جريدة المال - الشركات الخاصة تلتف حول احتكار مصر للطيران لموسم الحج
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشركات الخاصة تلتف حول احتكار مصر للطيران لموسم الحج


محمد عبد العاطي:
 
في الوقت الذي تحتكر فيه شركة مصر للطيران كعكة رحلات موسم الحج في السوق المحلية، يحاول عدد من شركات الطيران الخاصة الاستحواذ علي نصيب من تلك الكعكة.
 

ونظرا لتقلص مساحة الفرص التي يمكن من خلالها ان تعمل الشركات الخاصة في نقل الحجاج المصريين ، مقارنة بشركة مصر للطيران، فإن هذه الشركات قامت بالبحث عن «مسالك» اخري تستطيع من خلالها اقتناص ارباحا موسمية في ظل ركود حاد يصيب نشاط سوق الطيران الخاصة حاليا.
 
ويأتي ظام طرح الطائرات المملوكة لشركات الطيران الخاصة للتأجير علي البلدان الافريقية علي رأس المحاولات التي تقوم بها تلك الشركات للحصول علي نصيب لها من ارباح موسم الحج، وهو ما قامت به شركات مثل ميدويست ، AMC ، ممفيس ورمسيس.
 
هذا التوجه فرض علي الشركات الخاصة الاقبال علي شراء طائرات من شركات مثل بوينج ، وايرباص او انهاء عمليات الشراء للشركات التي تقوم بتأجيرها منذ سنوات ، خاصة بعد تراجع حركة اقبال مصر للطيران علي الاستعانة بطائرات الشركات المحلية لاتمام رحلات نقل الحجاج المصريين.
 
وفي السياق، اكد المهندس عبد المعطي أبو بكر المدير الفني لشركة ميدويست ان عدم السماح للشركات الخاصة بالعمل في نقل الحجاج المصريين هو السبب الرئيسي في توجه شركات الطيران الخاصة الي تسويق طائراتها داخل الأسواق الافريقية خاصة البلدان التي تضم عددا لا بأس به من الحجاج المسلمين، مشيرا الي ان الاتفاقية التي ابرمتها مصر للطيران بصفتها الناقل الوطني مع سلطة الطيران المدني، كانت هي الحائل امام اي مفاوضات يمكن ان تبدأها شركات الطيران الخاصة مع السلطات السعودية.
 
واوضح ابو بكر ان شركة «ميدويست» نجحت خلال الايام الماضية في التعاقد مع شركة «كانو» النيجيرية لاستئجار الاخيرة طائرة ميدويست في نقل رحلات الحج، لافتا الي ان المقاييس التي تضعها سلطات الطيران المدني السعودية لاصدار الموافقة علي عمل شركات الطيران برحلات الحج تختلف من اتفاقية الي اخري مع كافة الدول.
 
ووصف المدير الفني لـ«ميدويست» اتفاقية مصر للطيران لنقل الحجاج بالاحتكار الدائم، موضحا انه يجب علي مصر للطيران ان تتعاون مع الشركات الخاصة وان تلجأ اليها في حالة احتياجها الي طائرات اخري، لكنها ـ اي مصر للطيران ـ وافقت خلال اتفاقيتها الثنائية علي مقاييس فرضها الجانب السعودي ويصعب علي الشركات الخاصة المحلية توفيرها نظرا لضعف الملاءة المالية، ومنها فرض رسوم علي الطائرات تصل الي 50  دولارا للمقعد الواحد وهو ما يحد من المنافسة.
 
ورأي المهندس سيد صابر رئيس شركة (A.M.C ) ان هناك بوادر توجه جديد تسعي الشركات الي تبنيه وهو امتلاك عدد لا بأس به من الطائرات ذات مواصفات جيدة ومطلوبة خصوصا في مواسم مثل موسم الحج لتحقيق الشرط الذي يقضي من خلال اتفاقيته مع مصر للطيران بان يكون الحد الادني لسعة الطائرة 200 مقعد ، وهو ما لا يتوافر حاليا بين شركات الطيران الخاصة المحلية ، موضحا ان (A.M.C ) قامت مؤخرا بشراء 4 طائرات سيتم تخصيص اثنين منها الي موسم الحج المقبل، علي ان الدخول في مفاوضات العام القادم مع سلطة الطيران السعودية للمشاركة مع مصر للطيران في نقل الحجاج المصريين.
 
واكد صابر ان صيانة الطائرات التي تعمل حاليا بالسوق المحلية اصبح امرا مهما خاصة بعد ان اشترطت السلطات السعودية الا تكون الطائرات المصرية سواء الخاصة او التابعة لمصر للطيران قديمة، ووضعت لها حدا اقصي وهو 20 عاما كشرط لتسجيلها هناك.
 
واكد جمال عبدالله مدير التخطيط بشركة «الاهلي» للطيران ان شركته اقتربت من انهاء مفاوضات مع شركات الطيران الفلسطينية لنقل رحلات الحجاج وكذلك مع الشركات العراقية الامر الذي يرفع نسبة المخاطرة لعمل الشركات الخاصة المحلية ، مشيرا الي ان اختلاف الاتفاقيات السعودية مع الدول الاخري هو ما يفتح المجال للشركات الخاصة المصرية بطرح طائراتها علي الاسواق الفقيرة ، ويمثل ايضا السبيل الوحيد للاستفادة من حالة النشاط التي يفرضها موسم الحج علي قطاع النقل الجوي.
 
ولفت عبدالله النظر الي ان الاقبال الشديد علي استئجار الطائرات الامريكية فضلا عن الاوروبية ادي الي ارتفاع اسعار التأجير رغم ان الطائرات التي يتم تأجيرها تعد مخزونا تحتفظ به الشركات الضخمة غالبا.
 
وفي المقابل، اكد اللواء حسن ابو غنيمة امين عام وزارة الطيران المدني انه مسموح لكافة الشركات الخاصة المحلية بالتفاوض مع الجانب السعودي، مشيرا الي ان ما يضعف فرصة هذه الشركات هو عدم قدرتها علي الوفاء بشروط سلطات الطيران المدني السعودية.
 
واوضح ابو غنيمة انه نظرا لامتلاك شركة مصر للطيران لاسطول كبير يطابق المواصفات السعودية المطلوبة، فإنها تستحوذ علي النصيب الاعظم ان لم يكن باكمله من رحلات نقل الحجيج المصريين.
 
ومن جانبه، اكد حسين الشريف رئيس القطاع الدولي بمصر للطيران انه منذ العام الماضي وبعد قرار وزير الطيران المدني الذي يقضي بوضع شركات الطيران الخاصة كمصدر اولي لسد احتياجات مصر للطيران من الطائرات خلال موسم الحج فإن الشركة الوطنية تقوم باستئجار الطائرات من الشركات المحلية وهو ما حدث العام الماضي مع شركة ميدويست التي تمتلك طائرة مطابقة للمواصفات السعودية المطلوبة مثل السعة وعدد الساعات التي عملت بها وكذلك من شركة AMC .
 
واوضح الشريف انه نتيجة العجز في عدد الطائرات لكثافة اعداد الحجاج تمت الاستعانة بشركات اجنبية لاستئجار طائراتها بعد ان ظهر سوق شركات الطيران المحلية خاليا من الطائرات المطلوبة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة