أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الخبراء‮: ‬إغلاق الفضائيات تطويق اعلامي للإخوان


مجاهد مليجي
 
جاء قرار وزير الإعلام، أنس الفقي، بإغلاق حوالي 20 قناة فضائية تبث من مدينة الإنتاج الإعلامي دون سابق إنذار، ليثير العديد من التساؤلات حول مغزي توقيت وأهداف اتخاذ تلك القرارات المفاجئة، التي تأتي قبيل إجراء انتخابات مجلس الشعب المقبلة، حيث أرجع بعض المراقبين اختيار توقيت إغلاق القنوات الفضائية، إلي بدء المعركة الانتخابية بين »الوطني« و»الإخوان«، لاسيما أن هناك تكهنات بوجود علاقة وثيقة لـ»الجماعة« بتلك القنوات، وهو ما يدعو لإغلاقها حتي لا تصبح نافذة لمرشحي الإخوان، كما حدث في 2005.

 
 
 محسن راضي
أكد علي سعد، نائب رئيس مجلس إدارة شركة »البراهين«، المالكة لأول أربع قنوات تم إغلاقها، أن الشركة تعمل علي الساحة الإعلامية منذ سبع سنوات دون أن يوجه لها أي اعتراضات علي برامجها، التي تبتعد إلي حد كبير عن الأمور السياسية أو الدينية، معلناً أنه منذ عدة أسابيع، تم تحذير القائمين علي القناة من عدم الخوض في قضايا الأقباط والشيعة فتمت الاستجابة علي الفور، واكتفت القنوات ببث مواد تربوية اخلاقية، اجتماعية، دينية.
 
وأضاف »سعد« أن جميع العاملين في القنوات، تم الإضرار بمصالحهم بعد إغلاق تلك القنوات، رغم أنها لم تكن سياسية، بل قنوات منوعة وتربوية.
 
وأكد الدكتور نبيل عبدالفتاح، نائب رئيس مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، أن إقدام الحكومة علي هذه الخطوة يهدف إلي قطع الطريق نهائياً علي مرشحي الإخوان، حتي لا يستغلوا تلك القنوات لعرض برامجهم، وبهدف تقليم أظافر »الإخوان« خلال الانتخابات المقبلة.
 
وأضاف »عبدالفتاح« أن إخلاء الساحة الإعلامية أمام مرشحي الحزب الحاكم وحدهم قبل الانتخابات، يمكن الأجهزة الحكومية التابعة لـ»الوطني« علي اختلافها من توجيه اللكمات القاتلة والانتقادات المؤلمة لـ»الجماعة« مع اعاقتها عن الرد، لضمان تفوق مرشحي »الوطني« علي حساب »الإخوان« وشعبيتهم، وحصد مقاعدهم دون ضجيج إعلامي، متوقعاً توجيه تعليمات للسلفيين للقيام بحملة هجوم شرسة علي الجماعة من خلال هذه القنوات، بعد السماح لها بإعادة البث وفقاً لشروط حكومية امعاناً في التنكيل بالإخوان.
 
من جانبه، أكد الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، أن التجاوزات التي تمادت فيها تلك القنوات، كانت تستوجب التحرك لوقفها منذ سنوات، موضحاً أن تزامن اتخاذ هذا القرار مع هذا التوقيت، الذي يتزامن مع إجراء الانتخابات التشريعية، جاء علي سبيل المصادفة فحسب.
 
أضاف »العالم« أن اللوم يوجه للقائمين علي مدينة الإنتاج الإعلامي ولشركة النايل سات، الذين تجاهلوا تلك الأخطاء الفادحة لهذه القنوات عدة سنوات، حتي كونت مشاهداً مرتبطاً بها، مؤكداً أنه كان من الأجدر بوزارة الإعلام، إنذار القائمين علي هذه القنوات أولاً، لتوفيق أوضاعهم ثم القيام بالغلق.
 
واستبعد الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية، القيادي بالوطني، وجود شبهة ارتباط بين إغلاق القنوات، التي تروج للخرافات والأفكار المتطرفة، ومحاصرة مرشحي الجماعة قبل الانتخابات، مشيداً بهذا القرار الذي يعيد الانضباط إلي سماء الفضائيات، التي تبث من خلال النايل سات المصري، حيث لا علاقة للسياسة بإيقاف بث قنوات خالفت شروط التعاقد.
 
واستنكر النائب والمرشح الإخواني، محسن راضي، قرارات وزير الإعلام بإغلاق 18 قناة فضائية في أقل من أسبوع، معتبراً الأمر نوعاً من القرصنة الإعلامية لحكومة »الوطني«، تمهيداً لتكميم الأفواه في انتخابات مجلس الشعب الحالية، مؤكداً أن قرار الإغلاق يسيء إلي سمعة مصر، حيث كان من الأجدي معالجة التجاوزات من خلال وضع ميثاق شرف إعلامي دون وقف البث أو الإغلاق.
 
وأشار »راضي« إلي أن هذه الحملة علي الفضائيات مرتبطة بشكل كبير بالحملة، التي تشنها الأجهزة الأمنية علي »الإخوان« لمحاصرتهم إعلامياً، ظناً منها أن أذرع الجماعة تمتد إلي هذه القنوات، مشيرآً إلي تزامن قرارات الغلق والقيود المشددة، التي وضعتها الحكومة وخدمة الرسائل النصية القصيرة »SMS «، وحملة الاعتقالات التي طالت 164 قيادياً بالجماعة، وذلك لعرقلة نشاط مرشحي الإخوان وترهيب المواطنين من دعمهم في الانتخابات المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة