات الحياة والأخري في التأمينات العامة "الممتلكات".
 
وقال مصدر مسئول بهيئة الرقابة علي التأمين انه تم النظر بالفعل الطلب وتمت الموافقة عليه مبدئيا.
 
وكشفت "المال" في عددها السابق عن تردد انباء عن اعتزام القابضة المصرية الكويتية متابعة عملية اعادة هيكلة شركات التأمين العامة ، تمهيدا للتقدم بعرض لشراء احدي الشركات الاربع رجحت مصادر ان تكون شركة التأمين الاهلية، الا ان مصدر وثيق الصلة بالقابضة المصرية الكويتية اكد انه حتي الان لم يتم اتخاذ أي خطوات فعلية في هذا الاتجاه، مشيرا الي ان استراتيجية الشركة الحالية تعتمد علي التوسع في سوق الاسمدة والبتروكيماويات.
 
وتمتلك الشركة القابضة المصرية الكويتية "احدي شركات مجموعة الخرافي" بالفعل حصة تقدر بـ %27,6 من اسهم شركة الدلتا للتأمين ، بعد ان قامت مؤخرا بشراء حصة الشركة المصرية لإعادة التأمين في "الدلتا" البالغة %7,1 لتستحوذ علي نصيب الاسد من اسهمها، ما كشف عن وجود خطط طموحة داخل مجموعة الخرافي للتوسع في سوق التأمين المصرية.
 
وعلمت "المال" ان هيكل المساهمة في الشركتين الجديدتين يميل بقوة لصالح الشركة القابضة المصرية الكويتية ، وستبدأ الشركتان عملهما بالحد الادني لرأس المال الذي نص عليه قانون الاشراف والرقابة علي التأمين والمحدد بـ 30 مليون جنيه للشركة الواحدة.
 
السياق السابق لم يعد بالسهولة التي يتوقعها البعض في ظل ظروف التوقيت الحالي واتجاه العديد من الدول العربية وعلي رأسها المملكة العربية السعودية والبحرين والامارات المتحدة الي التحول لمراكز اقليمية تتربع علي عرش اسواق التأمين في الشرق الاوسط ، واذا كانت الخطوات غير العادية التي اتخذتها هذه الدول قد تساعدها في تحقيق هذا الحلم خاصة بعد تبنيها تشريعات جديدة تضمن للاستثمارات الاجنبية حرية الدخول والخروج دون ادني قيود فإن اتساع كعكة السوق المحلية اذا ما تحالفت مع الاجراءات الاصلاحية الاخيرة التي تبنتها وزارة الاستثمار قد تكفي للحفاظ علي جاذبية سوق التأمين امام المستثمرين الاجانب بعد الاعلان المتكرر من الحكومة عن كون مصر مفتوحة امام الاستثمارات Egypt open for business في مختلف القطاعات الاقتصادية.
 
ولم يختلف العاملون بقطاع التأمين المحلي حول قدرة استيعاب السوق المحلية لشركات جديدة كأحد اليات الترويج لما تتمتع به السوق من امكانيات سواء علي مستوي الكثافة السكانية باعتباره عامل جذب لشركات الحياة او علي مستوي الارتفاع المطرد في عدد المشروعات بمختلف الانشطة والرواج العقاري باعتبارهما المروج الاساسي لتأمينات الممتلكات، الا ان حجم الشريحة المستهدفة اصبح لا يمثل اهمية بقدر ما يمثله حجم الطلب الفعال داخل السوق والخريطة الجديدة للقطاع بعد مرور فترة كافية علي انتهاء عمليات اعادة الهيكلة.
 
وبدوره اوضح ابراهيم عبد الشهيد العضو المنتدب لشركة الدلتا للتأمين ان امكانيات السوق المحلية لم تستغل بالشكل الامثل والكامل حتي الان وهذا هو المروج الرئيسي للكيانات الجديدة الراغبة في العمل او التوسع بالسوق المحلية، كما ان وجود مؤشرات علي بوادر انتعاشة ملموسة داخل القطاع خلال الشهور الاخيرة جاءت متسقة مع الاجراءات التي اتخذتها وزارة الاستثمار وهيئة الرقابة علي التامين والتي بدأت بتغيير القيادات وصولا الي استحداث ادوات جديدة مثل شركات الوساطة التامينية.
 
واوضح عبد الشهيد ان قياس الطلب الفعال داخل السوق لا يتم بمعزل عن خطوات الشركات نحو التطوير ، مشيرا الي ان الشركات عليها مسئولية تحويل الطلب غير الفعال الي طلب فعال لمواجهة مشاكل مختلفة اهمها نقص الوعي التأميني عن طريق تنويع الاساليب التسويقية من جهه وتدعيم مراكزها المالية من جهه اخري.
 
ومن جهته اوضح د.فائق حنا الخبير الاكتواري والمدير العام بشركة الاهلي سوسيتيه جنرال لتامينات الحياة إحدي الشركات الجديدة بسوق التامين ان جذب الاستثمارات الاجنبية لقطاع التأمين ارتبط بفتح السوق امام دخول الشركات الاجنبية للعمل، الا ان السماح للشركات بالدخول هو الجزء المرتبط بإتجاهات مسئولي القطاع وهناك جزء اخر اكثر اهمية يتمثل في قدرة الشركات نفسها علي الاستفادة من دخولها الي هذه السوق الضخمة ومدي مساهماتها في توسيع الكعكة المتنازع عليها وليس التنافس علي كعكة ثابتة.
 
واكد د.حنا ان الشركات بدأت فعليا في الانتباه الي ضرورة التوسع في عمليات التطوير والتحديث وتقوية المراكز المالية كوسيلة لرفع القدرة الاستيعابية لسوق التأمين المحلية خاصة ان الاستثمارات الجديدة المرتقب ان تدخل القطاع يجب ان يقابلها نمو مناسب في حجم الاقساط المكتتبة.
 
واذا كانت شركات التأمين المحلية كانت تبدي في وقت سابق مخاوف عديدة من دخول منافسين جدد اكثر كفاءة فإن هذه الصورة بدأت في التلاشي امام هدف توسيع الشريحة المستفيدة من خدمات التأمين وزادت نسبتة مساهمة اقساط التامين في اجمالي الناتج القومي المحلي والتي لم تتعد حتي الان نسبه %1 فقط، في حين تتخطي النسب في بعض الدول المجاورة حاجز الـ %9.
 
كما ان تحول قطاع التأمين الي قطاع جاذب للاستثمار بات مرهونا بسرعة استكمال الاجراءات الاصلاحية التي بدأتها وزارة الاستثمار، ورفع درجة الاستعداد القصوي داخل الشركات العاملة حاليا لمواجهة  أي طفرات قد تحدث في عدد الكيانات العاملة عن طريق الاستفادة من سلاح التطوير.
 
ويبدو ان الكعكة المتنامية لسوق التكافل المحلية ستشهد منافسة ضارية بين المستثمرين للفوز بالنصيب الاكبر منها ، حيث قارب تحالف يضم بنوك فيصل الاسلامي المصري و المصرف العربي الدولي و الاهلي المصري و مصر ومصر ايران للتنميه اضافة الي الصندوق الاجتماعي للتنمية علي الدخول في مراحل تأسيس شركتين للتأمين التكافلي براسمال مرخص به نصف مليار جنيه لكل شركة ، بعد ان قام التحالف السابق بتوقيع اتفاق نوايا في يونيو الماضي لتأسيس شركتين تعمل احداهما في تأمينات الحياة والاخري في التأمينات العامة.
 
الا انه حتي الان لم يتقدم التحالف السابق بطلب تأسيس الشركتين الجديدتين ، لتصبح الفرصة مهيأة تماما امام الشركة القابضة المصرية الكويتية لتكون صاحبة اول شركة تكافل علي الحياة في السوق المحلية.
 
ومن جهتها .. قاربت شركة بيت التأمين المصري السعودي وهي اول شركة تكافل في السوق المحلية تعمل في التأمينات العامة علي الانتهاء من دراسة تأسيس شركة اخري تعمل في تأمينات الحياة .
 
كما يدرس رجل اعمال معروف تأسيس شركتين تعملان بنفس النظام مع شركاء اماراتيين ، الا انه اكد في تصريحات خاصة لـ"المال" ان مفاوضاته مع الشركاء الخليجيين توقفت خلال شهر رمضان، مؤكدا انه سيتم حسم هذا الملف برمته بعد عطلة عيد الفطر مباشرة.
 
وكان  د. صالح ملائكة نائب الرئيس و المدير التنفيذي في الشركه العربية الاسلامية للتأمين "سلامة" ورئيس مجلس ادارة شركة بيت التأمين المصري السعودي قد اكد في وقت سابق ان مجموعته قامت بتخصيص مبلغ 32 مليون درهم اماراتي لتشييد شركه للتكافل العائلي في مصر .
 
وتصل اجمالي اقساط التأمين التكافلي في العالم الي نحو 2,1 بليون دولار مقابل 2,6 تريليون دولار اجمالي اقساط التأمين بوجه عام
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة