أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

يزيد عدد شركاتها النفطية العاملة داخل مصر


المال - خاص
 
شهدت الفترة الماضية، تكثيفاً للتعاون مع الدول الأفريقية بقطاعات البترول والكهرباء، علي الرغم من افتقاد أغلب هذه الدول لاحتياطيات مرتفعة من الخام والغاز، والقدرة علي توليد الكهرباء، إلا أن التعاون مع جنوب أفريقيا تحديداً يخلق عوائد مضمونة لقطاع البترول المصري، نظراً لامتلاكها احتياطيات ضخمة من الثروات التعدينية، بالإضافة إلي تكنولوجيا إسالة الغاز الطبيعي الممكن تبادلها بين الدولتين، لذلك رشح عدد من العاملين بقطاع التعدين وخبراء الطاقة، الاستثمار التعديني والتكنولوجي في مجال اسالة الغاز، لتصدر قائمة الأنشطة المقترح الاشتراك فيها مع جنوب أفريقيا خلال الفترة المقبلة.

 
 
 سامح فهمي
وطالبوا بضرور الإسراع في تحويل مذكرة التفاهم البترولي، التي تم توقيعها بين مصر وأفريقيا، إلي اتفاقية ملزمة، بحيث يتم الاسراع في ضخ استثمارات جديدة لاستغلال المناجم الأفريقية، موضحين أن التعاون مع جنوب أفريقيا، من الممكن أن يمتد إلي تدريب الأفارقة بمراكز التدريب البترولي الموجودة بالعديد من المحافظات المصرية، بل إنشاء جامعات تعدينية بجنوب أفريقيا يعمل بها مدربون مصريون.

 
أوضح المهندس حماد أيوب، رئيس المجموعة الاستشارية للبترول، أن الاستثمارات بقطاع البترول المصري، تعتمد وبشكل أساسي علي التعاون الدولي والاستفادة من المزايا النسبية المتوافرة لدي كل دولة، ومن ثم تحقيق أعلي العوائد للطرفين المصري والأجنبي، موضحاً أن مجال اسالة الغاز الطبيعي من أكثر المجالات الجاذبة للاستثمارات خلال هذه الفترة، نظراً لارتفاع الطلب عليه وانخفاض تكلفة نقله وتصديره، مقارنة بالغاز الطبيعي غير المسال، مشيراً إلي أن جنوب أفريقيا تمتلك ثروات ضخمة تعدينية، لابد أن تتم الاستفادة منها.

 
وأشار الدكتور عزت معروف، عضو لجنة الطاقة والصناعة بجمعية رجال الأعمال، إلي ضرورة تفعيل مذكرة التفاهم، التي تم توقيعها بين وزير البترول المصري، ووزيرة الطاقة الأفريقية، إذ إن مثل هذه المذكرات لا تعتبر ملزمة للدول في حد ذاتها، بل لابد من الاسراع في تحويلها إلي اتفاقيات ترفع من معدلات الاستثمار البترولي والتعديني في الدولتين.

 
وقال إن مستقبل قطاع الطاقة في مصر، يعتمد علي الغاز والمعادن، ومن ثم لابد أن يتم الاسراع في التعاون مع جميع الدول التي تمتلك مزايا نسبية في هذه القطاعات، خاصة أن مصر تمتلك تكنولوجيات اسالة الغاز، وتعمل بها بمحطات إدكو ودمياط، وتحتاج هذه التكنولوجيا إلي التحديث والتطوير الدوري.

 
وطالب بتدريب الأفارقة بمراكز التدريب البترولي والجامعات التعدينية الموجودة داخل مصر، ومن ثم الاستفادة من هذه الخبرات في المشروعات التعدينية والبترولية المقرر تنفيذها بالتعاون مع جنوب أفريقيا.

 
وأكد الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي، الاستشاري بقطاع الطاقة، أنه من الأجدي أن يتم التعاون مع جنوب أفريقيا بقطاع المعادن لرفع معدل الاستثمارات التعدينية، بدلاً من التوجه للبحث والتنقيب عن البترول بمصر أو بأفريقيا، مشيراً إلي أن هذه الخطوة تعتبر متاخرة نوعاً ما، نظراً لدخول العديد من الدول الأجنبية إلي أفريقيا للاستفادة من ميزاتها التعدينية، فمن الأجدي أن تحتل مصر هذه المكانة، وتوضع علي قائمة الدول المستثمرة تعدينياً وبترولياً في جنوب أفريقيا.

 
وأشار إلي أن جنوب أفريقيا تعمل بمجالات التكرير والتعدين، ومن الممكن أن تستفيد منها مصر في هذا المجال، بحيث يتم الاطلاع علي أحدث التكنولوجيا العالمية فيه، مشيراً إلي أن جنوب أفريقيا، تعتبر دولة مستوردة للبترول، ومن ثم لا يمكن توجه الشركات المصرية أو المشتركة مع أطراف أجنبية لتنفيذ أعمال جديدة للبحث والتنقيب بهذه الدولة.
 
وتعتبر جنوب أفريقيا من أكثر دول العالم امتلاكاً لاحتياطيات ضخمة من المعادن، حيث يحتل تصدير الذهب والخامات المعدنية والماس %90 من صادراتها، وفي الوقت ذاته، تعتبر من الدول المستوردة للبترول، نظراً لامتلاكها احتياطاً محدوداً منه.
 
جدير بالذكر أن الأسبوع الماضي، شهد توقيع المهندس سامح فهمي، وزير البترول، وأي ديبو بيترس، وزيرة الطاقة في جنوب أفريقيا، علي مذكرة تفاهم بين البلدين، لدعم التعاون في مجالات البترول والغاز، وتم الاتفاق علي العديد من مجالات التعاون المشترك، ومنها تأسيس ودعم الشراكات في مجالات صناعة البترول والغاز بين الشركات العاملة في البلدين، وبحث التعاون في مجالات الإنتاج وتنمية الاكتشافات البترولية والغازية في مصر، وفرص تسويق المنتجات البترولية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة